اتصالات وتكنولوجيا

تراجع جماعي للشركات المصرية عن تصنيع‮ »‬المحمول‮«‬

المال - خاص   اكد عدد من مسئولي الشركات المتخصصة، التي اعلنت خلال الفترة الماضية نيتها عن تصنيع الهواتف المحمولة، إرجاء عمليات التصنيع إلي أجل غير مسمي، نظرا لتداعيات الازمة المالية العالمية والركود الذي ضرب مصنعي الهواتف المحمولة حول العالم.…

شارك الخبر مع أصدقائك

المال – خاص
 
اكد عدد من مسئولي الشركات المتخصصة، التي اعلنت خلال الفترة الماضية نيتها عن تصنيع الهواتف المحمولة، إرجاء عمليات التصنيع إلي أجل غير مسمي، نظرا لتداعيات الازمة المالية العالمية والركود الذي ضرب مصنعي الهواتف المحمولة حول العالم.

 
قال محمد جنيدي، رئيس مجلس ادارة مجموعة GMC ، إن المجموعة أرجأت تصنيع الهواتف المحمولة، بعد ان وصلت المفاوضات مع الشريك الصيني MG الي طريق مسدودة وكانت رغبة GMC تتمثل في تصنيع الهواتف المحمولة وقت تصنيعها في الصين.
 
اشار جنيدي الي انه تم استقدام شحنة اجهزة من الشركة الصينية MG وتم طرحها في الاسواق خلال الفترة الماضية، إلا أن وضع السوق والتراجع الحالي في مبيعات الهواتف المحمولة للشركات العالمية، ادي الي اتخاذ قرارات ارجاء استقدام الاجهزة وتأجيل التصنيع.
 
من جهته قال الدكتور محمد كمال عبدالفتاح العضو المنتدب لمجموعة بهجت إن الشركة لم تتوصل لاتفاق مع مجموعة KONG PROFIT الصينية المتخصصة في تصنيع المحمول والاجهزة المتخصصة للعديد من الشركات العالمية، وتسببت عمليات التراجع الحالية الي ارجاء تصنيع اجهزة الهواتف المحمولة في مصر.
 
ونوه الي ان مجموعة »بهجت« كانت قد قررت بدء عمليات انتاج الهواتف المحمولة بداية العام الحالي بعد تأسيس شركة متخصصة برأسمال مدفوع 10 ملايين دولار امريكي لتصنيع وتسويق التليفونات المحمولة لخدمة السوق المحلية والتصدير للخارج، وكانت الشركة تخطط للوصول بحجم الانتاج الي مليون جهاز سنويا خلال 3 سنوات من بدء الانتاج في منتصف العام الحالي، بما يستهدف تحويل مصر لقاعدة لتصنيع وتصدير التليفونات المحمولة الي منطقة الشرق الاوسط وافريقيا.
 
وظهرت عدة محاولات اخري من جانب شركات مصرية لتصنيع او تجميع الهواتف المحمولة محليا، ونجحت بعض التجارب في بداية الامر لكن الاخري فشلت لعدم منافستها منتجات الشركات العالمية المتخصصة.
 
وقال المهندس وليد توفيق رئيس مجلس ادارة »تشاينا تاون ايجيبت« التي كانت تعتزم تصنيع المكونات الالكترونية والهواتف المحمولة، انه تم ارجاء عمليات التصنيع الي اجل غير مسمي بعد عدم الاتفاق مع الجانب الصيني لزيارة القاهرة والاتفاق علي بنود وعمليات التصنيع.
 
واستبعد توفيق ان تتم اعادة مفاوضات التصنيع خلال العام الحالي نظرا للازمة المالية العالمية والظروف الاقتصادية غير الملائمة داخل السوق الصينية.
 
علي الجانب الاخر ضرب الركود شركة »كويك تل« وهي الشركة المصرية  الوحيدة التي قامت بتصنيع عدد من الاجهزة المحمولة من واقع خبرتها في تصنيع الهواتف الثابتة وساهمت نسبيا تعاقدات المبادلة مع شركات المحمول وشركات التوزيع في ترويج  الاجهزة، إلا أن المخزون الراكد من الاجهزة داخل الشركة وصل الي 150 مليون جنيه.

شارك الخبر مع أصدقائك