الإسكندرية

تدعيم محور المحمودية المرورى بتكلفة 900 مليون جنيه

❏ مسار الأتوبيس بطول 14.5 كيلو متر ❏ مناقصة لاختيار مكتب استشارى عالمى لتصميم «ترام الرمل» ❏ التفاوض مع «دونج فانج» الصينية لكهربة الخط وعزل المسار ورفع كفاءة المحطات ❏ تتفاوض على تحديد تعريفة القطار المكهرب ❏ توريد 15 تراماً مفصلياً «مكيف» عبر شركة أوكرانيةمها

شارك الخبر مع أصدقائك

مسار الأتوبيس بطول 14.5 كيلو متر
❏ مناقصة لاختيار مكتب استشارى عالمى لتصميم «ترام الرمل»
❏ التفاوض مع «دونج فانج» الصينية لكهربة الخط وعزل المسار ورفع كفاءة المحطات
❏ تتفاوض على تحديد تعريفة القطار المكهرب
❏ توريد 15 تراماً مفصلياً «مكيف» عبر شركة أوكرانية

مها يونس

قال خالد عليوة، رئيس الهيئة العامة لنقل الركاب بالإسكندرية، إن خطة الهيئة لتدعيم محور المحمودية المرورى الجديد، تنفيذ محورى مرور الأول للأتوبيس والآخر لعربات الترام، الذى يدار من الهيئة بالتعاون مع القوات المسلحة، التى اختصت بطرح المناقصات، والأمر المباشر للسفارات الخارجية، لتفادى إجراءات البت الفنى والمالى وتعطيل زمن إنشاء المشروع.

وأضاف «عليوة» فى حواره لـ«المال»، أن تكلفة وسائل المواصلات الخاصة بالمحور الجديد “الأتوبيسات وعربات الترام” تصل إلى 300 مليون جنيه، حين أن تكلفة البنية التحتية لإنشاء مسارى النقل تصل إلى 600 مليون جنيه، لافتاً إلى أن مدة تنفيذ المشروع التى تبدأ بعد توريد الأسطول بين 8 إلى 12 شهر تقريباً.

وأوضح أنه من المقرر توريد 15 ترامًا مفصليًا “مكيف”، لتعزيز محور المحمودية، من شركة تاترايونج الأوكرانية، ويستوعب 12 ألف راكب فى الساعة، وزمن تقاطر يبلغ 6 دقائق، فضلاً عن تحديد 40 دقيقة لزمن الرحلة.

أشار إلى أنه من المقرر عمل مسار منفصل للأتوبيس، يضاهى الدول الأجنية المتقدمة، على أن يسع المسار الجديد طاقة 5000 راكب فى الساعة، بزمن تقاطر 4 دقائق، ومدة زمنية للرحلة تصل إلى 30 دقيقة، بداية من منطقة القبارى، حتى منطقة العوايد بطول 14.5 كيلو متر مرحلة أولى.

أوضح أن المسار يضم 4 مستويات للأتوبيس “العادى، المميز، المكيف، والكهربائي”، الذى يعمل للمرة الأولى بالإسكندرية فى محور المحمودية المرورى، ليكون مشروعاً حضارياً موازياً لترام الرمل المنتظر، مؤكداً أنه جار عمل مناقصات لتوريد الأتوبيسات اللازمة.

أما فيما يخص مشروع تطوير ترام الرمل، أكد أن دراسات الوكالة الفرنسية “EGIS –ARIL” خلصت إلى عمل وسيلة مواصلات حضرية،هى ترام الرمل، التى استمر العمل بها قرابة 4 أعوام بدأت من 2012 حتى 2016، بحسب خطة نقل شاملة للإسكندرية، لإعادة تأهيل ترام الرمل، الذى كان له الأولوية ضمن مشروعات النقل بالمحافظة.

كشف عليوة عن أن الهيئة القومية لمترو الأنفاق طرحت مؤخراً مناقصة لاختيار مكتب استشارى عالمى، وتقدم إليها 6 مكاتب، لعمل التصميم الفنى لمسار ترام الرمل، ودراسات المنحة الفرنسية، لخلق التصميم الأفضل ليكون محل تنفيذ، موضحاً أنه بمجرد الانتهاء من التصميم الفنى التنفيذ خلال 3 أعوام، على مرحلتين أو ثلاثة، بحسب حاجة المشروع.

وقال إنه انتهى من عمل الدراسات الفنية، لكيفة رسم تصميم المسار، التى استمرت قرابة عام، خلصت إلى عمل 7 كبارى بطول مسار ترام الرمل، بداية من محطة “القائد إبراهيم، وسبورتنج، وسيدى جابر، وبولكلى، والمتحف الرومانى، والوزارة، وحتى محطة جناكليس”، لحل مشكلة قطاعات المرور حتى جناكليس، ومن ثم عمل إشارات إليكترونية لباقى محطات المسار، من شأنها إعطاء الأولوية لمسار الترام.

وأضاف أنه من المقرر إعادة تأهيل البينة التحتية بالكامل، سواء للمسار أو لمخازن عربات الترام، والشبكة الكهربائية، ورفع كفاءة الورش، ومحطات انتظار الركاب، كأبرز الخصائص الفنية للمشروع المنتظر.

وأكد أن النتيجة المباشرة لمشروع تطوير ترام الرمل تزيد من سرعته إلى 21 كيلو متر فى الساعة بعد أن كانت 12 كيلو متر فقط، وتقليل زمن الرحلة من 90 دقيقة إلى 30 دقيقة، فضلاً عن تقليل زمن التقاطر وقت الذروة من 20 دقيقة إلى 3 دقائق، بطاقة نقل تصل إلى أكثر من 450 ألف راكب يومياً، بمقدار 3 أضعاف طاقة الترام الحالية، التى تصل إلى 150 – 200 ألف راكب يومياً.

قال “عليوة”، إن المناطق العلوية بالمسار من محطة “القائد إبراهيم”، حتى محطة “الجامعة”، يقام أسفلها أماكن انتظار للسيارات تسع حوالى 4000 سيارة، وإنشاء 3000 منطقة خضراء أسفل الكبارى، فضلاً عن عمل توسعة بطريق المسار الجديد تصل إلى 3 متر تقريباً.

وأضح أن الإسكندرية تستعد حالياً لاستقبال مشروع “المترو السطحي” من خلال كهربة خط قطار سكة حديد أبو قير – برج العرب، وأن الهيئة القومية للسكة الحديد تتفاوض على تحديد تعريفة القطار بعد كهربته، والمقرر له على 3 مراحل، الأولى “أبو قير – محطة مصر”، والثانية من “محطة مصر – المكس”، والثالثة من “المكس وحتى برج العرب”، بتكلفة 1.5 مليار دولار، فى صورة قرض مُيسر.

لفت إلى أنه من المقرر بحسب المشروع أن يرفع مسار المترو بطول 6 كيلو متر عبر كوبرى علوى، من منطقة أبو قير لمنطقة سيدى جابر، أو من منطقة الضاهرية وحتى منطقة فيكتوريا، لافتاً إلى أن العمل بذلك المسار من خلال الترام الخفيف، فى حين أن تكلفة رفع الكيلو متر الواحد تبلغ مليون جنيه، مؤكداً أن المشروع من الممكن أن يستغنى عن ذلك البند لتوفير النفقات.

يشار إلى أن مشروع المترو السطحى بحسب تصريحات وزير النقل، يبلغ طوله 22 كلم، بعدد 18 محطة سطحية وعلوية، ومن المتوقع أن تنتهى دراسته والتعاقد على المشروع وبدء أعمال التنفيذ نهاية 2018 المُقبل، مؤكداً أن قطاراته ستصل سرعتها التصميمية إلى 120 كيلو متر فى الساعة، ليكون مماثلاً للخط الأول للمتر فى القاهرة، مُستهدفاً تخفيف الزحام المرورى فى شوارع الإسكندرية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »