استثمار

تعاون «صينى – مصرى» لحفر 120 بئرًا جوفية بعمق 1000 متر

تعتزم وزارة الرى والموارد المائية توقيع بروتوكول تعاون مع إحدى الشركات الصينية، وأخرى مصرية، تعملان فى حفر الآبار ذات العمق الكبير.

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب _ مدحت إسماعيل:

تعتزم وزارة الرى والموارد المائية توقيع بروتوكول تعاون مع إحدى الشركات الصينية، وأخرى مصرية، تعملان فى حفر الآبار ذات العمق الكبير.

قال الوزير الدكتور حسام مغازى، إنه سيتم اسناد 120 بئراً جوفية للشركتين، كدفعة أولى من مشروع استصلاح المليون فدان.

وأضاف فى تصريحات لـ«المال»، أن الهدف من التحالف «الصينى – المصرى»، إنهاء حفر الآبار التى يبلغ عمقها 1000م، لأن الشركة المصرية، ذات معرفة أكبر من نظيرتها الصينية بالمناطق المقرر الحفر بها، مشيراً إلى أن سيتم الانتهاء من جميع آبار المشروع نهاية أغسطس المقبل.

كان وزير الرى والموارد المائية، قد التقى نهاية نوفمبر الماضى، وفداً من اتحاد المقاولين السعودى، ضم 20 ممثلاً من شركات حفر الآبار، لمناقشة الاستفادة منها فى حفر آبار المليون فدان، وهى المرحلة الأولى من برنامج الرئيس الذى يستهدف زراعة 4 ملايين فدان خلال 4 سنوات.

وكان المهندس فتحى جويلى، رئيس مصلحة الرى بالوزارة، قد كشف فى حوار سابق مع «المال»، أنه تم طرح أعمال حفر 100 بئر فى منطقتى الفرافرة الجديدة والقديمة، بواقع 50 بئراً فى كل منطقة.

وتابع الوزير: التعامل مع الشركتين من حيث تكلفة حفر البئر، سيكون وفقاً للأسعار الاسترشادية التى وافق عليها مجلس الوزراء، مشيراً إلى أن الوزارة لم تتلق إلى الآن رداً من الشركات السعودية.

وقال إن موافقة مجلس الوزراء على الأسعار الاسترشادية، بمناطق المليون فدان، جاءت لإنهاء حفر الآبار فى موعدها المحدد، ولأن هناك آباراً عمقها يصل لـ200 متر، وأخرى 400 متر و600 متر، إلى 1000 متر، وكان من الضرورى وضع أسعار لحفر كل بئر فى كل منطقة، لتكون الشركات على علم بسعر الحفر، وحتى لا يعترض أى منها على اسناد الأعمال إلى جهة بعينها.
يبلغ متوسط سعر حفر البئر 2 مليون جنيه، شاملاً جميع المعدات وتهدف الحكومة لتشغيل جميع الآبار بالطاقة الشمسية.

كان الدكتور حسام مغازى، وزير الرى، قد قال فى تصريحات سابقة لـ«المال»، إن الحكومة تسعى لإنشاء 4500 بئر لتوفير مياه الرى لـ%80 من مشروع المليون فدان، الذى يسعى الرئيس عبدالفتاح السيسى لتنفيذه، ضمن المشروع القومى لزراعة 4 ملايين فدان، وأن القوات المسلحة قامت بالفعل بوضع معدات الحفر لإنشاء أول 50 بئراً بمنطقة توشكى، بتكلفة 30 مليون جنيه من إجمالى 300 بئر، من المقرر تنفيذها لتوفير مياه للأراضى المتاحة فى المنطقة.

وتقوم المرحلة الثانية من المشروع القومى على استصلاح 0.9 مليون فدان، والمرحلة الثالثة تهدف لزراعة 2.1 مليون فدان، وستعتمد المرحلة الثانية بشكل رئيسى على الرى بالمياه الجوفية فى الصحراء الغربية، وسميت المرحلة الثانية، لأنه يسبقها عمل دراسات أولية للتأكد من مدى وفرة المياه الجوفية اللازمة لاستصلاح المساحات، وبالنسبة للمرحلة الثالثة الخاصة بزراعة 2.1 مليون فدان، فسيكون موقعها فى الصحراء الغربية أيضاً بالقرب من الحدود الليبية.

وقام أمس الدكتور حسام مغازى بجولة ميدانية فى محافظة جنوب سيناء، تفقد خلالها حزمة المشروعات الجارى تنفيذها لحماية المرافق والمنشآت من اخطار السيول.

وقال إن الوزارة تنفذ أعمال حماية جارية بمدينة نويبع، بهدف حماية 96 وحدة سكنية بالمدينة، بالإضافة إلى تفقد أعمال المرحلة الأولى لمشروع حماية مدينة طابا وتضم قنوات صناعية وحواجز توجيه وسدوداً ركامية وبحيرات صناعية.

وأشار إلى أن جملة الاستثمارات التى تنفذها الوزارة بالمحافظة خلال العام المالى 2015/2014 تبلغ 450 مليون جنيه، تتنوع بين أعمال حماية من مخاطر السيول وأعمال استقطاب لمياه السيول لإقامة أنشطة تنموية، وذلك فى نطاق مدن «طابا ودهب ونويبع وسانت كاترين»، فيما تبلغ تكلفة خطة الوزارة الخمسية لحماية المحافظات من السيول نحو مليار جنيه.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »