سيـــاســة

تفاصيل لقاء “السيسي” برئيس وزراء العراق

المال - خاص:

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، بمقر رئاسة الجمهورية، الدكتور حيدر العبادي، رئيس وزراء جمهورية العراق، والذي رافقه وفد ضم عدداً من الوزراء والمسئولين العراقيين، وذلك بحضور المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء وعدد من السادة الوزراء، حيث تناول اللقاء سُبل تعزيز العلاقات الثنائية، فضلاً عن بحث أبرز القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

شارك الخبر مع أصدقائك

المال – خاص:

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، بمقر رئاسة الجمهورية،
الدكتور حيدر العبادي، رئيس وزراء جمهورية العراق، والذي رافقه وفد ضم
عدداً من الوزراء والمسئولين العراقيين، وذلك بحضور المهندس إبراهيم محلب
رئيس مجلس الوزراء وعدد من السادة الوزراء، حيث تناول اللقاء سُبل تعزيز
العلاقات الثنائية، فضلاً عن بحث أبرز القضايا الإقليمية ذات الاهتمام
المشترك.

وقد صرح السفيرعلاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس
رحب برئيس الوزراء العراقي والوفد المرافق، ووجه له التهنئة على تشكيل
حكومته، معرباً عن ترحيب مصر بجهوده الدؤوبة من أجل تعزيز الوفاق الوطني
بين كافة أطياف الشعب العراقي.

كما أكد على دعم مصر الثابت لوحدة العراق واستقراره وأمنه، وكذا إدانتها
لكافة أشكال الإرهاب الذي يمارسه تنظيم “داعش” وغيره من التنظيمات المتطرفة
التي تتخذ من الدين ستاراً لممارساتها المرفوضة ضد المواطنين الأبرياء في
العراق والعالم العربي، مبرزاً أهمية تعزيز الجهود المشتركة لمكافحة ظاهرة
الإرهاب.

وأضاف المُتحدث الرسمي أن رئيس الوزراء العراقي استعرض تطورات الأوضاع
السياسية والأمنية في بلاده، مشيراً إلى ما حققته حكومته من نجاحات في
الفترة الأخيرة، على الرغم من التحديات الأمنية التي ما زالت تؤثر على
استقرار البلاد في ظل تدفق المقاتلين الأجانب.

كما أعرب العبادي خلال اللقاء عن تطلعه لتعزيز أواصر التعاون مع مصر في كافة المجالات، مشيداً بدورها على المستوى العربى والدولى.

  وذكر السفيرعلاء يوسف أن الجانبين اتفقا في الرأي على ضرورة تكاتف الجهود
الدولية في مواجهة الإرهاب، ووضع استراتيجية شاملة تشمل الأبعاد التنموية
والثقافية، بما تتضمنه من تجديد للخطاب الديني وارتقاء بجودة التعليم ونشر
ثقافة التسامح والتعايش السلمي، ونبذ الفرقة والانقسام بين الطوائف
والمذاهب المختلفة.

وفي هذا الإطار، تم التأكيد على أهمية تعزيز التعاون بين الأزهر الشريف
والمؤسسات الدينية العراقية،  والعمل على اتخاذ خطوات ملموسة للتقريب بين
السُنة والشيعة بما يؤدي إلى الحد من التوتر المذهبي بالمنطقة. وقد أكد
السيد الرئيس على ضرورة العمل على مقاومة التيارات الراديكالية التي تستخدم
الدين كستار لها، وكذا توعية وتثقيف الشباب بصحيح الدين، والعمل على إغلاق
كافة المواقع الالكترونية على شبكة الانترنت التي تدعو إلى القتل
والتكفير.

وأضاف المتحدث الرسمى أنه تم خلال اللقاء كذلك بحث كيفية تدعيم التعاون
الاقتصادى بين البلدين، لاسيما زيادة تواجد الشركات المصرية بالسوق
العراقية، وبصفة خاصة في قطاع الإسكان والتعمير، فضلاً عن تفعيل التعاون
المشترك في قطاع النفط والغاز. وقد أكد رئيس الوزراء العراقي على توجه
حكومته نحو تعزيز التعاون المشترك مع الدول العربية، وفى مقدمتها مصر.

وأشار المتحدث الرسمي إلى أن مباحثات الجانبين تناولت أيضاً التطورات
الخاصة بالوضع في كل من سوريا وليبيا، حيث تم التأكيد على ضرورة التوصل إلى
حل سياسي للأزمة في سوريا ووقف المأساة التي يتعرض لها الشعب هناك، فضلاً
عن أهمية الحفاظ على سيادة الدولة الليبية ودعم مؤسساتها.

شارك الخبر مع أصدقائك