سيـــاســة

«تنمية الصادرات» يطالب البرلمان بتعديل تشريعي يسمح بميكنة أرشيف الصندوق

لديه 20 مليون مستند

شارك الخبر مع أصدقائك

طالب صندوق تنمية الصادرات أعضاء اللجنة الاقتصادية فى البرلمان بإجراء تعديل تشريعى يسمح بمكينة الصندوق وتحويل أرشيفه الورقى إلى إلكترونى ضمن توجهات الدولة للتحول الرقمى. وكشفت الدكتورة أمانى الوصال، رئيسة الصندوق، عن امتلاكه ما يقرب من 20 مليون مستند بواقع 300 ألف ملف خاص يتم الاحتفاظ بها لمدة 15 عامًا، مما يتطلب تعديل اللائحة المالية والحسابية لميكنة أرشيف الصندوق والسماح بعد ذلك بإعدام تلك المستندات.

جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة الاقتصادية فى البرلمان أمس الأول، برئاسة أحمد فرغل، وكيل اللجنة، لمناقشة مشروع موازنة صندوق دعم الصادرات للعام المالى 2021/ 2022.

اقرأ أيضا  تفاصيل لقاء حقوق إنسان البرلمان مع وفد دولة أوزبكستان

وطالبت «الوصال» بزيادة مخصصات الصندوق كى يتمكن من تنفيذ خطة الميكنة و تنفيد مشروع زيادة الصادرات.

وشهد اجتماع اللجنة استعراض «الوصال» لبرنامج زيادة الصادرات لتصل إلى 100 مليار دولار، بناء على توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى.

الوصال : حجم صادرات مصر الحالى يتجاوز 25 مليار دولار دون احتساب «البترولية» 

وأكدت أن حجم صادرات مصر الحالى يتجاوز 25 مليار دولار دون احتساب الصادرات البترولية.

وأوضحت أن البرنامج يقوم على عدة محاور أبرزها جذب استثمارات جديدة وتشجيع الإنتاج المحلى ووضع مصر فى سلاسل الإنتاج العالمية وخلق أدوات جاذبة جديدة وإدخال منتجات إضافية ، مطالبة بزيادة الدعم من 7 مليارات جنيه إلى 10 مليارات لتتمكن من تنفيذ البرنامج.

اقرأ أيضا  محمد بن راشد يهنئ إبراهيم رئيسي على فوزه برئاسة إيران

وأشارت إلى مبادرة سداد المستحقات المتأخرة للمصدرين لدى صندوق تنمية الصادرات بشكل نقدى وفورى بنسبة 85%، على أن تسددها وزارة المالية للبنوك على 3 سنوات، والتى تم تنفيذ المرحلة الأولى منها فى نوفمبر وديسمبر الماضيين.

وقالت إن الحكومة مستمرة فى سداد المبالغ المتأخرة للشركات المصدرة لدى صندوق تنمية ودعم الصادرات من خلال المرحلة الثانية لمبادرة «السداد النقدى الفورى لدعم الحكومة للمصدرين حتى 30 يونيو المقبل.

اقرأ أيضا  قيس سعيد يدعو إلى إصلاحات سياسية تشمل تعديل القانون الانتخابي والدستور

وكشفت أن الحاصلات الزراعية أكبر مستفيد من دعم الصندوق بنسبة تقترب من 15% تليها الصناعات الهندسية ثم قطاع النسيج.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »