عقـــارات

تصدير العقار عنوان المرحلة الحالية والمقبلة

نفى المهندس عمرو سليمان وجود حالة ركود فى السوق العقارية أو ما يطلق عليه البعض «فقاعة عقارية»، مشيرا إلى أن الأرقام تؤكد عكس ما يتم الترويج له فقد ارتفع الطلب على الوحدات العقارية بنحو %35 كما تمكنت السوق من تحقيق نمو تخطى %33 العام الماضى.

شارك الخبر مع أصدقائك

■ رئيس مجلس إدارة «ماونتن فيو» لـ «المال»:

– شرين طه
– زكية هداية

قال المهندس عمرو سليمان، رئيس مجلس إدارة شركة «ماونتن فيو» إن نمو السوق العقارية خلال الفترة المقبلة مرهون بعاملين الأول : نمو المبيعات من خلال تصدير العقار والثانى: ضبط السوق بتأسيس اتحاد المطورين العقاريين.

ونفى – فى حواره مع «المال» – وجود حالة ركود فى السوق العقارية أو ما يطلق عليه البعض «فقاعة عقارية»، مشيرا إلى أن الأرقام تؤكد عكس ما يتم الترويج له فقد ارتفع الطلب على الوحدات العقارية بنحو %35 كما تمكنت السوق من تحقيق نمو تخطى %33 العام الماضى.

وأوضح «سليمان» أن عامى 2017 و 2018، شهدا زيادة عدد المطورين العاملين بالسوق إلى 400، مقابل ما بين 30 – 40 خلال السنوات الأربع الماضية، مؤكدا أن السوق العقارية المصرية سوق ناشئة، ولايزال الاستثمار العقارى يمثل استثمارا آمنا.

ولفت إلى أنه لا يوجد فى مصر مسببات حدوث الفقاعة العقارية، مرجحا أن السوق العقارية تشهد زيادة فى الأسعار بنسبة 15 – %20 خلال العام الحالى.

وأشار إلى أن من أولويات السوق العقارية فى المرحلة الراهنة وضع خطة لزيادة الطلب على العقار؛ من خلال زيادة عمليات العرض والطلب على العقارات؛ والتركيز على محورين مهمين فى تلك المرحلة، الأول : تأسيس اتحاد المطورين العقاريين والثانى : تصدير العقار.

وأوضح أن اتحاد المطورين المرتقب سيساعد على حماية الصناعة عن طريق توفير المفهوم العلمى و الخبرة المالية و الخبرة بالصناعة؛ وتشجيع دخول صغار المطورين و تحت مظلة منظمة.

واستكمل قائلا : إن الاتحاد سيعمل على تصنيف المطورين، وفئاتهم، طبقا لسابقة الأعمال وتحديد مساحة الأراضى الأنسب لكل منهم، ووضع الضمانات المقابلة لمساحات الأرض التى يستطيعون الحصول عليها.

وقال «سليمان» إنه تم تشكيل لجنة مصغرة تجتمع بشكل دورى لرصد النبض الكامل للسوق، ومن المرتقب عقد مؤتمر صحفى لإعلان كل ما تم ترتيبه بالقانون.

وأكد أن تصدير العقار، أصبح عنوان المرحلة الحالية والمقبلة، خاصة أن هناك أكثر من 5 ملايين أجنبى بمختلف الجنسيات العربية والأجنبية يقيمون داخل مصر.

وأشار إلى أن العقار المصرى يعد الأرخص على مستوى العالم، وهو ما يجعل العقار المصرى ينافس بقوة فى الأسواق العالمية، كما ساهم تحرير سعر الصرف بشكل كبير فى دعم طموح المطورين والدولة على تصدير العقار المصرى.
وقال إنه بالنظر للمستويات السعرية على مستوى المنطقة نجد أننا الأرخص سواء فى أسعار العقارات أو مستوى المعيشية، مما يمثل فرصة جيدة للتسويق للعقار.
وشدد على ضرورة استكمال الإجراءات واللائحة التنفيذية اللازمة لسهولة الإجراءات البيعية للعقار، بجانب تذليل العقبات وتحقيق مرونة فى التنسيق بين الوزارات و دعم السفارات المصرية على مستوى العالم بالمعلومات عن آليات البيع، وماذا يعنى تصدير العقارى؛ و توفير صيغة كاملة و بيانات للرد بالأسلوب دبلوماسى المشرف لوجهة البلد، مؤكدا أهمية نشر الدعاية الدولية على مستوى العالم.

وقال إنه بخلاف تواجد 9.5 مليون مصرى بالخارج يمكن استهدافهم لتنشيط القطاع العقارى، من الممكن استهداف تسويق نحو مليون وحدة عقارية للأجانب المقيمين مما يوفر نحو 250 مليار دولار على اعتبار أن قيمة الوحدة 250 ألف دولار.
وأشار إلى أن تلك الحصيلة من شأنها دعم النمو الاقتصادى المحلى و سداد الدين الداخلى و تقليل التضخم بخلاف زيادة نسب التصدير بكل المجالات، وكذلك تنشيط قطاع السياحة.

واستعرض «سليمان» النموذج اليونانى فى تجاوز عقبات التعثر المالى الذى سيطر على اقتصادها خلال السنوات الخمس السابقة، إذ لجأت الدولة إلى منح الإقامة لمن يريد الحياة باليونان وعملت على ضبط الطرق و تأسيس مدن جديدة.

وأكد اهتمام الدولة بدعم القطاع العقارى والتوسع أفقيا على مساحة الأراضى المعمورة، لافتا إلى أن الفراعنة عمروا %3 من مساحة مصر وتم بعدها تعمير %4 لنحيا قرونا على مساحة %7 من إجمالى مصر.

وقال إن «ماونتن فيو» بصدد طرح وحدات «هايد بارك» خلال شهر أبريل الحالى وتشمل 5 آلاف وحدة.
وحول الخطط المستقبلية لماونتن فيو، أشار إلى أن الشركة تركز حاليا على تنفيذ مشروعاتها القائمة قبل التوسع فى تنفيذ مشروعات جديدة، مستبعدا الاستثمار فى العاصمة الإدارية الجديدة حاليا، موضحا أن الشركة لديها وحدات جاهزة بمشروعاتها تصل قيمتها إلى 1.5 مليار جنيه، كما تستهدف الشركة تحقيق مبيعات تعاقدية بقيمة 5 مليارات جنيه بمشروعاتها خلال العام الجارى.

وأكد أن الشركة تعتزم بدء تسليم المرحلة الأولى من مشروع « I city» القاهرة الجديدة العام المقبل، وكذلك تسليم وحدات «آى سيتى» أكتوبر الربع الأول من العام المقبل، فضلا عن افتتاح أول مدرسة بالمشروع العام الدراسى المقبل.
وقال إن إستراتيجية الشركة حاليا تنصب نحو متطلبات العميل، من خلال التوسع فى تقديم خدمات إضافية وخدمة ما بعد البيع، لافتا إلى أن أغلى سعر متر للوحدات بمشروعات الشركة بكمبوند ماوتن فيو نيو كايرو والذى وصل سعر المتر لـ50 ألف جنيه للمتر.

وفيما يتعلق بتأخير التنفيذ فى مشروع «I city» أكتوبر، قال إن تصميم المشروع المختلف عن باقى المشروعات المعتادة تطلب الحصول على موافقات وإجراءات كثيرة تخطت الـ6 شهور.

وأشار إلى أن «آى سيتي» أصبحت مدينة متكاملة و تم مؤخرا الاتفاق مع بنزينة الإمارات على إقامة 3 محطات «I city» و أكتوبر و الساحل الشمالى، فى إطار إستراتيجة الاهتمام بتوفير الخدمات للعملاء، ومن المنتظر أيضا افتتاح فرع بـ «آى سيتى» بالقاهرة الجديدة خلال الربع الأول خلال 2020 بالتزامن مع بداية مراحل التسليم و التسكين.

وقال إن الشركة تخطط لتأسيس مجمع إدارى جديد تنافسى بالمشروع حيث يجرى التجهيز حاليا لعقد عدة لقاءات دولية لتوفير الخدمات التجارية والإدارية على غرار القرية الذكية، بما يضمن تقديم خدمات ذكية على المستوى العالمى.

وأشاد «سليمان» بتجربة الشراكة مع الحكومة؛ مما نتج عنه حصول الوزارة على أموال من خلال الأراضى وهو مبدأ يحقق مكسب مشترك للمطور والوزارة وأكبر دليل على النجاح إقبال المطورين و الوزارة تكرار التجربة.

وشاركت «ماونتن فيو» فى معرض «وافيكس 2019 « الذى تم تنظيمه فى الفترة من 9 إلى 11 مارس الماضى تحت رعاية وزارة الإسكان السعودية، وبحضور وزير الإسكان بالمملكة ماجد عبد الله الحقيل وكبار المسئولين والشخصيات البارزة بمختلف الدول العربية والأوروبية .

وطرحت الشركة خلال مشاركتها عددا من مشروعاتها العقارية منها «آى سيتى التجمع الخامس» و»آى سيتى أكتوبر» بالمعرض العقارى الأكبر والأول لبيع المشروعات على الخارطة « وافيكس 2019 « بجدة بالمملكة العربية السعودية.

وتعد «ماونتن فيو» إحدى الشركات العقارية الرائدة فى السوق المصرية، والتى نفذت 12 مشروعًا فى 12 عامًا وتنفذ مشروعى «آى سيتى» التجمع الخامس وأكتوبر على مساحة 500 فدان لكل منهما وهما مشروعان بالشراكة مع وزارة الإسكان، كما طرحت مؤخرًا مشروعًا برأس الحكمة بالساحل الشمالى.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »