لايف

ترشيحات مسرحية ‮»‬بلقيس‮« ‬عرض أسطوري مستمد من التاريخ

كتبت ـ سلوي عثمان:     »بقليس«.. عرض مسرحي جديد يأخذك لعالم التاريخ والأسطورة.   فمن العالم اليمني القديم استلهم المؤلف محفوظ عبدالرحمن مسرحيته، وقدمها المخرج أحمد عبدالحليم علي خشبة المسرح، في صياغة سينوغرافية مميزة.   تدور المسرحية حول »بلقيس«…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتبت ـ سلوي عثمان:

 

 
»بقليس«.. عرض مسرحي جديد يأخذك لعالم التاريخ والأسطورة.

 
فمن العالم اليمني القديم استلهم المؤلف محفوظ عبدالرحمن مسرحيته، وقدمها المخرج أحمد عبدالحليم علي خشبة المسرح، في صياغة سينوغرافية مميزة.

 
تدور المسرحية حول »بلقيس« أشهر ملكات اليمن، وتقدم برؤية كوميدية واستعراضية مختلفة، كما استخدم مخرج العمل خيال الظل، للتعبير عما يحلم به الإنسان ولا يحققه علي أرض الواقع.

 
تجسد المسرحية مدي إرادة الإنسان في تحقيق ما يرنو إليه، من خلال »بلقيس« الأميرة، التي تجبر علي الزواج من ملك لم تره من قبل رغماً عنها، فدمار مملكة أبيها سوف يكون العقاب، لتدرك مدي الظلم والقهر والدمار التي ستحل بشعبها، فما كان منها إلا أن قالت »نموت ولا نقبل ما يفرضونه علينا«.

 
لم تتطرق المسرحية لفترة حكم »بلقيس« لليمن بعد وفاة والدها، وإنما كان الجزء التاريخي الذي أخذه المؤلف، هو رحلتها التي سيمت »رحلة التيه«، التي سافرت فيها لتتزوج من أحد الملوك، وتعود لتواجه الموت مع شعبها، عن أن تعيش مسلوبة الحرية.

 
ما أجمل الأشياء التي يحصل عليها الإنسان دون أن يسعي إليها.. فكلنا في هذه الحياة ساعٍ لمطالب الحياة وساعٍ أيضاً للحالات الإبداعية.

 
هذه هي أولي الكلمات التي ستقرأها داخل »بروشور« العرض، التي كتبها المخرج أحمد عبدالحليم للجمهور، ليؤكد مدي أهمية السعي وراء مطالب الحياة من حرية وكرامة، وهو ما حدث بالفعل مع هذه الملكة.

 
والديكور والملابس والموسيقي والاستعراضات، هي مجموعة عناصر توجت العمل ليعيش الجمهور حالة متكاملة من الإثراء السمعي والبصري، وأيضاً يري عالماً تاريخياً متكاملاً في عرض مسرحي لمدة ساعتين.

 

 

 

 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »