اقتصاد وأسواق

ترقب خطة اللحظات الأخيرة “بوابة اليونان” لعبور الأزمة

ترقب خطة اللحظات الأخيرة "بوابة اليونان" لعبور الأزمة

شارك الخبر مع أصدقائك


العربية.نت
أبدى رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر حذرا أمس الإثنين، حول الحديث عن أزمة اليونان، موضحا انه من غير المؤكد التوصل الى اتفاق أمس بين اليونان ودائنيها، الاتحاد الاوروبى وصندوق النقد، بعد القمة الاستثنائية لدول منطقة اليورو.

وقال يونكر لدى استقباله فى بروكسل رئيس الوزراء اليونانى اليكسيس تسيبراس “احرز تقدم فى الايام الماضية لكننا بحاجة الى المزيد. لا اعلم ان كنا سنتوصل الى اتفاق اليوم”.
فيما أوضح مصدر مصرفى لوكالة رويترز “إن البنك المركزى الأوروبى رفع سقف السيولة الطارئة التى تستطيع البنوك اليونانية سحبها من البنك المركزى للبلاد وذلك للمرة الثالثة فى ستة أيام”.

السيولة الجديدة
وامتنع المصدر عن الكشف عن حجم السيولة الجديدة. وعقد مجلس محافظى البنك المركزى الأوروبى مؤتمرا عبر الهاتف اليوم لمناقشة تمديد مساعدات السيولة الطارئة بعدما سحب المودعون اليونانيون نحو 4.2 مليار يورو من البنوك اليونانية الأسبوع الماضى خوفا من احتمال عدم توصل أثينا إلى اتفاق مع مقرضيها.
وقال المصدر الذى طلب عدم الكشف عن هويته “رفع مجلس المحافظين سقف مساعدات السيولة الطارئة فى مؤتمر عبر الهاتف إذا اقتضت الضرورة.”

ورفع المركزى الأوروبى السقف 1.1مليار يورو إلى 84.1 مليار يورو فى 17 يونيو. ورفعه مجددا 1.8 مليار يورو يوم الجمعة بحسب ما قاله مسئول حكومى.

وقالت مصادر فى فرانكفورت وبروكسل إن الأوامر المسبقة لسحب الودائع الإثنين بلغت بالفعل مليار يورو بعدما سحب المودعون ما يزيد عن أربعة مليارات يورو من بنوكهم الأسبوع الماضي.

حزمة إنقاذ
وفى سياق متصل قال نائب رئيس الكتلة البرلمانية للمحافظين فى ألمانيا هانز بيتر فريدريش لقناة إن-تي.فى التلفزيونية الألمانية إن اليونان لا تحتاج للبقاء فى منطقة اليورو.

وأوضح فريدريش العضو بحزب الاتحاد الاجتماعى المسيحى الحليف البافارى للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل “ليس لزاما على اليونان البقاء فى منطقة اليورو”.

وأضاف أنه من الضرورى رؤية الإصلاحات التى نفذتها أثينا منذ أن وافق البرلمان الألمانى على تمديد حزمة إنقاذ ثانية لليونان فى فبراير.

وكثف رئيس الوزراء اليونانى، الكسيس تسيبراس، اتصالاته بالقادة الأوروبيين ودائنى بلاده دفاعا عن اقتراحات جديدة لأثينا عشية قمة لمنطقة اليورو تعتبر مصيرية لليونان المهددة بالتخلف عن دفع ديونها وما يعنيه ذلك من تداعيات.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »