اتصالات وتكنولوجيا

تقرير حديث: وكالة الأمن القومي الأمريكي تجسست على رئيسي البرازيل والمكسيك

ادور سنودين رجب عزالدين: كشف تقرير برازيلى عن فضيحة أخرى متعلقة بتجسس الولايات المتحدة على رؤساء البرازيل والمكسيك، فى فضيحة أخرى ضمن فضائح التجسس الأمريكى التى كشفها ادور سنودين منذ شهرين. وذكر برنامج إخباري برازيلي أن وكالة الأمن القومي الأمريكية…

شارك الخبر مع أصدقائك


ادور سنودين


رجب عزالدين:

كشف تقرير برازيلى عن فضيحة أخرى متعلقة بتجسس الولايات المتحدة على رؤساء البرازيل والمكسيك، فى فضيحة أخرى ضمن فضائح التجسس الأمريكى التى كشفها ادور سنودين منذ شهرين.

وذكر برنامج إخباري برازيلي أن وكالة الأمن القومي الأمريكية تجسست على اتصالات بين رئيسي البرازيل والمكسيك، وهو كشف يمكن أن يؤدي الى توتر علاقات الولايات المتحدة مع الدولتين الكبيرتين في أمريكا اللاتينية.

واستند التقرير الذي اذاعه في ساعة متأخرة من مساء أمس، برنامج “فانتاستيكو” الإخباري إلى وثائق حصل عليها الصحفي جلين جرينوولد من إدوارد سنودن المتعاقد السابق بوكالة الأمن القومي.

وأظهر برنامج “فانتاستيكو” ما قال “إنه وثيقة من وكالة الأمن القومي الأمريكي تحمل تاريخ يونيو 2012 وتعرض أجزاء من رسائل مكتوبة أرسلها الرئيس المكسيكي إنريك بينا نيتو الذي كان مازال مرشحا في ذلك الوقت، وفي هذه الرسائل بحث بينا نيتو الاسماء التي كان يفكر في تعيينها وزراء بمجرد ان يتم انتخابه.”

وجاء في البرنامج أن وثيقة اخرى عرضت أنماط اتصال بين رئيسة البرازيل ديلما روسيف وكبار مستشاريها رغم ان التقرير لم يشمل أجزاء محددة مكتوبة، وقال البرنامج “إن الوثيقتين تشكلان جزءا من دراسة حالة لوكالة الأمن القومي الامريكية تبين الكيفية التي يتم بها تصفية المعلومات “مخابراتيا” في نهاية الامر”.

وقال وزير العدل خوسيه ادواردو كاردوزو لصحيفة أو جلوبو “إن محتويات الوثيقتين إذا تأكدت “يجب ان تعد امرا بالغ الخطورة وتنطوي على انتهاك واضح لسيادة البرازيل.”

وأضاف كاردوزو “هذا التجسس لا يضر فقط بالبرازيل وانما بسيادة عدة دول ربما انتهكت بطريقة تتناقض تماما مع الامور التي يرسخها القانون الدولي .”وفقا لما نقلته وكالة رويتروز.

وسافر كاردوزو في الاسبوع الماضي الى واشنطن واجتمع مع نائب الرئيس الامريكي جوزيف بايدن ومسؤولين اخرين في اطار مساعيه للحصول على مزيد من التفاصيل عن حالات سابقة أقل خطورة كشف عنها سنودن تتعلق بتجسس الولايات المتحدة في البرازيل.

وذكرت مجلة دير شبيغل الاسبوعية الالمانية الاحد ان وكالة الامن القومي الاميركية تجسست على دبلوماسيين فرنسيين محددين في الولايات المتحدة وعلى قناة الجزيرة الفضائية القطرية .

وقالت المجلة ان وكالة الامن القومي تجسست في 2010 على بعثات دبلوماسية فرنسية في نيويورك وواشنطن، حسب وثيقة داخلية للوكالة تعود الى يونيو 2010 ومصنفة “سرية للغاية”، اطلعت عليها دير شبيغل.
 
 

شارك الخبر مع أصدقائك