تأميـــن

تقييمات «فيتش» سلبية لصناعة التأمين.. والصين وأمريكا تتصدر المشهد

تحليل تأثير كورونا على قطاع التأمين العالمى سلبى

شارك الخبر مع أصدقائك

أكد كيث باكلى المدير العام ورئيس تقييمات التأمين العالمي في وكالة فيتش للتصنيف الائتمانى، أن وباء كورونا المستجد “كوفيد 19 ” ليس فقط أحد أهم الأحداث الائتمانية بل إنه بلا أدنى شك الأسرع تطورًا”.

إن وكالة فيتش “fitch” للتصنيف الائتماني العالمية ، التي تقدم توقعات سلبية لقطاع التأمين ، بصدد تحليل التأثير المحتمل لفيروس كورونا المستجد ” COVID-19  ” لكن السرعة التي تتكشف وتتغير بها الأحداث تخلق ما وصفه باكلي بـ “عدم اليقين الهائل” ، مما يجعل التحليل التطلعي تحديا هائلا.

وحددت “فيتش” للتصنيف الائتمانى فى تحليل إجرائي غير تصنيفي حول تقييم تأثير جائحة COVID-19 عالميًا.

ركود غير مسبوق منذ الحرب العالمية الثانية

والذى يتضمن ركودًا على عمق غير مسبوق منذ الحرب العالمية الثانية ، والذي تميز بانخفاض نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي بنسبة 1.9٪ في عام 2020، مع انخفاض الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة ومنطقة اليورو والمملكة المتحدة بنسبة 3.3٪ و 4.2٪ و 3.9٪ على التوالي ، وكذلك انخفض نمو الناتج المحلي الإجمالي للصين إلى حوالي 2٪ مقابل المستويات الأخيرة الأقرب إلى 6٪.

وأشار التحليل الإجرائى إلى أن هذه النسب تشمل معايير السيناريوهات السلبية الأخرى الخاصة بـ”التدهور السريع والكبير في سوق العمل”، وظروف سوق رأس المال المتقلبة ، وسعر النفط الذي يجب أن يكون محددًا في نطاق 25-30 دولارًا للبرميل في معظم عام 2020.

اقرأ أيضا  «جمعية التأمين التعاونى» تقدم وثيقتين «متناهى الصغر» للرقابة المالية نهاية مارس

تراجع فى الاستثمارات والارباح يوازيه انخفاض فى التعويضات

وأوضح باكلى أن هذه العناصر تتجلى في قطاع التأمين بعدة بثلاث طرق فى تقرير لمؤسسة فيتش الأولى أنه سيكون هناك ضغط على جانب الأصول في الميزانية العمومية حيث تعاني الاستثمارات من خسائر أو تقلب في القيمة السوقية فقط.

أما الثانية فهى تكاليف المطالبات المباشرة المرتبطة بالوباء – ويمكن أن يأتي ذلك من مطالبات التأمين الصحي

المتزايدة لتغطية دخول المستشفيات للأشخاص المصابين بفيروس COVID-19، أو مطالبات التأمين على الحياة للوفاة.

وأضاف أنه يمكن أن يشمل أيضًا مطالبات على الجانب الخاص بالممتلكات للخسائر غير المباشرة مثل إلغاء الأحداث، ذات الصلة بالائتمان التجاري ، وبعضها بسبب توقف الأعمال ، وبعضها بسبب تعرضات مختلفة للمسؤولية ، من بين أمور أخرى.

ولفت أيضًا إلى أن مستويات أسعار الفائدة ستدخل حيز التنفيذ، بسببها ستظهر مؤشرات متباينة إلى حد ما ، مع أسعار الفائدة الخالية من المخاطر الحكومية في اتجاه هبوطي ، ولكن ينتشر اتساع نطاق الديون على الشركات والديون الأخرى.

اقرأ أيضا  اتحاد الشركات يناقش تأثير الاحتيال التأميني على حجم المطالبات وكيفية مواجهة جرائمه

وأكد باكلى أنه لا يمكن أن تؤثر مستويات أسعار الفائدة فقط على الأرباح على الأموال الجديدة المستثمرة ،ولكن يمكنها أيضًا التأثير على افتراضات الحجز ، خاصة على المنتجات طويلة الأمد.

واعترف المدير العام ورئيس تقييمات التأمين العالمي في وكالة فيتش للتصنيف الائتمانى  أنه من المفارقات،

أنه قد تكون هناك أيضًا بعض الفوائد النظرية للتأمين ، مثل انخفاض طلب التعويضات من تباطؤ النشاط بسبب الإغلاق، وقلة القيادة أو المطالبات فى تأمينات الحياة بسبب انخفاظ طول الأعمار وارتفاع الوفيات.  

التأمين الطبى والحياة يحافظان على نظرة مستقرة

وقال باكلى انه نظرًا للضغط الكبير على الأساسيات الكامنة وراء صناعة التأمين العالمية نتيجة لوباء كورونا المستجد فقد نقلت وكالة فيتش جميع قطاعات التأمين على مستوى العالم إلى نظرة سلبية ويشمل ذلك التأمين على  مستوى العالم ، والتأمين الصحي الأمريكي ، وإعادة التأمين العالمي ، وتأمين الممتلكات .

 ومع ذلك ، لدى فيتش أيضًا مؤشر يسمى توقعات التصنيف لكل قطاع ، وهنا يوجد بعض التمايز بين قطاعات التأمين المختلفة.

فقد حددت توقعات التصنيف قطاع الحياة العالمي وقطاع الصحة الأمريكي إلى نظرة سلبية على التصنيف لكنها حافظت على نظرة مستقبلية مستقرة لقطاعات التأمين على الحياة وغير التأمين على الحياة على المستوى العالمى.

اقرأ أيضا  الاتحاد العام العربي للتأمين يعقد ندوة حول المشكلات الجيوسياسية وآفاق التطور بالقطاع

“إن توقعات التصنيف السلبي لقطاع الحياة لأن شركات التأمين على الحياة لديها هامش ملاءة مالية أعلى بكثير من قطاعات التأمين الأخرى وأكد ان وكالة فيتش للتصنيف الائتمانى قامت بعمل تحليل السيناريو الخاص بتفشى وباء كورونا فى الولايات المتحدة الأمريكية للحكم على مستوى معدل العدوى وربطه بإلحاق الضرر فعليا بأرباح شركات التأمين الصحي في الولايات المتحدة.

لازال الوضع غامضا والنتائج تقود الى السلبية

“بناءً على هذا التحليل ، يجب أن يكون معدل الإصابة مرتفعًا بشكل معقول. ومع ذلك ، فإن مجموعة آراء الخبراء حول ما قد يكون عليه معدل الإصابة بـ COVID-19 في نهاية المطاف لا يزال واسعًا مثل أي مؤشر رأيناه تقريبًا ،

ولفت إلى أن هذه المجموعة الواسعة من النتائج كانت ببساطة غير متسقة مع نظرة تصنيف مستقرة ، لذلك قررنا الانتقال إلى السلبية.

وانتهى إلى أن السلبية هي المكان المناسب لشركات التأمين الصحي في الولايات المتحدة ، على الرغم من أننا نعتقد أن الشركات الأكبر التي تغطيها تقييماتنا يجب أن تكون مرنة جدًا.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »