بورصة وشركات

تقرير: البورصة المصرية تترقب “30 يونيو” بخسارة 3.6 مليار دولار

البورصة المصرية العربية.نت:   منيت البورصة المصرية بخسائر فادحة خلال جلسات تعاملات الأسبوع الماضي، مدفوعة بخروج صناديق الاستثمار، والاتجاه البيعي للمستثمرين العرب والأجانب، ما ساهم في زيادة خسائر كافة الأسهم.   وقال نائب رئيس الجمعية المصرية لدراسات التمويل والاستثمار، محسن…

شارك الخبر مع أصدقائك


البورصة المصرية


العربية.نت:

 
منيت البورصة المصرية بخسائر فادحة خلال جلسات تعاملات الأسبوع الماضي، مدفوعة بخروج صناديق الاستثمار، والاتجاه البيعي للمستثمرين العرب والأجانب، ما ساهم في زيادة خسائر كافة الأسهم.
 
وقال نائب رئيس الجمعية المصرية لدراسات التمويل والاستثمار، محسن عادل، في تصريحات خاصة لـ “العربية نت”، إن الأحداث التي تشهدها البلاد جعلت من الطبيعي أن تكون القرارات الاستثمارية للمتعاملين في السوق عشوائية وغير مدروسة، حيث شهدت الجلسات عروضا بيعية من قبل المستثمرين وذلك بسبب غموض الرؤية.
 
وخسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة في السوق نحو 25.8 مليار جنيه تساوي 3.6 مليار دولار تقريباً، بما يعادل 7.5%، متراجعاً من مستوى 342.4 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات الخميس الماضي إلى نحو 316.6 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات أمس الخميس.
 
وعلى صعيد المؤشرات، فقد خسر المؤشر الرئيسي للبورصة “إيجي إكس 30” نحو 410 نقطة تعادل أكثر من 8% متراجعاً من مستوى 5061 نقطة لدى إغلاق تعاملات الخميس الماضي إلى نحو 4651 نقطة لدى إغلاق تعاملات أمس.
 
كما فقد مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة “إيجي إكس 70” نحو 54 نقطة تعادل 13.2% بعدما تراجع من مستوى 408 نقطة لدى إغلاق تعاملات الخميس الماضي إلى نحو 354 نقطة لدى إغلاق تعاملات أمس.
 
وامتدت الخسائر لتشمل المؤشر الأوسع نطاقاً “إيجي إكس 100” والذي فقد نحو 73 نقطة بما يعادل 10.4% متراجعاً من مستوى 700 نقطة لدى إغلاق تعاملات الخميس الماضي إلى نحو 627 نقطة لدى إغلاق تعاملات أمس.
 
وأوضح عادل أن عدم تمكن الاسهم القيادية من استعادة دورها المفقود فى النهوض بالسوق خاصة فى ظل عدم وجود محفزات علي الشراء دفعها لاستمداد توجهاتها من المناخ العام للبلاد، وبالتالى استغل هذا التوجه فئة من المضاربين الذين قاموا بتوزيع السيولة على أسهم اخرى لا تقوى على دعم السوق حالياً.
 
وأشار إلى أن انخفاض احجام التداولات يعكس حالة الترقب الحذر لدي المستثمرين لتطورات التداولات خلال الجلسات المقبلة، مشيرا إلى أن وجود حالة من الإحجام عن ضخ سيولة جديدة في السوق، فالسيولة تتناقل في الاساس ما بين الاسهم و القطاعات بصورة واضحة.
 
وقال: “يعيش المتعاملون في سوق المال المصرية حالة من القلق والترقب وعدم القدرة على اتخاذ قرار بالشراء أو البيع وسط شح شديد في السيولة مع استمرار الدعوات لتظاهرات 30 يونيو و عدم حسم ازمة سد النهضة واستمرار حمله تمرد”، وزير الاستثمار وعد أن يجتمع بالمتعاملين في السوق وشركات الوساطة لمناقشة الاوضاع الحالية والتأكيد على دعم الدولة لسوق المال.
 
كما طالب البنك المركزي بتوضيح الأمر حول الصعوبات التي تواجه المستثمرين ومشاكل سوق الصرف ردا على تقرير مؤسسة مورجان ستانلي حول احتمالية حذف البورصة المصرية من مؤشر الاسواق الناشئة بسبب المصاعب التي يواجهها المستثمرون الأجانب في الحصول على الدولار.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »