اقتصاد وأسواق

تنسيق وزاري لزراعة 350 ألف فدان أرز «يتحمل الجفاف والمياه المالحة»

قال بيان صادر عن وزارة الري والموارد المائية إنه جارٍ التنسيق مع وزارة الزراعة، لزراعة 200 ألف فدان بأصناف من الأرز تتحمل الجفاف، و150 ألف فدان على المياه الأكثر ملوحة. وقد عقد الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري…

شارك الخبر مع أصدقائك

قال بيان صادر عن وزارة الري والموارد المائية إنه جارٍ التنسيق مع وزارة الزراعة، لزراعة 200 ألف فدان بأصناف من الأرز تتحمل الجفاف، و150 ألف فدان على المياه الأكثر ملوحة.

وقد عقد الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري اجتماعا مع قيادات الوزارة ورؤساء الإدارات المركزية بالمحافظات، وذلك لعرض الاستعدادات لموسم أقصى الاحتياجات، وتقييم أداء إدارة المياه خلال الموسم الماضي, حيث تمت مناقشة الموقف المائي وتقييم أداء القطاعات المختلفة خلال العام الماضي والاستعداد لموسم أقصى الاحتياجات هذا العام.

نظام الانذار المبكر يساهم في إدارة السيول

في البداية، استعرض د. رجب عبد العظيم وكيل أول الوزارة أداء ومجهودات قطاعات الوزارة المختلفة خلال موسم أقل الاحتياجات المنتهي، وتسيير حركة الملاحة النهرية وحجم الشكاوى وأعمال الصيانة الوقائية وإدارة السيول، وما تم تنفيذه من صيانة لمخرات السيول وكفاءة تشغيل منشآت الحماية بالتنسيق مع كل أجهزة الدولة وأداء محطات الرفع ومدى الاستعداد لموسم أقصى الاحتياجات، وكذلك استعرض الاجتماع أعمال حماية الشواطئ وأداء منشآت الحماية خلال النوات المختلفة، وكذلك استخدام التكنولوجيا، سواء نظام الإنذار المبكر للسيول أو نظام التليمترى لمتابعة المناسيب وأيضا أعمال إزالة وتطهير المجارى المائية من الحشائش والتعديات والأقفاص السمكية المخالفة.

وتتعاون الوزارة مع كل الجهات المعنية بالدولة؛ حيث هناك لجان تنسيقية مع القطاعات المستخدمة للمياه مثل اللجنة التنسيقية المشتركة العليا بين (وزارتي الموارد المائية والري والزراعة واستصلاح الأراضي)، واللجنة الدائمة لمياه الشرب والصرف الصحي، واللجنة التنسيقية لمتابعة السياحة النيلية والنقل النهرى، ولجنة الإجراءات العاجلة لترشيد استهلاك المياه بمشاركة كل الجهات المعنية، واللجنة التنسيقية لمتابعة مشروع تنمية جنوب الوادي بتوشكى.

ويتم إدارة الفيضان من خلال لجنة إيراد النهر بالوزارة لتحقيق كل المتطلبات المائية مع مراعاة مناسيب المياه ببحيرة ناصر.

وقد وضح المهندس محمود السعدى رئيس مصلحة الرى أنه تم إعداد برامج توزيع وإدارة المياه لكل المناطق والترع بالجمهورية، والتي تضمن وصول المياه بالكمية المناسبة، وفي التوقيت المناسب دون هدر أو عجز، وأسهم ذلك في تحسين حالة الري بمناطق الجمهورية وانخفاض أعداد الشكاوي بشكل غير مسبوق منذ ثلاثين عاماً.

إزالة (10,577) حالة تعدٍّ على طول مجرى نهر النيل خلال عام 2018

وأشار إلى أنه تم تطهير حوالى 33000 كيلومتر من الترع والمجارى المائية وتجريف 3.1 مليون متر مكعب من الترسيبات لتيسير وصول المياه الى النهايات وعدم حدوث أى مشاكل خلال فترة أقصى الاحتياجات، وإزالة تعديات بلغت عدد (10,577) إزالة على طول مجرى نهر النيل خلال عام 2018

أما بشأن جهود الوزارة لتعظيم الاستفادة من الموارد المائية المتاحة، فقد أشار السعدى إلى أنه جرى العمل لتنفيذ عدد (92) محطة خلط وسيط لإضافة تصرفات تحل مشاكل نقص المياه لشبكة الري، فضلاً عن إعادة تأهيل البوابات المتهالكة ضمن أعمال الخطة العاجلة لتدبير الاحتياجات المائية.

وأفاد م. عبد اللطيف خالد رئيس قطاع الرى بأنه تم وضع خطة وبرنامج لتوزيع المياه على مستوى الجمهورية لتوفير الاحتياجات المائية خلال فترة أقصى الاحتياجات القادمة، وتم تنفيذ الخطة العاجلة بما يضمن تحقيق ذلك وتشكيل لجان مرور على شبكة الترع والجسور لضمان صيانتها بالشكل الكافى لتوصيل المياه لجموع المنتفعين.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »