Loading...

تقرير حكومي: بدء تطوير 18 منطقة عشوائية فى القاهرة

Loading...

تم الانتهاء من إزالة 14 منطقة عشوائية غير آمنة بنهاية عام 2021

تقرير حكومي: بدء تطوير 18 منطقة عشوائية فى القاهرة
عصام عميرة

عصام عميرة

11:00 ص, الأربعاء, 2 فبراير 22

كشف تقرير حكومى أصدرته محافظة القاهرة عن البدء فى تطوير 18 منطقة عشوائية داخل نطاق العاصمة، ضمن مخطط الدولة للقضاء على العشوائيات، وذلك بعدما تم الانتهاء من تطوير 36 منطقة من إجمالى 62 تصنف ذات خطورة وغير آمنة.

وأضاف التقرير الذى اطلعت عليه «المال»، أن هناك 8 مناطق لم يبدأ العمل بها حتى الآن، منها 6 بالمساحة الجنوبية و2 بالشمالية، بينما لا يوجد مناطق عشوائية لم يبدأ العمل بها فى شرقى وغربى المحافظة.

وتابع التقرير أنه تم الانتهاء من إزالة 14 منطقة عشوائية غير آمنة بنهاية عام 2021، فيما جارٍ العمل على إزالة 4 مناطق، ويتبقى 12 مستهدف إزالتها قريباً ضمن خطة القضاء على العشوائيات وتوفير حياة كريمة.

وذكر أن الدولة تعكف على تدبير الاعتمادات المالية اللازمة لتنفيذ مخطط القضاء على المناطق العشوائية فى نطاق الجمهورية ضمن مبادرة “حياة كريمة”، كما تعمل على تطوير المناطق المهيأة، وإزالة الأخرى الخطرة وإنشاء مساكن بديلة.

وأشار إلى دراسة قامت بها الحكومة لإنهاء أزمة العشوائيات فى مصر، وقام بتصنيف المناطق إلى 4 درجات وفقا لدرجة الخطورة بإجمالى 109 مناطق، الفئة الأولى تضم 23 منطقة والمصنفة بالأعلى خطورة، والثانية تضم 26، والثالثة 11 منطقة، والرابعة 49.

يذكر أن مشروع تطوير المناطق غير الآمنة يخدم 1.2 مليون مواطن، بإجمالى 357 منطقة فى 25 محافظة، تضم نحو 246 ألف وحدة سكنية.

وأوضح التقرير أن المناطق العشوائية القابلة للتطوير فى القاهرة تشمل أحياء فى مدينة نصر شرق وغرب وحى السلام 1 والمرج، إضافة إلى حى بولاق ومنشأة ناصر بالمنطقة الغربية، وأحياء الساحل وروض الفرج وحدائق القبة والشرابية بالمنطقة الشمالية.

وتابع أن المنطقة الجنوبية تستحوذ على النسبة الأكبر من المناطق القابلة للتطوير، ومنها السيدة زينب والخليفة ومصر القديمة ودار السلام وحلوان والتبين والمعادي.

وكان محافظ القاهرة اللواء خالد عبد العال، قد قال إن مشروع روضة السيدة زينب يضم 816 وحدة سكنية، و350 محلا تجاريا، بتكلفة بلغت 330 مليون جنيه، وتمت إعادة تسكين أهالى المنطقة فى وحدات كاملة الفرش والتجهيز من الأجهزة الكهربائية بالتنسيق مع مؤسسات المجتمع المدنى، ضمن جهود توفير حياة كريمة للمواطنين.