اقتصاد وأسواق

تذبذب أسعار الوقود يضغط على أداء النقل الجوي

صورة ارشيفية   العربية.نت:   ذكر تقرير متخصص أنه بات من المؤكد أن الأنشطة المالية والاقتصادية والخدمية لدى دول المنطقة تسير بتسارع أكبر من قدرة القطاعات اللوجستية على مجاراتها، وفيما يبدو أن لاستحواذ المنطقة على موقع مؤثر في التجارة العالمية…

شارك الخبر مع أصدقائك


صورة ارشيفية

 
العربية.نت:
 
ذكر تقرير متخصص أنه بات من المؤكد أن الأنشطة المالية والاقتصادية والخدمية لدى دول المنطقة تسير بتسارع أكبر من قدرة القطاعات اللوجستية على مجاراتها، وفيما يبدو أن لاستحواذ المنطقة على موقع مؤثر في التجارة العالمية والاستحواذ على مواقع إنتاج النفط والغاز قد فرض نفسه على كافة الأطراف من خلال الدخول في المزيد من التعاقدات والصفقات مع دول المنطقة التي تتمتع بفوائض مالية تحتاجها الشركات الاستثمارية العالمية.
 
ووفقاً لما ذكره تقرير نفط الهلال الأسبوعي فإنه من الواضح أيضاً أن الأنشطة التجارية والسياحية والعمرانية قد انعكست على حجم ونوع التطور الحاصل على حركة قطاع النقل الجوي لدول المنطقة، حيث يتوقع أن تنمو حركة الطيران في منطقة الشرق الأوسط بنسبة 5.5% مع نهاية العام 2013، نظراً لاحتلال المنطقة على المرتبة الخامسة عالمياً من حيث سياحة الترفيه وسياحة الأعمال.
 
وتنمو حركة الطيران والنقل الجوي لدى دول المنطقة بنسب أعلى من نموها لدى الدول الصناعية والمتقدمة على مستوى العالم، نتيجة التسارع الكبير الذي تشهده قطاعاتها الإنتاجية والخدمية وارتفاع دخل الفرد، الأمر الذي يدفع باتجاه نمو الطلب على قطاع النقل والمواصلات بين دول العالم.
 
وتشير كافة المؤشرات إلى حدوث نمو على حجم المستهلك من وقود الطائرات على المستوى العالمي، ويتوقع أن يصل نمو الطلب إلى 8% سنوياً خلال الأعوام القادمة، ومن شأن هذا الارتفاع أن يضيف المزيد من الضغوط والتقلبات على أسعار وقود الطائرات وعلى حجم الوقود اللازم لتلبية الطلب.
 
وتشير حركة أسواق الطاقة إلى أن أسعار وقود الطائرات قد ارتفعت بنسبة تزيد على 6%منذ بداية العام الحالي، لتصل إلى ما يقارب 117 دولاراً للبرميل، كما تشير البيانات الصادرة عن “اياتا” إلى أن تكاليف وقود الطائرات قد نمت بنحو 3 مليارات دولار لتصل إلى 208 مليارات دولار.
 
وتراوحت تقديرات وبيانات “اياتا” إلى أن متوسط سعر البرميل سيدور حول 124 دولاراً وأقل، الأمر الذي سينعكس إيجاباً على قدرة شركات الطيران على تحسين هوامش أرباحها حتى نهاية العام الحالي لتصل إلى ما يقارب 12.7 مليار دولار، يذكر هنا أن تكاليف وقود الطائرات تستحوذ على نسب متزايدة من إجمالي التكاليف التشغيلية، وقد تصل في أحيان كثيرة إلى 35%.

شارك الخبر مع أصدقائك