اقتصاد وأسواق

تعرف على أسباب تعطل مشروعات وحدة “المشاركة بين العام والخاص”

 مها ابوودن
 
 تستعد الحكومة لإعلان الفائز فى مناقصة انشاء محطة مياه "ابورواش" التى تقام بنظام المشاركة بين القطاعين العام والخاص، والمشروع هو الثالث بنظام الـ PPP ، رغم تأسيس الوحدة المشرفة على المشروعات بوزارة المالية عام 2008، اى انها دخلت عامها السابع.

شارك الخبر مع أصدقائك

 مها ابوودن
 
 تستعد الحكومة لإعلان الفائز فى مناقصة انشاء محطة مياه “ابورواش” التى تقام بنظام المشاركة بين القطاعين العام والخاص، والمشروع هو الثالث بنظام الـ PPP ، رغم تأسيس الوحدة المشرفة على المشروعات بوزارة المالية عام 2008، اى انها دخلت عامها السابع.
 
وقد تعطلت مشروعات المشاركة لمدة تزيد عن العامين –كغيرها من المشروعات – الى ان تم تغيير رئيس الوحدة المشرفة على المشروعات بوزارة المالية، لتدشن الحكومة مرحلة جديدة من برنامج المشاركة بين القطاعين العام والخاص .
 
وأرجع عاطر حنورة، رئيس وحدة المشاركة مع القطاع الخاص بوزارة المالية، تعطل مشروعات المشاركة عقب ثورة 25 يناير إلى أسباب عديدة، أبرزها عدم دراسة المشروعات التى كانت ستطرحها الوزارة ، الدراسة الوافية، فضلاً عن عدم قدرة الحكومة وقتها على اتخاذ قرار بشأن هذه المشروعات، بسبب الوضع الاقتصادى.
واستطرد، احتجنا بعد ذلك الى مدة طويلة لدراسة المشروع الذى تم طرحه وترسيته عام 2013، وهو مشروع مستشفيات الاسكندرية، الذي فاز به تحالف البريق.
 
وعقب ذلك طرح مشروع محطة ابورواش، وتأجلت ترسيته، لتغير الصفة الفنية للمشروع .
 
وجاء طرح مشروع ” ابو رواش” بنظام المشاركة بين القطاعين العام والخاص ال ppp ، بعد طرح مشروعى محطة مياه القاهرة الجديدة ومستشفيات الاسكندرية، بنفس الطريقة .
 
ومن المعروف ان عددا من المشروعات تم الغاء تنفيذها بنظام المشاركة، لوجود معوقات فنية مثل “مشروع محطة مياه السادس من اكتوبر” الذى عانى من تغيير فى الصفة الفنية التى وضعها جهاز مياه الشرب والصرف الصحى، او معوقات امنية مثل “طريق شبرا بنها- محور روض الفرج” اللذين تم اسنادهما للجيش بسبب معوقات نزع الملكية.
 
وبشأن مشروع ابورواش قال حنورة، ان الوحدة ستستفسر عن اسباب عزوف تحالفين مؤهلين عن التقدم بعروضهما – بعد الترسية وتوقيع العقود – من اجل الوقوف على المعوقات التى منعتهم من التقدم بعطاءيهما رغم تاهلهما للفوز بها .
 
واوضح حنورة ان الهدف من معرفة اسباب عزوف التحالفين، هو التحقق من عدم وجود اسباب حكومية منعتهما من التقدم بعطاءيهما، او محاولة تجنب هذه الاسباب – حال وجودها – عند طرح مشروعات اخرى بنظام المشاركة بين القطاعين العام والخاص .
 
ومن المعروف ان  المنافسة  على الفوز بمناقصة ابورواش انحصرت حاليا بين تحالف ” اوراسكوم – اكواليا – فيوليا ” و ” الخرافى ” منفرداً، بعد عزوف تحالفى “موتيتو-هوكتيف ” و” ديجرامو- المقاولين العرب ” عن التقدم بعطاءيهما قبل انتهاء مهلة تلقى العروض، فى الوقت الذى سيتم اعلان الفائز نهاية الشهر الجارى وتوقيع العقود خلال قمة مارس الاقتصادية .
 
وفى هذا الشان قال حنورة، ان الحكومة تهدف من توقيع عقود المناقصة فى القمة للترويج لمشروعات الشراكة السبعة المزمع طرحها على القمة وهى المنطقة التكنولوجية، ومشروع خط سكة حديد عين شمس العاشر ،ومحطة تحلية مياه الغردقة ، ومحطة تحلية مياه شرم الشيخ ، وتوثيق مكاتب الشهر العقارى ، وتدوير القمامة ، والاتوبيس النهرى .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »