بورصة وشركات

تمهيدًا لترحيله لأمريكا.. بريطانيا تعتقل ثالث مدير تنفيذي لأبراج

مجموعة أبر اج واحدة من أكبر الشركات الاستثمارية فى الأسواق الناشئة العالمية.

شارك الخبر مع أصدقائك

ألقت السلطات البريطانية اليوم الخميس القبض على سيف فيتفيتبيللاى، أحد المدراء التنفيذيين السابقين لمجموعة أبراج كابيتال الاستثمارية -التى انهارت العام الماضى- وتم اعتقال سيف فى لندن تمهيدًا لترحيله للولايات المتحدة الأمريكية التى تحقق سلطاتها مع كبار مدرائها فى تهم احتيال، وارتكبت جرائم احتيال على العديد من المستثمرين فى العالم، ويحقق ممثلو الادعاء الأمريكيون فى أداء صناديق أبراج التى ضخمت قيمتها بأكثر من نصف مليار دولار منذ عام 2014 وحتى انهيار الشركة.

وذكرت وكالة أريبيان بيزنس الخليجية، أن أبراج كابيتال أكبر شركة استثمارية فى الأسواق الناشئة بالشرق الأوسط تأسست عام 2002.

وباتت المجموعة واحدة من أكبر الشركات الاستثمارية فى الأسواق الناشئة العالمية، ولها حصص فى قطاعات الرعاية الصحية والطاقة النظيفة.

وتعمل أبراج فى مجالات القروض و العقارات بمختلف دول العالم من أفريقيا وآسيا إلى أمريكا اللاتينية وحتى تركيا.

اعتقال نقفى فى بريطانيا

كانت الشرطة البريطانية اعتقلت الأسبوع السابق عارف نقفى مؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة أبراج التى تتخذ من إمارة دبى مقرًا لها.

وألقت الشرطة الأمريكية القبض على على مصطفى عبد الودود المدير الشريك للمجموعة في فندق بنيويورك الأسبوع الماضى.

وكان سيف فيتفيتبيللاى ترك أبراج العام الماضى والتحق بمجموعة LGT للخدمات المالية التى يملكها الأسرة الملكية بإمارة ليشتينشتاين فى أوروبا.

أصول أبراج 14 مليار دولار

وتدير أبراج أصول بحوالى 14 مليار دولار واضطرت إلى التصفية فى يونيو الماضى، مما جعل مؤسسها نقفى يترك رئاستها.

وقال نقفى إن إيرادات المجموعة لاتغطى إيرادات التكاليف منذ سنوات مما جعل كبار المستثمرين يطالبون بالتحقيق فى سوء الإدارة.

وأعلنت أندريا جريسوولد مساعدة وزير العدل الأمريكي الأسبوع الماضى، أنه تم القبض على مصطفى عبد الودود وعلى عارف نقفى.

السلطات الأمريكية تحقق مع عارف و عبد الودود

وتجرى السلطات الأمريكية التحقيق معهما لاتهامهما بالاحتيال على العديد من المستثمرين فى العالم، منها مؤسسة بيل جيتس وزجته ميليندا.

وظهر عبد الودود في جلسة التحقيق، وقال إنه غير مذنب فيما يتعلق باتهامات بالاحتيال بشأن أوراق مالية ومدفوعات أموال والتآمر.

ولم يطلب بنجامين برافمان، محامي عبد الودود، الإفراج عنه بكفالة على الفور لإنه يحتاج لوقت للاطلاع على القضية.

وطلب ممثلوا الادعاء من نقفي أن يستلم نفس الاتهامات ولكن طلبه بإطلاق سراحه بكفالة سيتم النظر فيه الأسبوع المقبل.

مؤسسة بيل جيتس ضحية احتيال

وأكد مستثمرون من بينهم مؤسسة بيل وميليندا جيتس شكوكهم حول إدارة صندوق للرعاية الصحية بقيمة مليار دولار.

الاحتيال على مئات الملايين من أموال المستثمرين

وأكد ممثلو الادعاء أن نقفي وعبد الودود تسببا في إساءة استخدام ما لا يقل عن مئات الملايين من أموال المستثمرين.

كان الغرض من هذا الاستخدام المريب إخفاء نقص السيولة أو لتحقيق منفعة شخصية لهما أو لشركائهما.

اعتقال عبد الودود فور دخوله أمريكا

ولم تتضمن لائحة الاتهام الكثير من التفاصيل، بسبب أن السلطات تحركت سريعا لإلقاء القبض على عبد الودود فور دخوله أمريكا.

وعلمت السلطات الأمريكية أن عبد الودود دخل الولايات المتحدة مع زوجته وابنه لزيارة كليات.

وقالت أندريا جريسوولد، إن ممثلي الادعاء يعتزمون توجيه اتهامات أكثر تفصيلا بحلول نهاية شهر مايو القادم.

وتواجه شركة أبراج ورئيسها عارف نقفي اتهامات أخرى وجهتها أيضا لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية.

كانت شركة أبراج قدمت نفسها كرائد للاستثمار المؤثر لتعزيز التقدم الاجتماعي، عبر الاستثمار في مستشفيات في دول نامية مثلا.

وترى أندريا جريسوولد أن أبراج لم تكن رائدة فى الاستثمار المؤثر و أن شركة أبراج شاركت في احتيال كبير.

شارك الخبر مع أصدقائك