استثمار

تراجع استثمارات الصناديق المشتركة والتغطية بوادى السيليكون 42%

المال - خاصقالت صحيفة إندبندنت البريطانية، نقلا عن تقرير خاص نشرته وكالة بلومبرج، إن أموال ما يعرف باستثمارات السائحين فى وادى السيليكون بكاليفورنيا، المعروف بتصنيع التكنولوجيا الفائقة، والذى كان يوما منجما يدر أعلى عوائد استثمارية على الإطلاق شهد تراجعا حادا بلغ فى الربع الأول فقط من العام الحال

شارك الخبر مع أصدقائك


المال – خاص

قالت صحيفة إندبندنت البريطانية، نقلا عن تقرير خاص نشرته وكالة بلومبرج، إن أموال ما يعرف باستثمارات السائحين فى وادى السيليكون بكاليفورنيا، المعروف بتصنيع التكنولوجيا الفائقة، والذى كان يوما منجما يدر أعلى عوائد استثمارية على الإطلاق شهد تراجعا حادا بلغ فى الربع الأول فقط من العام الحالى 42%.

ويطلق على الأموال التى تستثمرها الصناديق المشتركة وصناديق التحوط أو التغطية والأسهم الخاصة هذه التسمية -استثمارات السائحين – لأن أغلبها من خارج الولايات المتحدة.

وقالت الصحيفة إن الرئيس الأمريكى ترامب كان على حق عندما قال إن وادى السيلكون يحتاج إلى استثمارات أمريكية.
 
ووضع المستثمرون السائحون خلال الربع الأول من العام الحالى 12 مليار دولار فقط، بانخفاض قدره 42% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضى، وفقا لبيانات شركة بيتش بوك داتا إنك.
 
وقال نيزار تارهونى، وهو محلل بارز فى بيتش بوك، إن هناك تحولا كبيرا فى حجم الاستثمارات غير التقليدية، مقارنة بفترة العامين والنصف الماضية، والسبب هو تنامى المخاوف وتراجع العوائد، يضاف إلى ما سبق أن بعض الشركات المستثمرة عدلت أوضاعها وطرحت أسهمها طرحا عاما مثل شركة دروب بوكس وسناب إنك.
 
وقالت شركة بيتش بوك إن تراجع الاستثمارات يعود أيضا إلى تراجع حجم الصفقات التى أجريت هذا العام، خصوصا فى الفترة المذكورة – الربع الأول – وهناك عوامل أخرى أبرزها تخوف شركات التكنولوجيا البريطانية من الاستثمار بعد خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبى وما أعقبه من حالة الترقب التى تعيشها.
 
يضاف إلى ما سبق إخفاق شركة أبل عن تحقيق أهدافها فى الربحية بعد إطلاق الآى فون والأهم القيود التى تفرضها الإدارة الأمريكية على منح تأشيرات، وما استتبعه ذلك من صعوبة استقدام العاملة الماهرة من خارج الولايات المتحدة للعمل والاستفادة بخبراتها.

والسؤال هو: من سيسد العجز؟ أما الإجابة كما طرحتها الصحيفة البريطانية فتتمثل في استثمارات الشركات المشتركة والتى لديها رأسمال قدره 120 مليار دولار جاهزة للاستثمار.
 
وأضافت الصحيفة نقلا عن تقرير لبلومبرج أن بعض الصناديق أيضا اتجهت للاستثمار فى الأسواق الثانوية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »