استثمار

تعرف على تفاصيل أول رحلة فى مشروع جسور من ميناء السخنة إلى «مومباسا»

اطلقت وزارة قطاع الاعمال الرحلة الأولى وتمثل أكثر من 50% من المستهدف في الثلاثة أشهر الأولى من بدء خدمات مشروع "جسور" للربط بين مصر وافريقيا

شارك الخبر مع أصدقائك

غادرت ميناء العين السخنة إلى ميناء مومباسا في دولة كينيا، أولى الرحلات البحرية ضمن مشروع “جسور” والذي تتبناه وزارة قطاع الأعمال العام لتعزيز التجارة البينية بين مصر ودول القارة الإفريقية.

وتتضمن الرحلة الأولى 52 حاوية مكافئة ما يمثل أكثر من 50% من المستهدف في الثلاثة أشهر الأولى من بدء خدمات مشروع “جسور” والذي انطلق في أكتوبر الحالى.

وكان مشروع “جسور” قد انطلق قبل أيام، وتم توفير العديد من الجوانب المخططة للخدمة ؛ حيث تم نقل البضائع من المصنع إلى الميناء والشحن البحرى؛ بالإضافة إلى التخليص الجمركى فى الجانبين.

يهدف المشروع إلى فتح أسواق جديدة

وقد قامت وزارة قطاع الأعمال العام من خلال الشركة القابضة للنقل البحرى والبرى والقابضة للتأمين التابعتين لها بالعمل على توفير سلسلة متكاملة من خدمات النقل واللوجستيات من خلال مشروع “جسور” الذى يتم تنفيذه بواسطة الشركتين القابضتين للنقل البحري والبري والتأمين لفتح أسواق جديدة للتجارة الخارجية، عبر نافذة واحدة للتعامل مع المصدرين والمستوردين.

وتوفر خدمة الشحن البحري – التي انطلقت بالفعل – رحلات منتظمة أسبوعياً بأسعار مخفضة على أحد الخطوط العالمية من العين السخنة الى مومباسا.

ومن المقرر اكتمال باقي عناصر وخدمات مشروع جسور خلال الربع الثاني من العام المقبل 2020، والتي تشمل النقل البري للبضائع والتجميع (لتشجيع صادرات المشروعات الصغيرة و المتوسطة).

بالأضافة الى التخليص الجمركى والتخزين من خلال إقامة مستودعات ومعارض خارجية. هذا بالاضافة إلى تأسيس شركة للوساطة والتسويق بالتعاون مع بنوك الأهلي ومصر والقاهرة ومستثمرين من القطاع الخاص.

إطلاق تطبيق إلكترونى للتواصل مع العملاء

كان قد تم إطلاق تطبيق إلكتروني عبر الهاتف المحمول يحمل اسم “Gosour” يشمل وسائل التواصل المختلفة وتسجيل بيانات العملاء والشحنات الخاصة بهم وتلقى الطلبات، كما يمكن التواصل من خلال الشركة المصرية لأعمال النقل البحرى (مارترانس) – إحدى شركات الشركة القابضة للنقل البحري والبري.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »