رياضة

تعرف على إخفاقات ميسي مع الأرجنتين

محطات عديدة مرت بها مسيرة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي منذ ظهوره الأول مع منتخب بلاده في صيف 2005، فخلال 9 سنوات توالت فيها الاخفاقات، وحلم اللقب العالمي أو القاري مع المنتخب الأول لم يتحقق حتى الآن.

شارك الخبر مع أصدقائك

على المصرى:

 
محطات عديدة مرت بها مسيرة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي منذ ظهوره الأول مع منتخب بلاده في صيف 2005، فخلال 9 سنوات توالت فيها الاخفاقات، وحلم اللقب العالمي أو القاري مع المنتخب الأول لم يتحقق حتى الآن.

 
خلال السطور التالية نستعرض معكم بالصور أهم اللحظات في مسيرة الساحر الأرجنتيني مع منتخب التانجو.
 
كانت المباراة الأولى أمام منتخب المجر على ملعب بوشكاس بالعاصمة بودابست في السابع عشر من أغسطس 2005 كانت المباراة الأولى للنجم الشاب بقميص الآلبيسيلستي.
 
وجاء للاعب الشاب استدعاء المدرب خوسيه لويس بيكرمان، للاعب البالغ من العمر 18 عاماً لم يأتِ من فراغ، فقبلها بشهرين قاد ميسي منتخب شباب الأرجنتين للفوز بلقب كأس العالم تحت 20 عامأً في هولندا، كما أنهى البطولة متوّجاً بلقب الهدّاف وجائزة أحسن لاعب.
 
وحتى تلك اللحظة لم يكن ميسي قد بدأ بعد أي مباراة لنادي برشلونة في الليجا، مكتفياً باللعب مع الفريق “ب” والظهور كبديل في عدد قليل من المباريات مع الفريق الأوّل في موسم 2004/2005 وهو الموسم الذي شهد إنهاء العملاق الكاتالوني لستّ سنوات عجاف بتحقيقه لقب الليج تحت قيادة المدرّب الهولندي فرانك رايكارد.
 
البداية كانت كارثية، فبعد أقل من 44 ثانية من دخوله أرضية الملعب كبديل للمهاجم ليساندرو لوبيز، تلقّى ميسي بطاقة حمراء مباشرة من الحكم الألماني ماركوس ميرك، بسبب ضربة بالكوع لمدافع منتخب المجر فيلموس فانتشاك.
 
الطرد لم يؤثّر على نتيجة المباراة مع تقدّم الأرجنتين 2-1 قبل دخول ميسي بلحظات، ولكن الصدمة كانت كبيرة للساحر الصغير الذي كان يحمل على عاتقه آمال الملايين من عشّاق منتخب التانجو، فهو بالنسبة للجميع مارادونا جديد.
 
في 2005، أمام باراجواي في آسونسيون تعرض منتخب الأرجنتين للخسارة صفر-1 خلال تصفيات مونديال ألمانيا، وسجل ميسي ظهوره الرسمي الأول مع منتخب التانجو خلال تلك المباراة عندما حل بديلاً لسيزار ديلجادو في الدقائق العشر الأخيرة.
 
انتظر ميسى 200 دقيقة، قبل تسجيل أوّل أهدافه بقميص المنتخب الأرجنتيني، وذلك في الدقيقة السادسة من المواجهة الودّية أمام كرواتيا، فى اللقاء الذى أقيم في سويسرا مطلع مارس 2006، شهدت بداية مثيرة فقبل هدف ميسي، كان إيفان كلاسنيتش قد افتتح التسجيل للكروات، قبل أن يعدل كارلوس تيفيز النتيجة، وفي الشوط الثاني سجّلت كرواتيا هدفين عبر داريو سرنا وداريو سيميتش لتفوز 3-2.
 
لم يشارك ميسي سوى فى 19 دقيقه، خلال ظهوره الأوّل في نهائيات كأس العالم، عندما حلّ بديلاً لماكسي رودريجيز في الدقيقة 75 من المباراة الافتتاحية للأرجنتين في مونديال 2006 أمام صربيا، ورفض البرغوث أن ينتهي اللقاء بدون ترك بصمته، ونجح في تسجيل هدفاً في الدقيقة 88 اختتم به سداسية فريقه.
 
أحرز اللاعب أول ثنائية مع المنتخب الأرجنتيني جاءت أمام الجزائر في صيف 2007 خلال المباراة الودّية الأخيرة للفريق قبل كوبا أمريكا، وانتهت المباراة بفوز الأرجنتين 4-3.
 
الخسارة بثلاثية نظيفة، هي نتيجة أول مواجهة رسمية يخوضها ميسي أمام الغريم التقليدي منتخب البرازيل، وما زاد من مرارة الهزيمة أن المواجهة كانت المباراة النهائية لبطولة كوبا أمريكا 2007 في فنزويلا، كما أن الأرجنتين كانت هي المرشّحة الأقوى للفوز باللقب بعد العروض المميزة التي قدّمتها على مدار البطولة.
 
المباراة الخمسون للنسيان
 
بعد أعوام من تألقه مع نادي برشلونة على مستوى البطولات المحلّية والقارية، ومع نجاحه في قيادة منتخب الأرجنتين تحت 23 عاماً للتتويج بذهبية أولمبياد بكين 2008، كانت كلّ الأنظار متّجهة نحو ميسي خلال مونديال 2010 في جنوب أفريقيا في انتظار قيادته منتخب الأرجنتين للفوز باللقب العالمي للمرة الأولى منذ 24 عاماً.
 
منتخب الأرجنتين بلغ ربع النهائي قبل أن تنتهي مغامرته من جديد أمام ألمانيا، هذه المرّة بهزيمة مذلة صفر-4، وكانت تلك المواجهة رقم 50 لليونيل ميسي الذي خاض بطولة للنسيان وفشل في هزّ الشباك ولو لمرة واحدة، لتزداد حدة الانتقادات له من قبل جماهير منتخب التانجو الذين اعتبروا أنه لا يبذل مع الفريق جهوداً توازي تلك التي يقدّمها لناديه الكاتالوني.
 
حصل ميسي على فرصة أخرى لتعويض خيبة الأمل التي لازمته مع منتخب التانجو، وذلك خلال بطولة كوبا أمريكا 2011 التي أقيمت في الأرجنتين، فاللاعب الأفضل في العالم فشل مجدّداً في تقديم الأداء المنتظر ولم يسجّل أي هدف، كما لم ينفع سلاحا الأرض والجمهور منتخب الأرجنتين الذي لم يحقّق سوى انتصار واحد خلال 4 مباريات وودّع البطولة من الدور ربع النهائي أمام الأوروجواي بركلات الترجيح.
 
وكان أول هاتريك لميسي مع منتخب بلاده سجله خلال مباراة ودية أمام سويسرا في عام 2012.
 
فى مونديال 2014 على ملاعب البرازيل، نجح ليونيل ميسي أخيراً في تحقيق نتائج مُلفتة مع التانجو، وقاده بجدارة عبر الدور الأوّل، الذي سجّل خلاله 4 أهداف، قبل أن يلعب دوراً كبيراً في بلوغ الفريق المباراة النهائية ليصبح قاب قوسين أو أدنى من تسجيل إنجاز انتظره عشّاق الكرة الأرجنتينية لسنوات طويلة.
 
ولكن الألمان مارسوا هوايتهم في القضاء على أحلام الأسطورة الأرجنتينة، وللبطولة الثالثة على التوالي أثبتوا علو كعبهم على الآلبيسليستي ليتوّجوا باللقب الرابع في تاريخهم.

شارك الخبر مع أصدقائك