تأميـــن

ترقب في قطاع التأمين بعد قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر

كتب-ماهرأبوالفضل:يترقب قطاع التامين بحذر تأثيرات قطع العلاقات الدبلوماسية بين مصر وقطر ، سواء في نشاط التأمين المباشر او إعادة التأمين.قال مسئول بارز انه من المرتقب ان يعقد الاتحاد المصري للتأمين والهيئة العامة للرقابة المالية اجتماعات منفصلة ومتصلة فيما بينهما لدراسة تاثير قرار قطع العلاقات الد

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب-ماهرأبوالفضل:

يترقب قطاع التامين بحذر تأثيرات قطع العلاقات الدبلوماسية بين مصر وقطر ، سواء في نشاط التأمين المباشر او إعادة التأمين.

قال مسئول بارز انه من المرتقب ان يعقد الاتحاد المصري للتأمين والهيئة العامة للرقابة المالية اجتماعات منفصلة ومتصلة فيما بينهما لدراسة تاثير قرار قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر.

وقلل المصدر من تاثير قطع العلاقات علي اتفاقيات اعادة التأمين ، مؤكدا ضالة حصة شركات اعادة التأمين القطرية من محفظة العمليات التي يعيدها سوق التأمين المصرية.

وضمت قائمة إعادة التأمين للعام الجاري 5 شركات إعادة قطرية هي “Al Koot” و”Doha”و”Qatar General”و”Qatar Reinsurance” بالاضافة الي “Qatar Insurance Co” وجميعهم حاصلين علي تصنيفات إئتمانية ما بين “A-“و”A” من مؤسستي التصنيف العالميتين “S&P” و”A.M Best”.

وأشار الي ان التاثير الرئيسي سيتركز علي التأمين المباشر في حالة قطع العلاقات الاقتصادية نتيجة قطع العلاقات الدبلوماسية ، مؤكدا ان محفظة الاستثمارات القطرية في مصر ضخمة وشركات التامين المصرية ستتأثر بشكل ملحوظ في حالة الغاء التأمين علي تلك الاستثمارات.

ويتواجد بقطاع التأمين المصري شركة واحدة فقط باستثمارات قطرية وهي شركة ” قطر الوطني الاهلي لتأمينات الحياة” QNB”.

اضاف ان الساعات المقبلة ستتضح الصورة حول تأثير قطع العلاقات الدبلوماسية علي العلاقات الاقتصادية بين مصر وقطر وكذلك بين قطر وبعض الدول العربية التي قطعت علاقاتها الدبلوماسية معها ومنها السعودية والبحرين.

وقررت حكومة جمهورية مصر العربية قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر فى ظل إصرار الحكم القطرى على اتخاذ مسلك معادى لمصر، وفشل كافة المحاولات لإثناءه عن دعم التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها تنظيم الإخوان الإرهابي، وإيواء قياداته الصادر بحقهم أحكام قضائية فى عمليات إرهابية استهدفت أمن وسلامة مصر.

وعزا بيان صادر عن وزارة الخارجية المصرية اليوم الاثنين، قرار قطع العلاقات الدبلوماسية إلى ترويج قطر لفكر تنظيم القاعدة وداعش، ودعم العمليات الإرهابية فى سيناء، فضلا عن إصرار قطر على التدخل فى الشئون الداخلية لمصر ودول المنطقة بصورة تهدد الأمن القومى العربى وتعزز من بذور الفتنة والانقسام داخل المجتمعات العربية وفق مخطط مدروس يستهدف وحده الأمة العربية ومصالحها.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »