Loading...

تراجع مؤشر ثقة مديرى الشركات الفرنسية إلى أدنى مستوياته فى 3 سنوات

Loading...

تراجع مؤشر ثقة مديرى الشركات الفرنسية إلى أدنى مستوياته فى 3 سنوات
جريدة المال

المال - خاص

5:53 م, الأثنين, 29 أكتوبر 12

المال ـ خاص

تراجع مؤشر ثقة مديرى الشركات الفرنسية إلى أدنى مستوى منذ ثلاث سنوات بسبب ضعف النمو الاقتصادى فى منطقة اليورو وانكماش الصادرات والزيادات المتوقعة فى أسعار الضرائب والتى ستؤدى إلى ضعف طلب المستهلك الفرنسى.

 

ذكرت وكالة بلومبرج أن هذا المؤشر انخفض خلال الشهر الحالى إلى 85 نقطة فقط  ليصل إلى أدنى مستوى له منذ أغسطس 2009 رغم أنه بلغ 90 نقطة خلال الشهر الماضى، ويرى خبراء الاقتصاد فى البوندسبنك- البنك المركزى الألماني- أن ألمانيا صاحبة أكبر اقتصاد فى أوروبا، وفرنسا أكبر شريك تجارى معها ستتعرضان لركود اقتصادى خلال الأشهر المقبلة مع خمس دول أخرى على الأقل من منطقة اليورو بسبب الأزمة المالية التى يحاول زعماء اليورو حلها.

وكان صندوق النقد الدولى قد أعلن عن استمرار انخفاض نمو الاقتصاد العالمى خلال العام المقبل، كما أن العديد من المستثمرين يؤكدون أن الوقت الآن غير مناسب للاستثمار بسبب التدابير المتشددة التى ينفذها رؤساء حكومات منطقة اليورو وخفض الميزانيات لمعالجة الديون السيادية المتضخمة كما يقول دومينيك باربيه، الخبير الاقتصادى فى بنك «BNP باريبا» فى باريس.

ويؤكد دومينيك باربيه، أن الاقتصاد الفرنسى لم يتمكن من تحقيق النمو خلال الفصول الثلاثة الماضية، كما يتوقع استمرار الانكماش بقية شهور هذا العام، علاوة على أن الحكومة الفرنسية تعهدت بخفض العجز فى الموازنة إلى %3 من ناتجها المحلى الإجمالى فى عام 2013 عندما ترفع الضرائب لتزداد حصيلتها بحوالى 10 مليارات يورو خلال العام المقبل.

وتحتاج فرنسا إلى 30 مليار يورو لسد العجز فى ميزانيتها وتفادى ارتفاع تكاليف الاقتراض إلى الحد الذى وصلت إليه دول أخرى مثل إسبانيا وإيطاليا واليونان التى تعانى أزمة ديون سيادية حادة.

جريدة المال

المال - خاص

5:53 م, الأثنين, 29 أكتوبر 12