الإسكندرية

تشغيل مدينة البلاستيك بمرغم خلال شهر

أكد نادر عبدالهادى، رئيس شعبة البلاستيك بغرفة تجارة الإسكندرية، أنه من المقرر افتتاح مدينة البلاستيك بمنطقة مرغم الصناعية، بعد شهر من الآن.

شارك الخبر مع أصدقائك

المال ــ خاص:

أكد نادر عبدالهادى، رئيس شعبة البلاستيك بغرفة تجارة الإسكندرية، أنه من المقرر افتتاح مدينة البلاستيك بمنطقة مرغم الصناعية، بعد شهر من الآن.

وأضاف أن الافتتاح سيكون بعشرة مصانع فقط كخطوة أولى، وهى المصانع التى تقدمت بأوراقها فعلياً حتى الآن لشعبة البلاستيك بغرفة تجارة الإسكندرية، وجار إنهاء تعاقدها لتسلم العنابر المخصصة لها.

ولفت إلى أن تشغيل المدينة بهذا العدد القليل من المصانع سيمثل دافعاً لعشرات المصانع للانتقال إلى المنطقة والانتهاء من بعض المشكلات التى تعانى منها المصانع، موضحاً أن المدينة بوضعها الحالى لا تشجع على الاستثمار، وتمثل صدمة لكل صاحب مصنع يذهب لمعاينتها، كونها بعيدة عن المناطق السكنية، ولا تتوافر بها عمالة أو مرافق وشبكة مواصلات أو خطوط للنقل العام.

وأشار إلى وجود اختلاف بين بعض الأطراف المسئولة عن المشروع حول المساحات المناسبة التى يتم تخصيصها لكل مصنع، واختلاف الآراء حول تلك المساحات بسبب تعدد الجهات المشرفة على المشروع.

وأوضح أنه لحل تلك المشكلة تم اقتراح اللجوء لمركز تكنولوجيا البلاستيك، كونه الجهة المحترفة التابعة لوزارة الصناعة، التى يمكن أن تحدد الحد الأدنى للمساحة المناسبة لعمل كل مصنع، وفقاً لما هو متبع عالمياً، فضلاً عن أن النتائج التى تخرج بها سترضى كل الأطراف المعنية.

وكشف عن قيامه بزيارة ميدانية مؤخراً إلى المدينة برفقة المهندس محمدكمال، رئيس مركز تكنولوجيا البلاستيك، لوضع التصور على الطبيعة.

وأشار إلى إزالة العديد من المعوقات البيروقراطية والروتينية التى كانت تحول دون دخول المشروع حيز التنفيذ خلال الفترة الماضية، وذلك بعد تدخل إحدى الجهات المهمة بالدولة، وتوجيهها بسرعة إنهاء المشروع ودخوله حيز التنفيذ.

تجدر الإشارة إلى أن مجلس إدارة شعبة البلاستيك بغرفة تجارة الإسكندرية، كان قد قرر إرسال مذكرة عاجلة إلى أمين عام الصندوق الاجتماعى للتنمية، يطالبه فيها بسرعة حسم النقاط العالقة فى مشروع مدينة البلاستيك.

وأوضح أن شعبة البلاستيك تسعى بكل طاقتها لإنجاح تلك المدينة، لكى تمثل نموذجاً يحتذى به فى التخصص الصناعى على مستوى الجمهورية، كما تسعى لتشغيل المدينة سريعاً لتكون أول مدينة متخصصة من نوعها فى مصر لتصنيع البلاستيك، لافتاً إلى أن هناك 8 مدن صناعية متخصصة فقط على مستوى الجمهورية.

وتابع: من الضرورى العمل على استغلال كل التجهيزات التى تحتويها المدينة، وتمثل امكانات مهدرة أنشئت منذ عقود ولم تستفد بها الدولة حتى الآن، وتعرضت للتلف بفعل العوامل الجوية وأعمال التخريب، وسرقة بعض محتوياتها.

كما أشار إلى أنه بعد عقد اجتماعات مكثفة مع اللواء عبدالخالق زين العابدين، مستشار محافظ الإسكندرية للمشروعات، تم الاتفاق على تخصيص جزء من المدينة لنشاط المسابك، لافتاً إلى أن هذا الجزء سيمثل ثلث مساحة المدينة، مع تخصيص ثلثى المساحة لنشاط البلاستيك.

ولفت إلى أنه تم الاتفاق خلال تلك الاجتماعات على تخصيص المساحة المحيطة بالمدينة التى تقدر بـ52 فداناً كتوسعة للمصانع التى ستنتقل للعمل فى المدينة، بواقع 4-3 أفدنة للتوسعات المستقبلية للمسابك.

وشدد على أن المشروع سيدار عبر شركة متخصصة تعمل على تقديم دعم لوجيستى وتسويقى للمصانع، والتفاوض مع سيارات النقل للحصول على سعر نولون تنافسى لخدمة المصانع. 

شارك الخبر مع أصدقائك