الإسكندرية

تراجع مبيعات المحمول بالإسكندرية خلال العيد بسبب كورونا

في ظل ما تشهده مصر والعالم من تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد

شارك الخبر مع أصدقائك

يعانى قطاع مراكز الاتصالات وأجهزة المحمول بالإسكندرية من تراجع المبيعات في أحد أهم المواسم التي يعتمد عليها في تحقيق الرواج وزيادة نسبة المبيعات، وهو النصف الثاني من شهر رمضان وعيد الفطر المبارك، والذي يأتي في ظل ما تشهده مصر والعالم من تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد، وبعد إعلان الإجراءات الاحترازية التى شرعت الدولة في اتخاذها .

وقال أحمد مصطفى ، رئيس شعبة مراكز الاتصالات وأجهزة المحمول بالغرفة التجارية بالإسكندرية ، إن الأيام الأخيرة من شهر رمضان وموسم عيد الفطر المبارك ونهاية امتحانات النقل كانت تشهد توقعات وآمال لتحقيق انفراجة كبيرة هذا العام .

وأضاف مصطفى ، لـ”المال”، أن فى الظروف الطبيعية للتشغيل يكون هذا التوقيت وفترة دخول فصل الصيف من أهم المواسم للشراء والتى تحقق بعض الرواج ، لافتاً إلى أنه يأتى هذا العام مع تراجع القدرة الشرائية .

وقدر مصطفى نسبة التشغيل الحالية التى تشهدها المحال ومراكز الاتصالات وأجهزة المحمول ، بنسبة 40% ، لافتاً إلى أن عدم وجود رؤية حتى الآن أو خطة لاستيضاح متى تنتهى تلك التداعيات المتعلقة بجائحة أو جدول زمنى لذلك.

استمرار تلك الأوضاع قد يؤدي لتآكل رأسمال أصحاب المحلات

وحذر رئيس شعبة مراكز الاتصالات وأجهزة المحمول بالغرفة التجارية بالإسكندرية ، من ان استمرار تلك الأوضاع لفترات طويلة قد يؤدى لتآكل رأسمال أصحاب المحلات والمراكز ، حيث أن بعضهم قد بدأ بالفعل فى الإنفاق من رأسماله نتيجة تلك الأوضاع.

وأوضح مصطفى أن نسبة كبيرة من الخطط التى وضعها بعض العاملين فى هذا القطاع أصبحت غير ذات جدوى، فى ظل الظروف الراهنة ، معتبراً أن بعض مشكلة القطاع لا تختلف كثيرا عن العديد من القطاعات الآخرى فى الوقت الراهن ، مع استمرار تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد فى مصر، وما واكبها من تراجعا كبيرا فى حركة المبيعات مع بدء الإجراءات الاحترازية التى أعلنت عنها الدولة للحد من هذا الأنتشار ، والتى صاحبها تزايد فى المصروفات وتراكمها.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »