سيــارات

تراجع جودة «اليابانية» لأول مرة منذ 30 عاما

تراجع جودة «اليابانية» لأول مرة منذ 30 عاما

شارك الخبر مع أصدقائك

خالد بدر الدين

تفوقت جودة موديلات بورش الألمانية هذا العام على جميع العلامات التجارية للسيارات، على مستوى العالم، للسنة الثالثة على التوالى، بقيادة بورش 911 التى تصدرت جميع السيارات الرياضية الفاخرة متوسطة الحجم.

ذكرت مجلة فوربس الأمريكية أن السيارات اليابانية تراجعت جودتها هذا العام لأول مرة منذ حوالى 30 سنة، لتقل عن متوسط الجودة لشركات السيارات على مستوى العالم، والتى تقاس بعدد المشاكل التى تواجه أصحاب السيارات الجديدة خلال الـ90 يومًا الأولى من شرائها.

وجاء فى دراسة الجودة التى أجرتها وكالة J.D. باور آند أسوشيتس الأمريكية لأبحاث أسواق السيارات على 84 ألفًا من أصحاب السيارات الجديدة بعد قيادتها لمدة 90 يومًا، أن السيارات الأوروبية تفوقت لأول مرة فى تاريخها على السيارات اليابانية، بينما تفوقت السيارات الكورية على الاثنتين.

وقادت العلامات التجارية الكورية بصفة عامة بقية العلامات التجارية العالمية، حيث بلغ عدد المشاكل التى تطرأ عند قيادتها 90 مشكلة لكل 100 سيارة، مقارنة بـ113 مشكلة لكل 100 سيارة أوروبية، و114 مشكلة لكل 100 سيارة يابانية.

وتقول رينيه ستيفنز، نائبة رئيس جودة السيارات بوكالة J.D. باور آند أسوشيتس، إن العلامات التجارية اليابانية التى كان يطلق عليها معيار الذهب فى جودة السيارات بفضل التحسينات المستمرة التى تنفذها شركات السيارات اليابانية، إلا أن شركات السيارات الكورية تفوقت عليها الآن فى سرعة تنفيذ تلك التحسينات. 

لكن سيارة بورش الألمانية احتلت المركز الأول، حيث تحسنت جودتها من 100 مشكلة كل 100 سيارة العام الماضى، إلى 80 مشكلة كل 100 سيارة هذا العام، وبعدها سيارات كيا الكورية بحوالى 86 مشكلة كل 100 سيارة، لتتفوق لأول مرة فى تاريخها على السيارات الفاخرة مرتفعة الجودة على مستوى العالم.

وجاء فى المركز الثالث سيارات جاجوار البريطانية بحوالى 93 مشكلة كل 100 سيارة، وفى المركز الرابع هيونداى الكورية بحوالى 95 مشكلة كل 100 سيارة، بينما ظهر فى المركز الخامس إينفينيتى نيسان اليابانية بحوالى 97 مشكلة كل 100 سيارة، واحتل المركز السادس سيارات BMW الألمانية، ثم شيفروليه الأمريكية ولينكولن الأمريكية أيضًا، بينما جاءت سيارات لكزس تويوتا اليابانية فى المركز التاسع.

شارك الخبر مع أصدقائك