اتصالات وتكنولوجيا

تكرار قطع الكابلات الأرضية يضع «المصرية للاتصالات» فى مهب الريح

 الكابلات الأرضية هبة نبيل – محمود جمال: أرجع عدد من خبراء قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أسباب تكرار حوادث قطع كابلات الشركة المصرية للاتصالات فى أماكن متفرقة على مستوى محافظات الجمهورية الى انتشار بؤر الإرهاب وعناصر التطرف المسلحة داخل بعض محافظات…

شارك الخبر مع أصدقائك

 الكابلات الأرضية

هبة نبيل – محمود جمال:

أرجع عدد من
خبراء قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أسباب تكرار حوادث قطع كابلات
الشركة المصرية للاتصالات فى أماكن متفرقة على مستوى محافظات الجمهورية الى
انتشار بؤر الإرهاب وعناصر التطرف المسلحة داخل بعض محافظات الصعيد
والدلتا بعد انهيار نظام حكم جماعة الإخوان المسلمين .

وطالب
الخبراء بتدشين حملات إعلامية عبر مختلف القنوات الفضائية تحذر من خطورة
قطع الكابلات الأرضية بجانب تزويد أبراج الحراسة بكاميرات للمراقبة طبقا
للمواصفات القياسية والعالمية المطلوبة، علاوة على توافر مسارات بديلة
للخدمة يتم تحويل العملاء عليها مباشرة حال فقدان الخدمة .

وأضافوا
أن الكابلات البحرية بحاجة الى تركيب أجهزة استشعار دقيقة، ترصد بيانا
تفصيليا بوقائع الجريمة عند حدوثها بما يساعد السلطات المختصة على ملاحقة
مرتكبيها .

جاء ذلك ردا على ما شهدته الأيام القليلة الماضية من
حوادث انقطاع خدمات الانترنت بـ 6 محافظات فى الصعيد هى المنيا وأسيوط
وسوهاج وقنا والأقصر وأسوان بسبب قطع بكابل اتصالات رئيسى بمدينة ملوى
بمحافظة المنيا، مما أثر على خدمات الانترنت والمحمول بنسبة %80 بمحافظات
جنوب الصعيد، علاوة على تعرض مناطق شرق القاهرة وجنوب الغردقة والمركز
السياحى هناك للسبب نفسه .

نفى وليد السعدنى، رئيس قطاع تطبيقات
المحمول بشركة اتصالات – مصر تأثر عملاء الشركة بالانقطاعات المتعددة
لكابلات الاتصالات مؤخرا، مشيرا الى أنها تمتلك وسائل التأمين الخاصة بها
من خلال مسارات بديلة لتقديم الخدمة .

وأضاف أن الأزمة ترجع لحدوث
قطع مضاعف للخدمة أى للخط الرئيسى والخط أو المسار البديل، مؤكدا ضرورة
زيادة عدد المسارات البديلة لخفض حدة تأثر الخدمات عند حدوث قطع أو سرقة
للكابلات .

وقال إن القيمة الاستثمارية للانفاق على تأمين الكابلات
تتحدد وفقا للسعة المطلوبة والمسافة والطرق وعدد المسارات البديلة لتقديم
الخدمة .

من جانبه، قال محمد عيد، المدير الاستشارى لشركة اتصالات
زين الكويتية بالقاهرة، إن تكرار حوادث قطع كابلات الشركة المصرية
للاتصالات على مدار الأسبوعين الماضيين له شقان : أحدهما جنائى ينصب على
مرتكبى الجرائم والخارجين على قواعد القانون، أما الثانى فهو تعمد قطع
الخدمة لأسباب أمنية بمحافظات الصعيد والغردقة كما حدث وهو أمر مستبعد، على
حد تعبيره .

وأوضح أن حماية الكابلات الأرضية لن تتحقق إلا عبر
تدشين حملات إعلانية متنوعة وتزويد أبراج حراسة محطات موجات الميكرويف
بكاميرات للمراقبة، فضلا عن وضع عقوبات صارمة على المخالفين .

وأشار
الى أن تأمين الكابلات البحرية يتم عبر تفعيل أنظمة استشعار الكترونية
تبعث رسائل تحذيرية سريعة للسلطات المختصة، محددا فوائد كاميرات المراقبة
فى   الحصول على بيان تفصيلى بحالات التعدى والهجوم وتوقيتها لملاحقة
مرتكبيها .

ودعا وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الى أهمية مخاطبة «المصرية للاتصالات » للاستناد لأساطيل حراسة مجهزة فنيا وتقنيا .

فى
سياق متصل، شدد أشرف الطنبولى، الرئيس التنفيذى لشركة «I-Sourcing» لخدمات
التعهيد على ضرورة وجود مسارات بديلة متعددة للخدمة لضمان عدم تأثرها حال
انقطاع الكابلات أو تعرضها للعطل الفنى .

وحث الشركة المصرية
للاتصالات على أهمية الالتزام بقواعد اللعبة مع مشغلى خدمات الاتصالات داخل
السوق المحلية وعدم الخروج عليها، لاسيما فى ظل اضطراب الأوضاع السياسية
والاقتصادية بالبلاد خلال الآونة الراهنة .

وأكد أهمية الاستغلال الأمثل للموجات اللاسلكية عبر إتاحة الأحيزة الترددية المناسبة لتفعيل طرق اتصال أخرى بخلاف الكابلات .

فيما
أرجع حمدى الليثى، الرئيس التنفيذى لشركة «ليناتل » لخدمات الاتصالات،
السبب وراء الانقطاعات المتكررة الى تعرض محافظات سيناء والدلتا والصعيد
للبؤر الإرهابية المتطرفة فى المرحلة السابقة، الأمر الذى يستلزم بدوره وضع
إجراءات حمائية صارمة .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »