ثقافة وفنون

تزامنا مع جمعة الغضب.. “الجرافيتي ثورة شعب” ندوة في معرض الكتاب

تزامنا مع جمعة الغضب.. "الجرافيتي ثورة شعب" ندوة في معرض الكتاب 

شارك الخبر مع أصدقائك

علي راشد:

تصادفت الذكرى الخامسة لجمعة الغضب أولى ندوات ملتقى الشباب بمعرض القاهرة الدولي للكتاب والتي كان عنوانها “الجرافيتي ثورة شعب”، وتناولت الندوة تاريخ الجرافيتي على مدار الخمس سنوات التي لحقت ثورة يناير التي كانت سببا في شيوع هذا الفن.

كما كان لفكرة التوثيق حضورا كبيرا خلال الندوة خاصة بحضور الكاتب شريف عبد المجيد الذي له دور كبير في توثيق وتصوير العديد من أعمال الجرافيتي، وأتفق المتحدثون في الندوة على أهمية توثيق الجرافيتي الذي كان له دور كبير في شوارع مصر وجدرانها من خلال فنانين على دراية كافية بالأحداث وبتوثيق صور الشهداء.

ومن جانبه أكد الكاتب شريف عبد المجيد أن لديه أكثر من 22 ألف صورة للجرافيتي في أكثر من محافظة إلا أن هناك ثلاثة شهداء لهم جرافيتي خاص أثر فيه وهم الشهيد محمد كريستي الذي كان رسام جرافيتي وكان آخر شيء رسمه جرافيتي “يا نجيب حقهم يا نموت زيهم” وبعدها بأيام طبعت صورته تحت نفس الشعار!

أما الشهيد الثاني الذي أثر فيه فهو “كريم” شهيد الأولتراس من السويس وكان ضمن شهداء مجزرة بورسعيد، وكان يحاول شريف عبد المجيد تصوير صورته وكانت تحتل مساحة حائط كامل فوجد وراءه سيدة تسأله عما يفعل ، فقال إنه يصور هذا الشهيد وحاول أن يعرفها عليه، فقالت له :”ده ابني وصحابه رسموه هنا عشان لما ابص من الشباك ألاقيه قدامي!”.

أما رسم الجرافيتي الثالث فقال عبد المجيد إنها للشهيد خالد سعيد وهي في الإسكندرية واختلفت هذه الصورة عن غيرها من صوره التي اصبحت أيقونة للثورة وكانت جميعها بالأبيض والأسود ، أما صورته في الإسكندرية في منطقة محرم بك بجوار منزله فكانت صورة بالألوان وكان يرتدي “بدلة” وعندما سأل عن سبب عمل الجرافيتي بهذا الشكل قال له أهالي المنطقة إن خالد كان شابا مقبل على الزواج وهكذا هم رأوه.

شارك الخبر مع أصدقائك