سيـــاســة

تظاهرات عقب إعلان مقتل طلاب في المكسيك

هاجم محتجون القصر الرئاسي في المكسيك، ليل السبت الأحد، بينما أحرق آخرون آليات جنوبي البلاد، في تظاهرات عنيفة هي الأولى، منذ إعلان السلطات مقتل 43 طالبا فقدوا منذ أسابيع.

شارك الخبر مع أصدقائك

سكاي نيوز عربية :

 
هاجم محتجون القصر الرئاسي في المكسيك، ليل السبت الأحد، بينما أحرق آخرون آليات جنوبي البلاد، في تظاهرات عنيفة هي الأولى، منذ إعلان السلطات مقتل 43 طالبا فقدوا منذ أسابيع.

 
وذكر صحفيون من وكالة “فرانس برس” في مكسيكو أن حوالى عشرين متظاهراً، بعضهم ملثمون، ضربوا الباب الرئيسي للقصر الرئاسي بقضبان معدنية، وأضرموا النار فيه لفترة قصيرة، لكنهم لم يتمكنوا من دخول المبنى الذي يستخدمه الرئيس إنريكه بينيا نييتو للاحتفالات الرسمية.
 
ولم يتدخل رجال الأمن بينما خط الملثمون على الباب عبارة “نريدهم أحياء”، في إشارة إلى الطلاب الذين فقدوا منذ 26 سبتمبر في ولاية غيهيرو
 
وتجمع آلاف المكسيكيين في ساحة زوكالو، حيث يقع القصر الرئاسي والكاتدرائية.
 
وفي شيلبانسينغو عاصمة غيهيرو، حطم أكثر من 300 شاب، معظمهم ملثمون، السبت، زجاج مقر حكومة الولاية، وأحرقوا نحو عشر آليات بينها واحدة تابعة للشرطة، بدون أي تدخل من قبل قوات الأمن، كما ذكرت وكالة “فرانس برس”.
 
وطالب المتظاهرون أيضا بالطلاب أحياء.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »