عقـــارات

تراجع تشييد المباني الإدارية في أمريكا مقارنة بالأسواق الناشئة

أيمن عزام   تراجعت معدلات بناء المكاتب في الولايات المتحدة، مقارنة بالأسواق الناشئة، فبينما تعتزم مدينة بومباي بناء مكاتب جديدة علي مساحات تبلغ نحو 30 مليون متر مربع في عامي 2010 و2011، وستبني دبي مكاتب بمساحات تبلغ 20 مليون متر…

شارك الخبر مع أصدقائك

أيمن عزام
 
تراجعت معدلات بناء المكاتب في الولايات المتحدة، مقارنة بالأسواق الناشئة، فبينما تعتزم مدينة بومباي بناء مكاتب جديدة علي مساحات تبلغ نحو 30 مليون متر مربع في عامي 2010 و2011، وستبني دبي مكاتب بمساحات تبلغ 20 مليون متر مربع وشنغهاي نحو 14 مليون متر مربع خلال ذات الفترة، فقد توقفت تماماً حركة بناء المكاتب في نيويورك، التي تعد أكبر سوق للمكاتب في العالم.

 
وذكر تقرير حديث نشرته شركة جونز لانج لاسال، أن مدناً أمريكية مثل شيكاغو ولوس أنجلوس وسان فرانسيسكو، ستبني مكاتب علي مساحات تبلغ نحو 120 ألف متر مربع فقط، و695 ألف متر مربع، و515 ألف متر مربع في 2010 و2011 علي التوالي.
 
علي جانب آخر، تحقق أوروبا أداء أفضل من أمريكا، حيث ينتظر أن تقوم لندن بتشييد مكاتب جديدة بمساحة تبلغ 5.8 مليون متر مربع خلال عامين، كما أنه من المقرر أن تبني شركات استثمار عقاري في باريس مكاتب علي مساحة تبلغ 12 مليون متر مربع، وفقاً لما ذكرته شركة جونز لانج لاسال.
 
وأرجع المحللون تراجع بناء المكاتب في الولايات المتحدة إلي تباطؤ نموها الاقتصادي وأزمة  الائتمان، التي تسببت في جعل معظم مشروعات التطوير غير مجدية من الناحية المالية، لكن استعادة الاقتصاد العالمي عافيته واشتداد حدة المنافسة فيما بين المراكز المالية، سيدفعان لجعل مدي توافر المساحات الكافية لبناء مكاتب حديثة عاملاً مؤثراً في تحديد من سيخرج فائزاً من موجة التعافي والانتعاش.
 
واعتبر لاري سيلفرشتاين، رئيس شركة استثمار عقاري، قامت ببناء ثلاثة أبراج تحوي مكاتب إدارية في موقع المركز التجاري العالمي في مدينة نيويورك، أن عدم توافر المنشآت اللازمة والكافية لممارسة الأعمال، يشكل مخاطر كبيرة لأي نمو اقتصادي. وأضاف »سيلفرشتاين« أن البناء في الأبراج الثلاثة يجري علي قدم وساق، لكن البرج الرابع سيتم استكماله لاحقاً، وسيحصل البرج الثالث علي دعم حكومي عندما تستوفي الشركة اشتراطات معينة، وسيتم بناء البرج الثاني استناداً لطلب السوق.
 
ويري »سيلفرشتاين«، أن وجود نحو %60 من المباني في مدينة نيويورك يزيد عمرها علي 60 عاماً يشكل أكبر عائق أمام بناء منشآت حديثة تلبي احتياجات الأعمال في الوقت الراهن.
 

شارك الخبر مع أصدقائك