بنـــوك

تفعيل المجلس التنسيقي لمواجهة التضخم .. ابريل الجارى

كتبت: أمنية إبراهيم وأمانى زاهر: كشفت رانيا المشاط ، وكيل محافظ البنك المركزي عن بدأ مجلس متابعة المعوقات الهيكلية المؤثرة على السلع والخدمات عمله مطلع ابريل الجارى، والذى اسسه المركزى بهدف التغلب على المشاكل الهيكلية للتضخم والعمل على زيادة فاعلية…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتبت: أمنية إبراهيم وأمانى زاهر:

كشفت رانيا المشاط ، وكيل محافظ البنك المركزي عن بدأ مجلس متابعة المعوقات الهيكلية المؤثرة على السلع والخدمات عمله مطلع ابريل الجارى، والذى اسسه المركزى بهدف التغلب على المشاكل الهيكلية للتضخم والعمل على زيادة فاعلية أدوات السياسة النقدية.

 
رانيا المشاط 

وقالت المشاط ان المجلس يعتمد بصفة رئيسية على التنسيق بين السياسات النقدية والمالية وزيادة التنافسية للحد من الأثار الناتجة عن صدمات العرض وانعكاساتها على التضخم، ليجعل ادوات السياسة النقدية اكثر فاعلية.

وأضافت المشاط ان محاربة التضخم تزداد صعوبة فى ظل وجود اختناق فى قنوات عرض بعض السلع الرئيسية مثل السولار وغيره من السلع التى تشهد صدمات عرض مفاجئة، علاوة على تراجع معدلات النمو الإقتصادى والتى تقل معدلاتها عن 2% منذ اندلاع الثورة، الامر الذى يصعب من مهمة لجنة السياسات النقدية والبنك المركزى فى مكافحة التضخم.

واوضحت وكيل محافظ البنك المركزى ان صدمات العرض المختلفة إلى جانب الزيادة فى اسعار الصرف فى الآونة الأخيرة تحد من فاعلية ادوات السياسة النقدية، واشارت إلى ان تأسيس هذا المجلس يأتى فى إطار لجوء المركزى لإتخاذ إجراءات غير نقدية فى محاولة لكبح جماح التضخم وانحسار الضغوط التضخمية المتزايدة بفعل الازمة الإقتصادية.

وأشارت المشاط إلى ان “المركزى” اتخذ قرار سياسى بشأن ترتيب اولويات إستيراد السلع من الخارج، على ضوء الإضطرابات العنيفة فى مستويات اسعار الصرف، للحد من التضخم المستورد بمعنى انحسار الضغوط التضخمية الناتجة عن فروق اسعار السلع المستورده بعد ارتفاع اسعار العملات الاجنبية فى مقابل الجنيه.

وأضافت ان قرار لجنة السياسات النقدية الأخير بشأن رفع عائدى الكوريدور على الودائع والإقراض بنصف نقطة مئوية، جاء بهدف فى نفس إطار سعى المركزى لتخفيف الضغوط التضخمية.

شارك الخبر مع أصدقائك