اتصالات وتكنولوجيا

تكنولوجيا الـ‮ »‬3D‮« ‬تفتح آفاقًا جديدة لإنتاج الطاقة الشمسية

  المال - خاص     في ظل الطفرة الكبيرة التي يشهدها قطاع الطاقة النظيفة والاستثمارات المتزايدة التي تضخها الشركات العاملة في مجال توليد الطاقة الكهربية من الشمس باستخدام الألواح الشمسية، تولي هذه الشركات كبيرة كانت أم صغيرة اهتمامًا بالغًا…

شارك الخبر مع أصدقائك

 
المال – خاص

 

 
في ظل الطفرة الكبيرة التي يشهدها قطاع الطاقة النظيفة والاستثمارات المتزايدة التي تضخها الشركات العاملة في مجال توليد الطاقة الكهربية من الشمس باستخدام الألواح الشمسية، تولي هذه الشركات كبيرة كانت أم صغيرة اهتمامًا بالغًا بالبحث عن سبل جديدة لابتكار آليات متطورة تساعد في زيادة كفاءة الألواح الشمسية المستخدمة لهذا الغرض وتقليل التكلفة الإجمالية للعملية بشكل عام.

 
وفي هذا الصدد تكثف شركة »Solar 3D « الأمريكية جهودها لاستغلال التكنولوجيا ثلاثية الأبعاد المستخدمة في الأساس في الأفلام وألعاب الفيديو، في زيادة كفاءة الألواح الشمسية المستخدمة في تحويل ضوء الشمس إلي طاقة كهربية نظيفة بتكلفة أقل من ذي قبل.

 
من جانبه قال جيم نيلسون، الرئيس التنفيذي للشركة، إن الفكرة مستمدة من فكرة عمل الألياف الضوئية التي يمكن عن طريقها استغلال ضوء الشمس علي النحو الأمثل، بعكس الألواح الشمسية المسطحة التي لا تستفيد بكامل كمية الضوء التي تصل إليها.

 
ورغم مرور فترة ليست بقصيرة علي تركيب ألواح شمسية لتحويل ضوء الشمس إلي كهرباء لأول مرة في سبعينيات القرن الماضي في الولايات المتحدة، فما زالت معظم الأنظمة المستخدمة حاليا للغرض نفسه تشبه تلك الأنظمة الأولي التي تضم ألواحًا زجاجية موجهة ناحية الشمس بأفضل زاوية ممكنة.

 
وتمر الفوتونات المكونة لضوء الشمس خلال الألواح الشمسية، بشكلها الحالي، لتصطدم بإحدي خلايا توليد الطاقة الكهربائية التي تحول طاقتها إلي طاقة كهربية، لكن الفوتون قد لا يصطدم بهذه الخلية فيمر خلال الألواح دون الاستفادة منه.

 
وهنا تبرز أهمية التكنولوجيا ثلاثية الأبعاد، حيث تحاصر الخلايا الصغيرة – التي تعمل وفقًا لهذه التكنولوجيا – ضوء الشمس وترغم فوتوناته علي الدوران حولها إلي أن تصطدم بإحدي خلايا توليد الطاقة الكهربية التي تقوم بدورها بتحويل طاقتها إلي كهرباء نظيفة، مما يمكن من استغلال الطاقة الشمسية الواردة إلي النظام بالكامل دون أدني فقد.

 
وأضاف »نيلسون«، إن تطبيق هذه الفكرة سيساعد في زيادة كفاءة أنظمة الألواح الشمسية وخفض تكلفتها علي نحو غير مسبوق، مؤكدًا أن الفكرة لاقت استحسانًا كبيرًا من المستهلكين.

 
وبدوره أعرب بيل مازوتي، الخبير بشركة »National Semiconductor «، العاملة في مجال إنتاج أشباه الموصلات عن إعجابه بالفكرة، مشيراً إلي أن الضغوط الشديدة التي يواجهها قطاع الطاقة الشمسية فيما يخص التكلفة تثمن قيمة أي فكرة تعمل علي زيادة كفاءة الألواح الشمسية المستخدمة في توليد الكهرباء.

 
وتشير التقديرات إلي فقد ما يقرب من ثلث الطاقة الشمسية الواردة إلي الألواح عن طريق انعكاسها وهو ما دعا شركة solar 3d إلي التفكير في استخدام التكنولوجيا ثلاثية الأبعاد في هذا المجال، خاصة مع إيمانها بإمكانية تحويل %100 من طاقة الشمس الساقطة علي الألواح إلي طاقة كهربية في حال تطبيق هذه التكنولوجيا، وفقاً لما نشرته شبكة CNBC الاقتصادية.

 
ويري المحللون بشركة »LUX « للأبحاث أن الشركات الناشئة العاملة في هذا المجال مثل شركة SUN TECH ، وKYOCERA وCANADIAN SOLAR تتنافس بقوة فيما بينها لتقديم أفكار جديدة تعتمد علي التكنولوجيا المتقدمة بهدف زيادة كفاءة الألواح الشمسية المستخدمة في تحويل طاقة الشمس إلي كهرباء نظيفة وزيادة فترة صلاحيتها وخفض التكلفة الفعلية إلي أقل ما يمكن.

 
وأفادت تقارير أمريكية صادرة مؤخراً بتحقيق قطاع الطاقة الشمسية في الولايات المتحدة انتعاشة قوية في عام 2010 رغم المشاكل الاقتصادية التي شهدها، حيث ارتفعت القيمة السوقية للشركات العاملة في القطاع من 3.6 مليار دولار في 2009 إلي 6 مليارات دولار في 2010.

 
في حين نسبت التقارير الفضل في هذه الزيادة الكبيرة في القيمة السوقية للقطاع إلي مبادرات التمويل الحكومي، يري البعض أن الفضل في هذه الانتعاشة القوية يرجع إلي الأفكار الجديدة التي تهدف إلي خفض تكاليف تكنولوجيا الطاقة النظيفة.

 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »