سيــارات

ترامب يهدد شركات السيارات الألمانية بزيادة الاستثمارات أو فرض جمارك

خالد بدر الدين يمارس الرئيس الأمريكى ضغوطا شديدا على كبار مدراء شركات السيارات الألمانية الكبرى لزيادة استثماراتها فى الولايات المتحدة مع اتجاه البيت الأبيض إلى فرض رسوم جمركية جديدة على السيارات المستوردة من دول أوروبا بعد أن جعل الصين تجلس على طاولة المفاوضات لحل النزاع التجارى بين واشنطن وبكين&

شارك الخبر مع أصدقائك

خالد بدر الدين

يمارس الرئيس الأمريكى ضغوطا شديدا على كبار مدراء شركات السيارات الألمانية الكبرى لزيادة استثماراتها فى الولايات المتحدة مع اتجاه البيت الأبيض إلى فرض رسوم جمركية جديدة على السيارات المستوردة من دول أوروبا بعد أن جعل الصين تجلس على طاولة المفاوضات لحل النزاع التجارى بين واشنطن وبكين  .

وذكرت وكالة رويترز أن ضغط الرئيس دونالد ترامب  ومعه من الإدارة الأمريكية ويلبور روس وزير التجارة و روبرت لاييزر الممثل التجارى وكذلك المستشار الاقتصادى لارى كودلو – على الشركات الألمانية جاء بعد اجتماع هيربيرت ديس المدير التنفيذى لشركة فولكس فاجن الألمانية أكبر  منتجة للسيارات فى أوروبا خلال منتصف الأسبوع الجارى وكذلك مع كبار مدراء شركات أخرى ولاسيما دايتر زيتش رئيس ديملر مرسيدس  للسيارات الفاخرة.

ورغم أن مدراء الشركات الألمانية أكدوا فى الاجتماع داخل البيت الأبيض إنهم سيقومون بتعزيز استثماراتهم داخل السوق الأمريكية ولكنهم حذروا من أنهم لن يكونوا قادرين على ذلك إذا فرضت إدارة ترامب جمارك جديدة على صادراتهم من السيارات.

واعتقد هيربيرت ديس و دايتر زيتش إن فرص فرض تعريفات جمركية جديدة قد انحسرت بعد الاجتماع مع الرئيس ترامب ولكنه فاجأ شركات السيارات بعد ذلك بأنه يخطط لفرض هذه الجمارك برغم أن هيربيرت ديس أعلن أنه يعتزم بناء مصنع آخر وأن شركته تتفاوض مع شركة فورد موتور الأمريكية لاستخدام طاقتها غير المستخدمة  لتصنيع سيارات.

واتفق هيربيرت ديس مع طلب ترامب بضرورة ضخ استثمارات جديدة فى السوق الأمريكية وأبدى استعداد شركات السيارات الأمريكية لتنفيذ ذلك بينما أعلن دايتر زيتش للصحفيين الأمريكيين أن الاستثمارات الإضافية فى السوق الأمريكية مشروطة ببقاء الاتفاقيات التجارية كما هى وهذا يعنى عدم فرض أى جمارك جديدة وعدم التلميح يتهديدات ضمنية بأن هناك نية لفرض هذه الجمارك.

وأصدرت شركة BMW بيانا أكدت فيه عن عزمها استثمار 600 مليون دولار فى مصنعها بمدينة سبارتانبرج بولاية ساوث كارولينا الأمريكية حتى عام 2021 لإنتاج المزيد من أجيال المستقبل لموديلات BMW X مع توفير أكثر من 1000 فرصة عمل بحلول ذلك العام.

ويهدد الرئيس ترامب لفرض رسوم جمركية مرتفعة على السيارات التى يتم تجميعها فى دول الاتحاد الأوروبى كجزء من السياسة التجارية التى ينتهجها ترامب و التى تضع “أمريكا أول” فى العلاقات التجارية مع أى بلد فى العالم .

وأعلن بيتر نافارو المستشار التجارى للبيت الأبيض لقناة فوكس بيزنس الإخبارية إنه يعتقد إن سياسة ترامب تسير على الطريق الصحيح وأن الشركات الألمانية سترضخ لمطالبه وستزيد استثماراتها فى السرق الأمريكية  و أن الشركات الألمانية لن تأتى إلى طاولة المفاوضات إلا  إذا فرض الرئيس ترامب جمارك جديدة على السيارات الأوروبية.

ورغم أن المفوضية الأوروبية تعالج المفوضات التجارية بالنيابة عن النقابات التجارية إلا أن إدارة ترامب استدعت رؤساء الشركات كجزء من حملتها لإعادة التوازن للتدفقات التجارية العالمية لدرجة أن شركة BMW أعلنت الأسبوع الماضى عن بناء مصنع ثان لإنتاج محركات وناقلات حركة فى السوق الأمريكية مما جعلها تنال الثناء من الرئيس ترامب الذى يخطط لجعل التصنيع الأمريكى أحد الأعمدة الأساسية فى برنامجه الاقتصادى.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »