اقتصاد وأسواق

تقرير: انكماش الاقتصاد الصيني فى الربع الثالث مع تفاقم أزمة الطاقة

مسؤول: "الانتعاش الاقتصادي المحلي لا يزال غير مستقر وغير منتظم"

شارك الخبر مع أصدقائك

سجل الاقتصاد الصيني أبطأ وتيرة للنمو خلال عام في الربع الثالث متأثرا بنقص الكهرباء واختناقات سلسلة التوريد والتقلبات الرئيسية في سوق العقارات وزيادة الضغط على صانعي السياسة لبذل المزيد لدعم التعافي المتعثر، بحسب وكالة رويترز.

وأظهرت بيانات نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 4.9% في الفترة من يوليو إلى سبتمبر من مستواه السابق في أضعف أداء منذ الربع الثالث من عام 2020 ومخالفا للتوقعات.

ويواجه ثاني أكبر اقتصاد في العالم العديد من التحديات الرئيسية بما في ذلك أزمة ديون مجموعة إيفرجراند الصينية والتأخير المستمر في سلسلة التوريد وأزمة كهرباء طاحنة، مما أدى إلى انخفاض إنتاج المصانع إلى أضعف مستوي منذ أوائل عام 2020، عندما كانت قيود كوفيد-19 الثقيلة سارية.

مسؤول: الانتعاش الاقتصادي المحلي لا يزال غير مستقر وغير منتظم

وقال المتحدث باسم المكتب الوطني للإحصاء فو لينغوي في مؤتمر صحفي في بكين إن “الانتعاش الاقتصادي المحلي لا يزال غير مستقر وغير منتظم”.

وقال فو إن نقص الطاقة في الصين مؤقت، وتأثيره على الاقتصاد تحت السيطرة.

وتابع فو أن ارتفاع أسعار الطاقة الدولية، فضلا عن الإمدادات المحلية الشحيحة في الفحم والكهرباء، أدى جزئيا إلى انقطاع التيار الكهربائي في بعض المناطق، مما أثر على طلبات الإنتاج العادية.

وقال فو إن البلاد نفذت سلسلة من الإجراءات لضمان إمدادات الطاقة والحفاظ على استقرار أسعار الكهرباء، حيث سيتم تخفيف أزمة الطاقة وتقليل تأثيرها على العملية الاقتصادية مع سريان هذه الإجراءات تدريجيا.

اقرأ أيضا  ارتفاع الجوافة.. أسعار الخضروات والفاكهة اليوم السبت 4-11-2021

تسارع توليد الطاقة فى الصين

وأظهرت بيانات الهيئة أن توليد الطاقة في البلاد تسارع في سبتمبر، حيث قفز 4.9% على أساس سنوي في الشهر الماضي مقارنة بالعام السابق، كما يعد 4.7 نقطة مئوية أسرع من معدل النمو في أغسطس الماضي.

كما أظهرت البيانات أن الاقتصاد الصيني حافظ على نمو مستقر في الأرباع الثلاثة الأولى، مع توسع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 9.8% على أساس سنوي خلال هذه الفترة.

خبراء يحذرون من تداعيات تعرض الصين لصدمة

ويحذر خبراء من أزمة نقص الطاقة الكهربائية في الصين، كذلك يحذرون من تداعيات تعرض الصين، ثاني اقتصاد في العام، لصدمة وتأثيرها على الاقتصاد العالمي.

ووفقا لتقرير نشرته وكالة “بلومبرج”، نقلا عن بيانات مؤسسة “نومورا هولدنجز”، فإن ما يقرب من نصف المقاطعات الصينية لم تتمكن من تلبية أهداف الحكومة لاستهلاك الكهرباء وتتعرض لضغوط بسبب الحاجة إلى تقليص استهلاك الكهرباء.

20 مقاطعة صينية تفرض قيودا على استهلاك الكهرباء

وكمثال على القيود المفروضة في الصين، أشارت وسائل إعلام إلى أن 20 مقاطعة صينية فرضت بالفعل قيودا على استهلاك الكهرباء للمؤسسات الصناعية والمباني السكنية.

وطالت القيود 3 مقاطعات مهمة من الناحية الاقتصادية، وهي جيانغسو وتشيجيان وقوانغدونغ، والتي تمثل ما يصل إلى ثلث الناتج المحلي الإجمالي للصين.

