اقتصاد وأسواق

ترحيب بتغيير المناهج الدراسية وربطها بالمهارات لدعم الصناعة المحلية

المال - خاص طالب الدكتور خالد السعدنى، الأستاذ بقسم علوم وتكنولوجيا الألبان بكلية الزراعة جامعة الإسكندرية، بدراسة جميع مشروعات الشراكة مع الاتحاد الأوروبى والتى تهدف إلى تنمية المهارات القومية للمواصفات الفنية المصرية، لاستفادة الشركات المحلية، مشددًا على ضرورة رفع مهارة…

شارك الخبر مع أصدقائك

المال – خاص

طالب الدكتور خالد السعدنى، الأستاذ بقسم علوم وتكنولوجيا الألبان بكلية الزراعة جامعة الإسكندرية، بدراسة جميع مشروعات الشراكة مع الاتحاد الأوروبى والتى تهدف إلى تنمية المهارات القومية للمواصفات الفنية المصرية، لاستفادة الشركات المحلية، مشددًا على ضرورة رفع مهارة العامل أولاً قبل دخوله مباشرة فى العمل الذى سيكلف به.

 
 خالد السعدنى

وقال السعدنى، خلال الجلسة الثالثة، إن أهمية مشروعات الشراكة تكمن فى إخراج مهارات العمال فى كل مهنة بالصناعات الغذائية، لافتاً إلى أن تم تطوير العمل فى 20 مهنة، وجار استكمال عملية التطوير خلال الفترة المقبلة، نظراً للظروف السياسية والاقتصادية التى تمر بها مصر حالياً.

وأكد أهمية ربط المهارات بالتعليم الفنى، حيث يوجد عامل مدرب مهنياً وتعليميا، وآخر لا يمتلك الخبرة، موضحاً أن استفادة الشركات تتمثل فى عمل خريطة وظيفية للمهارات الفنية والمهنية، وربط الرواتب طبقاً على تلك المهارات.

وأشار السعدنى إلى أنه تم تعيين نحو 400 شاب متدرب فى مشروع TVET بعدد عدد من المصانع الغذائية، بناء على قدراتهم التدريبية فى القطاعات المختلفة، كما تم تعيين 1050 متدربًا آخر من خلال مشروع التوظيف القائم على التدريب التابع لشراكة TVET ، بتمويل من المعونة الأمريكية، بينما تم توظيف 2700 آخرين فى مشروع التنافسية المصرى.

ورحب السعدنى باعتزام وزارة التربية والتعليم تغيير المقررات والمناهج التعليمية الزراعية، وذلك طبقاً لحاجة الصناعة والسوق المصرية، مشيرًا إلى أنه تم توظيف 940 شاباً، وتدريب 2300 مندوب مبيعات، وإنشاء 51 وحدة توظيف فى المدارس، وذلك من خلال مشروع TCP ، بالعديد من المصانع، واستفادت نحو 78 شركة ومصنع من المشروع بعدة محافظات مثل الإسكندرية، والبحيرة، والقليوبية.

وأوضح أن ميزانية المشروع لا تسمح بتطبيقه فى جميع المدارس الزراعية، لافتاً إلى أنه يتم العمل حالياً فى 7 محافظات من خلال 27 مدرسة، ومستهدف زيادتها خلال الفترة المقبلة.

ولفت إلى إنشاء العديد من المصانع بمحافظة الشرقية، والبحيرة، والمنيا، بالإضافة إلى مناشدة وزارة التربية والتعليم لإنشاء فصول دراسية داخل مصانعها للاستفادة من هذا المشروع.

من جانبه قال الدكتور محمد الزينى، أستاذ العلوم وتقنية الألبان بكلية الزراعة جامعة الإسكندرية، إن عدم الاهتمام بالصناعة المستخدمة فى الغذاء سيزيد من استيراد جميع المنتجات الغذائية، مثل جميع الصناعات والاحتياجات الأساسية خلال الفترة المقبلة، مؤكدًا أن هناك نحو 1000 فيتامين دوائى منها ما هو ضار بالصحة، وبإمكان منظمة الصحة العالمية الكشف سريعاً عن تلك الأضرار، على العكس من تلك الادعاءات التى تقدم بشأن أضرار بعض منتجات الغذاء والتى تتم إضافة هرمونات فى صناعتها.

وأضاف أن المحاصيل الزراعية التى يتم حقنها بالأدوية والفيتامينات، تعرض حياة مستخدميها للخطر فى حال عدم وجود نشرة موضحة لتلك المواد التى يتم الحقن بها، مطالبًا بضرورة التعاون بين منظمتى الصحة، والغذاء العالميتين فى هذا الشأن.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »