اتصالات وتكنولوجيا

تعاقدات شركات التكنولوجيا مع قطاع البترول تدخل حيز التنفيذ

عمرو عبد الغفار   أكد عدد من شركات التكنولوجيا المقدمة لحلول الاتصال والشبكات، ان البترول من القطاعات المهمة التي تتطلب خدمات الاتصال من خلال تقنية الـ»GPS « التي تساعد علي تحديد مواقع الاسكتشافات والابار البترولية والثروة التعدينية، بالاضافة إلي تتبع…

شارك الخبر مع أصدقائك

عمرو عبد الغفار
 
أكد عدد من شركات التكنولوجيا المقدمة لحلول الاتصال والشبكات، ان البترول من القطاعات المهمة التي تتطلب خدمات الاتصال من خلال تقنية الـ»GPS « التي تساعد علي تحديد مواقع الاسكتشافات والابار البترولية والثروة التعدينية، بالاضافة إلي تتبع ناقلات البترول، وقوارب البحث داخل المساحات المائية البعيدة التي لا تجد مجالا لتغطية الاتصالات لخطوط سيرانها.

 
قال المهندس مصطفي طوسون، مدير تطوير إدارة الاعمال بشركة QS4IT لتقديم حلول الاتصال وتغطية الشبكات، ان الشركة لديها العديد من التطبيقات التي تعتمد بدرجة كبيرة علي انظمة الـ»GPS « التي تستخدم في اساطيل النقل وأنظمة إدارة الاصول التي تمتكلها، مثل مؤسسات البترول التي تتواجد انشطتها واصولها في أماكن بعيدة عن تغطية الشبكات سواء في المناطق الصحراوية أو وسط المساحات المائية.
 
وأكد ان الفترة المقبلة ستشهد طفرة في حجم اعمال شركات التكنولوجيا في مصر التي تقدم حلول الاتصال للشركات، متوقعا ان يزداد حجم اعمال شركته بما يتراوح بين الـ%50 و%60 خلال الفترة المقبلة وهي نسبة متواضعة بسبب الازمة المالية التي من المنتظر تزايد معدلات النمو في قطاع خدمات الـ»GPS « في الاعوام المقبلة في السوق المحلية بنسب تتعدي الـ%200.
 
وأوضح ان الشركة بالفعل تمتلك عدداً من التعاقدات مع شركات في قطاع البترول كانت متوقفة لفترة طويلة بسبب عدم توافر تراخيص الخدمة، مؤكداً ان تكلفة تقديم خدمات الـ»GPS « في مصر ذات مستويات اسعار جيدة بما شجع الشركات للاستفادة منها.
 
وقال المهندس محمد مصطفي، نائب مدير برنامج التدريب الاحترافي بمعهد »ITI « لتقديم حلول الاتصال والشبكات، ان تقنيات الـ»GPS « تستخدم في تحديد مواقع الاصول الخاصة بالشركات وخدمات الموبايل، ويمكن تعميم هذه التطبيقات وتقديمها لجميع الشركات بمختلف انشطتها سواء قطاع البترول أو السياحة أو النقل.
 
وأكد ان تكلفة استخدام هذه التقنية لا تمثل اعباء علي الشركات ويساعدها بدرجة كبيرة بإدارة اعمالها بسهولة ودقة بخلاف الطرق التقليدية في متابعة الانشطة، مثل الاعتماد علي شبكات الاتصال لمعرفة اماكن الاصول الخاصة بالشركات أو تتبع خطوط السير لأساطيل النقل التابعة لها.
 
وقال حاتم زهران، رئيس مجلس إدارة شركة »ايكو ايجيبت«، ان قرار طرح جهاز تنظيم الاتصالات خدمات الـ»GPS « في مصر مازال يفتقر إلي التفاصيل، حيث هناك عدد من التراخيص الاخري لبعض انظمة الاتصال مثل »AVL «.
 
وأكد ان تقنية الــ»GPS « متواجدة علي مستوي العالم منذ سنوات عديدة وتنتشر التطبيقات المرتبطة بها في العديد من القطاعات، خاصة قطاع البترول ومجال الاستكشافات وأعمال الحفر وادارة الاصول.
 
وأوضح ان الشركة تستعد – حالياً – لتجهيز التطبيقات الخاصة ودراسة الاحتياجات المتوقعة في السوق المحلية، لتقديمها في القطاعات المستفيدة، مشيراً إلي وجود حالة من الترقب للاوضاع والتراخيص المتعلقة بخدمات الـ»GPS « التي مازالت مجهولة التفاصيل.
 
وأشار الدكتور تامر ابو بكر، رئيس لجنة الطاقة باتحاد الصناعات، إلي ان خدمات الــ»GPS « تساهم في تطوير العملية الانتاجية بقطاعات عديدة من خلال مراقبة خطوط التوزيع والنقل، سواء في الطرق البرية أو المائية، واعتبر قطاعي الطيران والبترول أولي القطاعات التي ستتوجه لاستخدام هذه التقنية التي كانت مطلوبة منذ سنوات عديدة.
 
وأكد ان اساطيل البحرية الخاصة بنقل المواد البترولية تسير في مسارات طويلة متنقلة بين الموانئ وبين مناطق الاستكشاف المائية التي قد تكون بعيدة عن مجالات التغطية العادية، مثل شبكات المحمول، مؤكداً انه ستكون هناك طفرة في وسائل الاتصال والتتبع لجميع انشطة شركات البترول، سواء نقل المواد البترولية أو توزيعها داخل الطرق البرية.
 
وأوضح ان شركات التوزيع الداخلي لشركات البترول ومشتقاته والغاز الطبيعي تمتلك أساطيل نقل وتوزيع داخلي، ستجد فرصة جيدة لتتبعها من خلال تقنيات الــ»GPS « بما يمنع عمليات التهريب أو خروج إحدي السيارات عن المسارات المخصصة لها.
 
وقال ان عمليات الاستكشافات الخاصة بشركات البحث والتنقيب تعتمد بشكل كبير علي تحديد المواقع التي تم اكتشافها أو تم البحث بها من قبل، مما يوفر الجهد والمجهود علي المتخصصين في اعمال البحث والتنقيب، مؤكداً ان الفترة المقبلة سيتم تحديد التطبيقات التي يمكن ان تفيد الصناعة بشكل عام من خلال خدمات الــ»GPS « وبحث امكانية تقديمها للشركات المتواجدة في اتحاد الصناعات من خلال اللجان التابعة له والمتخصصة في نقل التكنولوجيا باتحاد الصناعات.
 
من جانبه اشار هشام منصور، مدير بشركة هاليبرتن – احدي شركات البحث والتنقيب – ان أنظمة الــ»GPS « تعتمد عليها الشركة في تحديد اماكن البحث والاستكشاف وتتبع القوارب التي تتواجد في مناطق البحث المائية، مثل البحر الابيض المتوسط والبحر الأحمر.
 
وأضاف ان الشركات المالكة لآبار البترول وحقول الغاز الطبيعي، بالاضافة إلي مناجم الثروة المعدنية تجدها وسيلة دقيقة في تحديد اماكن اصولهم الثابتة كبديل للطرق التقليدية المتمثلة في الخرائط ووضع المعالم المادية وذلك في الاصول البرية والمائية.
 
وأشار إلي ن عمليات البحث تشمل منطقة الصحراء الغربية بالكامل وهي مساحة كبيرة تقوم الشركة بانشطتها الاستكشافية خلالها، وتساعد تقنية الــ»GPS « لجعل هذه الأبحاث بطريقة اكثر دقة ونتائج سريعة للحصول علي قاعدة بيانات بالعمليات البحثية.
 

شارك الخبر مع أصدقائك