وعن خطورة الوضع، تشير تقارير إعلامية إلى أنه تم إيقاف 143 شركة تماما في مقاطعة جيانغسو، وهي مقاطعة بالقرب من شنغهاي، فيما اضطر أكثر من ألف مصنع للعمل في نظام “اثنان – اثنان”.

اقرأ أيضا  أسعار الذهب اليوم في مصر الأحد 5-12-2021 وثبات عيار 21

أما في مقاطعة غوانغدونغ، فقد أمرت السلطات الصينية بإبقاء استهلاك الكهرباء للشركات أقل من مستوى الحمل الكامل بنسبة 15%، فيما تم إغلاق حوالي 160 شركة ومصنعا.

ومن المصانع التي توقفت، معامل تنتج قطعا للشركتين الأمريكيتين “أبل” و”تسلا”. ويتخوف خبراء من أن يؤثر انقطاع التيار الكهربائي على إمدادات أشباه الموصلات العالمية، إذا امتد انقطاع التيار الكهربائي إلى فصل الشتاء.

نقص الكهرباء لم يؤثر على قطاع الأعمال فحسب بل أثر أيضا على السكان

وكمؤشر على مدى حساسية المسألة فإن نقص الكهرباء لم يؤثر على قطاع الأعمال فحسب بل أثر أيضا على السكان، إذ ظهرت في وسائل الإعلام دعوات من السلطات لتقنين استهلاك الكهرباء.

وقد دفع نقص الطاقة فى الصين إلى خفض تقديرات نمو الاقتصاد الصيني هذا العام، وخفضت مؤسسة “نومورا” توقعاتها لنمو الاقتصاد الصيني في الشهور الثلاثة الأخيرة من هذا العام إلى 3% بدلا 4.4%.

يحدد خبراء سببين رئيسيين للأزمة في الصين في مجال استهلاك الطاقة، الأول الأسعار المرتفعة بل القياسية للغاز والفحم، فعلى سبيل المثال ترتفع أسعار الغاز بشكل كبير في أوروبا، وتسجل كل يوم مستويات تاريخية.

ومع الغاز، ارتفعت أسعار الفحم في أوروبا، وسجلت مؤخرا أيضا مستويات قياسية حيث بلغت أعلى مستوى منذ العام 2008، كذلك شهدت بورصة تشنغتشو صعودا في أسعار الفحم، والتي صعدت بنسبة 40% في شهر واحد فقط.

اقرأ أيضا  استقرار الفلفل.. أسعار الخضروات والفاكهة اليوم الجمعة 3-12-2021

أما السبب الثاني، فهو يعود للأهداف البيئية التي وضعتها الحكومة الصينية، ويقول المحلل ألكسندر كوفاليف، إن مشكلة الصين الرئيسية الآن هي عدم رغبتها في زيادة إنتاج الفحم.

ويضيف المحلل أن إجراء تقنين لاستهلاك الكهرباء، الذي تم إطلاقه هذا العام، كان يهدف إلى أن يكون أداة لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون على المدى القصير، وفي ظل ذلك تواجه الصين ارتفاعا هائلا في أسعار معظم ناقلات الطاقة.

قد تؤدي مشاكل الإنتاج في الصين الناجمة عن نقص الكهرباء إلى ارتفاع التضخم في جميع أنحاء العالم

قد تؤدي مشاكل الإنتاج في الصين الناجمة عن نقص الكهرباء وكذلك الصعوبات في مجال الطاقة في البلدان الأخرى إلى ارتفاع التضخم في جميع أنحاء العالم.

ويعتقد المصرفي الاستثماري يفغيني كوغان أن ارتفاع الأسعار قد يؤثر على جميع السلع، ولا يستبعد أن تؤدي مشاكل الطاقة، التي هي موجودة في مختلف أنحاء العالم وليس فقط في الصين، إلى جولة جديدة من النمو في أسعار المنتجات النهائية.

لذلك يتساءل المحلل عن ردة فعل مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي (البنك المركزي) على ذلك، هل سيقوم برفع أسعار الفائدة قبل الموعد المخطط له؟.

ولم يحدد الخبراء الفترة الزمنية التي ستستمر فيها أزمة الطاقة، وأشاروا إلى أن الصين من الممكن أن توجه الكهرباء بعيدا عن صناعات ثقيلة مثل لصلب والإسمنت والألومنيوم، في إشارة إلى أن ذلك قد يحل الأزمة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »