تأميـــن

تعرف على أكبر 10 دول من حيث مساهمة التأمين في الناتج المحلي

ترتيب أكبر 10 دول من حيث مساهمة قطاع التأمين فى الناتج المحلى الإجمالى خلال العشر سنوات الماضية وفقا لتقرير "إرنست آند يونج"

شارك الخبر مع أصدقائك

أظهر تقرير “إرنست آند يونج” لعام 2018 عن قطاع التأمين ترتيب أكبر 10 دول من حيث مساهمة قطاع التأمين فى الناتج المحلى الإجمالى،وتطور نسبة مساهمة أقساط التأمين المباشرة فى الناتج المحلى الاجمالى ،احتلال الأسواق الآسيوية للتأمين المراتب الأولى خلال الفترة من 2007 وحتى 2016.

تايوان تحتل المرتبة الأولى تليها كوريا وبريطانيا واليابان

واحتلت تايوان المرتبة الأولى للقائمة لنسبة مساهمة الأقساط المباشرة لقطاع التأمين 20% من الناتج المحلى الاجمالى،مقابل 15.7% فى 2007، وتلتها كوريا الجنوبية فى المرتبة الثانية 12.1% مقابل 11.8 فى 2007 ، ثم بريطانيا فى المركز الثالث 10.2% بعد أن كانت فى المرتبة الأولى فى 2007 بنسبة 15.7%، وجاءت اليابان فى المرتبة الرابعة بنسبة 9.5% مقابل 9.6% فى 2007.

فرنسا فى المركز الخامس يليها ايطاليا وكندا

وجاءت فرنسا فى المركز الخامس فى قائمة العشرة الكبار بنسبة 9.2% من الناتج المحلى الاجمالى لاقتصادها،مقابل 10.3% فى 2207 ، وحلت ايطاليا فى المرتبة السادسة بنسبة 8.2% مقابل 6.4% فى 2007 ، ثم كندا فى المرتبة السابعة بنسبة 7.5% مقابل 7% فى 2007.

الولايات المتحدة تتراجع ثلاثة مراكز تليها ألمانيا والصين تتزيل الترتيب

أما الولايات المتحدة الأمريكية فجاءت فى المرتبة الثامنة بنسبة 7.3% مقابل 8.9% فى 2007 متراجعة ثلاثة مراكز، وحلت ألمانيا فى المركز التاسع بنسبة 6.1% مقابل 6.6% فى 2007 ، بينما تزيلت الصين قائمة الترتيب فى المرتبة العاشرة بنسبة 4.2% مقابل 2.9% فى 2007.

النسبة العالمية لمساهمة التأمين فى الناتج المحلى تتراجع 0.8%

وانخفضت النسبة العالمية لمساهمة أقساط التأمين فى الناتج المحلى الإجمالى العالمى فى 2016 لتبلغ 6.3% مقارنة بـ 7.5% خلال عام 2007.

الأزمة العالمية وانخفاض أسعار التأمين سبب تدهور النسبة العالمية

وكشف التقرير أن سبب انخفاض النسبة العالمية لمساهمة أقساط التأمين فى الناتج المحلى الأجمالى، نتيجة لانخفاض معدلات نمو الاقتصاديات الكبرى خلال العشر سنوات الماضية، بسبب الأزمة المالية العالمية وآثارها على اقتصاديات الولايات المتحدة وأوربا.

وأوضح التقرير سبب تراجع حصة بريطانيا من المركز الأول فى 2007 إلى المركز الثالثة ،بسبب انخفاض أسعار تأمينات السيارات والممتلكات فى السوق البريطانى،فأثر سلبا على حجم الأقساط المباشرة ومعدلات نمو التأمين .

تقدم مراكز تايوان وايطاليا بسبب تراجع دور الدولة وانخفاض الفائدة بالبنوك

وأشار التقرير إلى أن سبب احتلال تايوان المركز الأول وكذلك ارتفاع ترتيب ايطاليا مرتبتين من الثامن إلى السادس، بسبب انخفاض دور الدولة فى الاقتصاد وزيادة دور القطاع الخاص وتحرر الأسواق ، بجانب انخفاض أسعار الفائدة البنكية بهذه الدولتين ،مما وجه المدخرات والاهتمام نحو قطاع التأمين ، وسبب طفرة فى حجم أقساط التأمين بهما.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »