اقتصاد وأسواق

تصفية فرعي‮ »‬السيارات‮« ‬و»الطبي‮« ‬بالجمعية المصرية للتأمين التعاوني

كتبت ــ مروة عبد النبي: بدأت الجمعية المصرية للتأمين التعاوني إجراءات تصفية فرعي التأمين الطبي والسيارات التكميلي، للحد من نزيف الخسائر. كشفت مصادر مطلعة لـ»المال« أن محمد أبو اليزيد، العضو المنتدب الجديد للجمعية، يعتمد سياسة جديدة تستهدف إغلاق فرعي التأمين…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتبت ــ مروة عبد النبي:

بدأت الجمعية المصرية للتأمين التعاوني إجراءات تصفية فرعي التأمين الطبي والسيارات التكميلي، للحد من نزيف الخسائر.

كشفت مصادر مطلعة لـ»المال« أن محمد أبو اليزيد، العضو المنتدب الجديد للجمعية، يعتمد سياسة جديدة تستهدف إغلاق فرعي التأمين الطبي والسيارات التكميلي، وقصر نشاط الجمعية علي نشاط ضمان المشروعات الصغيرة.

أكدت المصادر أن قرار إغلاق الفرعين بالجمعية جاء بسبب تراكم الديون التي تجاوزت 160 مليون جنيه.

وأشار إلي أن الجمعية كانت تقبل عمليات تأمين علي السيارات بأسعار أقل من %1، مما تسبب في تكبيدها خسائر فادحة. وأضافت المصادر أن الجمعية تواجه أزمة عدم وجود سيولة كافية لسداد التعويضات الضخمة للعملاء.

وأشارت المصادر إلي أن شركات إعادة التأمين كانت ترفض قبول العمليات من الجمعية نظراً لتدني أسعارها عن الحدود الفنية المسموح بها، مما دفع الجمعية إلي ابرام اتفاقيات زيادة خسائر. وهو الأسلوب الذي يتم اتباعه لمواجهة رفض شركات الإعادة قبول العمليات من شركات التأمين في أحد الفروع المختلفة.

من جانبه قرر محمد أبو اليزيد، العضو المنتدب للجمعية المصرية للتأمين التعاوني، تغيير اسم الجمعية ومقرها وبدء إجراءات عودتها لنشاطها الأساسي الذي أنشئت من أجله، وهو ضمان مخاطر عدم السداد للمشروعات الصغيرة والمتوسطة. وتعكف »الجمعية« حالياً علي إعداد الميزانية الخاصة بالعام المالي الماضي، خاصة بعد أن أرسلت هيئة الرقابة المالية خطاب الاستعجال الثاني للشركة بسبب تأخرها عن الموعد المسموح به لإرسال قوائمها المالية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »