لايف

ترامب يكشف عن سبب سيحول أمريكا إلى دولة من العالم الثالث قريبا

أعلن جو بايدن، بعد توليه السلطة في يناير 2021، اتباع سياسات جديدة في مجال الهجرة، وخفف القوانين المتعلقة بها وأوقف برنامج إرسال طالبي اللجوء إلى المكسيك.

شارك الخبر مع أصدقائك

يرى الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب أن الولايات المتحدة الأمريكية يمكن أن تتحول في المستقبل القريب إلى دولة من العالم الثالث بسبب أزمة المهاجرين.

وقال ترامب، في بيان أصدره مكتبه الإعلامي: “الولايات المتحدة ستعتبر قريبا دولة من العالم الثالث. ما يحدث في بلادنا حاليا لم يحصل هنا في أي وقت مضى. لقد تسلل ملايين الناس، لكن هناك أعداد أكبر في طريقهم إلينا”.

وأعلن الرئيس الأمريكي الحالي، جو بايدن، بعد توليه السلطة في يناير 2021، اتباع سياسات جديدة في مجال الهجرة، وخفف القوانين المتعلقة بها وأوقف برنامج إرسال طالبي اللجوء إلى المكسيك.

اقرأ أيضا  وزير التعليم العالي: جامعة سنجور تلعب دورًا مهمًا في تعزيز التعاون بين مصر وأفريقيا

وعلى خلفية هذه الإجراءات ارتفع تدفق اللاجئين إلى الولايات المتحدة بشكل حاد وبلغ مستوى 200 ألف شخص ما يمثل عددا قياسيا منذ بداية القرن الـ21.

وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أمس الإثنين أن إدارة بايدن تريد زيادة عدد اللاجئين المستقبلين سنويا في الولايات المتحدة إلى 125 ألف شخص خلال العام المالي الجديد.

إدارة بايدن تستعد لإعادة المئات من مهاجرى هايتى

قالت صحيفة “يو إس إيه توداى” الأمريكية إن إدارة جو بايدن ستعيد المئات من المهاجرين الهايتيين إلى وطنهم بعد موجة من دخول المهاجرين للولايات المتحدة من خلال الحدود الجنوبية فى الأيام الأخيرة.

اقرأ أيضا  الداخلية تحتفل باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة (صور)

وأوضحت الصحيفة أن الموجة المفاجئة جلبت آلاف الهايتيين إلى ولاية تكساس، وتجمع المئات بالقرب من جسر فى مدينى ديل ريو الحدودية مع إعداد الإدارة لخطة للتعامل مع وصفه حاكم تكساس جريج أبو بأنه أزمة حدود.

وأوضحت الصحيفة أن طرد المهاجرين الهايتيين من الولايات المتحدة، الذى سيبدأ اليوم الأحد، هو جزء من إستراتيجية إدارة بايدن المكونة من ست نقاط للتعامل مع زيادة عبور المهاجرين فى ديل ريو، بحسب ما قالت وزارة الأمن الدخلى الأمريكية.

اقرأ أيضا  وزيرة الهجرة تهنئ مهندسة مصرية لاختيارها من «فوربس» ضمن الشخصيات المؤثرة بأمريكا الشمالية

وتدعو الخطة أيضا إلى نشر مزيد من الأفراد الأمريكيين على الحدود، وإعادة توطين المهاجرين فى مواجع أخرى وتحسين أوضع المهاجرين فى الولايات المتحدة.

وبينما تخطط الولايات المتحدة لتسريع وتيرة الرحلات الجوية وزيادر سعتها لإبعاد المهاجرين على الحدود، فإن إدارة بايدن تتخذ ما وصف بإجراءات إنسانية عاجلة لتحسين أوضاعهم أثناء وجودهم على الأراضى الأمريكية وقيد الاحتجاز بما يضمن سلامة وأمن المهاجرين. ووجه البيت الأبيض الوكالات الأمريكية للعمل مع حكومة هايتى والحكومات الأخرى لتقديم المساعدة ودعم المهاجرين العائدين إلى تلك البلدان.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »