سيـــاســة

“تكتل القوي الثورية” يصف البلاغات ضد النشطاء بالانتقام السياسي

 محمد حنفى: أعلن " تكتل القوى الثورية الوطنية  " عن رفضه الشديد لممارسات النائب العام وجماعة الاخوان المسلمين ضد النشطاء السياسين والمتظاهرين السلميين, مؤكدا  ان البلاغ المقدم ضد عدد من النشطاء والقيادات الثورية والوطنية  هو بلاغ سياسي بحت ، يهدف…

شارك الخبر مع أصدقائك

 محمد حنفى:

أعلن ” تكتل القوى الثورية الوطنية  ” عن رفضه الشديد لممارسات النائب العام وجماعة الاخوان المسلمين ضد النشطاء السياسين والمتظاهرين السلميين, مؤكدا  ان البلاغ المقدم ضد عدد من النشطاء والقيادات الثورية والوطنية  هو بلاغ سياسي بحت ، يهدف الى قمع المعارضة وبالتالى قمع الحريات فى مصر ، وهو ما قامت ثورة 25 يناير  للقضاء عليه.

وعبر التكتل في بيانا له اليوم عن تعجبه من سرعة استجابة النائب العام للبلاغ، وتجاهله التام لكافة البلاغات المقدمة ضد مرشد جماعة الإخوان المسلمين .. وهو ما يدل على أن النائب العام متورط مع جماعة الاخوان .. وأنه عبارة عن أداة تم تعيينها لتصفية حسابات الجماعة مع المعارضة.. وبالتالى يصبح خصما فى القضية وليس حاكما وسطيا بين الطرفين.

وقال التكتل  في بيانه:” نرفض المثول امام وكيل النائب العام لرفضنا ذلك الاجراء الغير قانونى , وكذلك  نعلن عن تصدينا لكافة الممارسات القمعية والترهيب السياسي المتعمد من قبل الاخوان  ضد النشطاء والمعارضة الحرة”.

وأشار الى ان” اللجنة القانونية التابعة للتكتل فى خدمة كل مظلوم وصاحب حق .. وعليه فإن اللجنة سوف تقوم بممارسة مهامها الجسيمة والدفاع عن كافة الشرفاء والمناضلين  كجزء من واجبها تجاه أبناء الوطن المخلصين  فى حالة ما إذا تم القبض عليهم.”
 
وشدد على  أنه فى حالة عدم الأخذ بعين الاعتبار بالبلاغات المقدمة ضد المرشد وجماعة الاخوان المسلمين، واستدعائهم ، فإنه  سيعلن  أن قضاء مصر الشامخ قد رفض أن يضمن العدل لأبناء الوطن .. وبالتالى عدم الإعتراف به كحكما وسطيا .

شارك الخبر مع أصدقائك