رياضة

تكتيك سولاري.. هجوم مزدوج لاستكمال الانتصارات في كامب نو

إسلام مصطفى يأمل سانتياجو سولاري في تكرار التاريخ من جديد، عندما كان لاعبًا، الفوز أو الفوز، لا بديل عن الانتصار أو عدم الخسارة في لغة أخرى.برشلونة يستعد لاستضافة غريمه التقليدي ريال مدريد الليلة، ضمن منافسات ذهاب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا في تمام العاشرة مساءً بتوقيت القاهرة.

شارك الخبر مع أصدقائك

إسلام مصطفى 

يأمل سانتياجو سولاري في تكرار التاريخ من جديد، عندما كان لاعبًا، الفوز أو الفوز، لا بديل عن الانتصار أو عدم الخسارة في لغة أخرى.

برشلونة يستعد لاستضافة غريمه التقليدي ريال مدريد الليلة، ضمن منافسات ذهاب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا في تمام العاشرة مساءً بتوقيت القاهرة.

أماني سولاري في إحداث هجوم مزدوج، اللعب بطريقة تُربك دفاعات البلوجرانا، يجب استمرار الانتصارات في كامب نو بعد سنوات عجاف قديمه غاب فيها بريق الملكي عن كامب نو. 

ففي آخر زيارة لريال مدريد إلى الكامب نو، انتهت المباراة 5- 1 لبرشلونة، وانتهى معها مرحلت لوبتيجي في هذا اليوم، سولاري كان يستعد لقيادة الفريق بعد الهزيمة 1- 0 من فوينلابرادا اليوم، الأرجنتيني سينضم لقائمة المدربين الذين قادوا ريال مدريد في الكلاسيكو.

وسيلعب سولاري، اليوم، في الكامب نو، الملعب الذي شهد انتصارات كثيرة لريال مدريد مثل بقية الملاعب، ففريق ريال مدريد فاز في الكامب نو كثيرًا في السنوات الماضية في الليجا والكأس، بعدما تَخطّى السنوات الجفاف في الكامب نو، والتي بدأت بعد الفوز 2- 1 في 1983، وانتهت بالفوز 2- 1 في 2003.

في الفريق الذي قام بهذا الفوز التاريخي في 2003 كان سانتياجو سولاري، الأرجنتيني كان له تأثير قليل في الفوز، حيث دخل في آخر 5 دقائق كبديل لراءول.

هذا الفوز أنهى الكابوس الذي كان يعيشه ريال مدريد في ملعب برشلونة في الدوري، لكن قبلها بسنتين، فاز ريال مدريد بقيادة ديل بوسكي في الكامب نو في دوري الأبطال، وفي نهاية الموسم فاز بالتاسعة في جلاسجو، حينها لعب سانتياجو سولاري 179 دقيقة من الـ180 دقيقة في المباراتين فقط الدقيقة الأخيرة في الكامب نو لم يلعبها، وانتهت المباراة بفوز ريال مدريد 2- 0

وعلى ذكر سولاري فإنه لعب ضد برشلونة خمس مرات في الكامب نو، خسر مباراة واحدة فقط، تعادل في مباراتين، وفاز في مباراتين. سجّل ضدهم هدفًا في البيرنابيو، وبالتأكيد هو اليوم يسعى للإبقاء على أفضليته مؤخرًا بل زيادة معدل الانتصارات لثلاث.

شارك الخبر مع أصدقائك