سيــارات

تعثر تحالف «الفاو الصينية والهندسية» بسبب تجميد المنحة

أكد رأفت مسروجة، رئيس مجلس إدارة الشركة الهندسية للسيارات، التابعة للشركة القابضة للنقل البرى والبحرى، أن التحالف مع مجموعة الفاو الصينية لتجميع سيارات فاو داخل خطوط إنتاج الهندسية للسيارات تم تجميده بشكل مؤقت بسبب عزوف الحكومة الصينية على توفير منحة بـ100 مليون دولار لمجموعة الفاو، بغرض تأهيل خطوط الإنتاج واستخدامه كقاعدة صناعية وتوزيعية لمنتجات فاو محلياً وفى الأسواق المجاورة.

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب ـ يوسف مجدى:

أكد رأفت مسروجة، رئيس مجلس إدارة الشركة الهندسية للسيارات، التابعة للشركة القابضة للنقل البرى والبحرى، أن التحالف مع مجموعة الفاو الصينية لتجميع سيارات فاو داخل خطوط إنتاج الهندسية للسيارات تم تجميده بشكل مؤقت بسبب عزوف الحكومة الصينية على توفير منحة بـ100 مليون دولار لمجموعة الفاو، بغرض تأهيل خطوط الإنتاج واستخدامه كقاعدة صناعية وتوزيعية لمنتجات فاو محلياً وفى الأسواق المجاورة.

وتوقع التوصل لاتفاق وشيك مع المجموعة الصينية بشأن الحصول على منحة تطوير خطوط الإنتاج، لتصبح قادرة على تجميع سيارات «النقل الثقيل».

جدير بالذكر أن الشركة الهندسية للسيارات، وقعت بروتوكول تعاون مع شركة «وامكو موتورز» وكيل شركة «فاو» الصينية لصناعة السيارات خلال يناير الماضى، وذلك لتصنيع وتجميع سيارات «فاو» من النقل الخفيف والمتوسط والثقيل والسياحى والأتوبيسات العامة، والمينى باص والميكروباص بمصنع الشركة الهندسية فى وادى حوف، بعد إعادة هيكلتها بالكامل، وذلك عن طريق منحة صينية بقيمة 100 مليون دولار، لتصبح السوق المصرية منطقة مركزية لانتشار «فاو» فى الأسواق الأفريقية.

من جانبه أرجع وليد توفيق، رئيس مجموعة idi القابضة ووامكو موتورز وكلاء الفاو الصينية سبب تعثر المنحة، إلى رفض حكومة الصين توجيه المنحة إلى شركات قابلة للربح والخسارة دون ضمان حكومى، وهو ما أدى إلى تعثر الاتفاق مع الشركة الهندسية.

وأشار إلى أن الاتفاق مع الهندسية كان يتضمن شراء 300 رأس جرار وتجميعها بالشركة الهندسية بتمويل من المنحة لتعزيز حركة الإنتاج داخل الشركة الهندسية.

ولفت إلى أنه من المقرر الاجتماع مع وزارة التعاون الدولى الأسبوع المقبل، بغرض الاتفاق على آلية للحصول على المنحة، متوقعاً الحصول عليها بضمان حكومى بغرض طمأنة الجانب الصينى لتفعيل المنحة.

وألمح إلى ضرورة تفعيل البروتوكول مع الجانب الصينى، بغرض تعزيز عمليات التصنيع المحلية وإعادة عمليات التصدير إلى الدول الأفريقية. 

شارك الخبر مع أصدقائك