اقتصاد وأسواق

تدشين شراكات مصرية – يابانية واسعة بمؤتمر شرم الشيخ

أكدت كل من مصر واليابان على عمق العلاقات التاريخية التى تربط بين الشعبين الصديقين وأهمية العمل على دعم أواصر العلاقات الثنائية فى كافة المجالات، ودعم شراكات مصرية – يابانية، خلال انعقاد مؤتمر مصر الاقتصادي المرتقب بمدينة شرم الشيخ فى مارس المقبل، وخلاله يتم العمل معا لبناء قصة نجاح فى مجالات التعاون المختلفة.

شارك الخبر مع أصدقائك

 أ ش أ :
 
أكدت كل من مصر واليابان على عمق العلاقات التاريخية التى تربط بين الشعبين الصديقين وأهمية العمل على دعم أواصر العلاقات الثنائية فى كافة المجالات، ودعم شراكات مصرية – يابانية، خلال انعقاد مؤتمر مصر الاقتصادي المرتقب بمدينة شرم الشيخ فى مارس المقبل، وخلاله يتم العمل معا لبناء قصة نجاح فى مجالات التعاون المختلفة.
 
وأكد بيان صادر عن مجلس الوزراء اليوم السبت بمناسبة زيارة شينزو شيمزو رئيس الوزراء الياباني على أن مصر تتفق مع اليابان بشأن ضرورة إجراء الإصلاحات اللازمة للأمم المتحدة ومجلس الأمن ، وترى ضرورة إعطاء الأولوية لزيادة تمثيل الدول النامية وخاصة الدول الأفريقية فى مجلس الأمن ، بما يعوض الظلم التاريخى الواقع على كاهل القارة الأفريقية.
 
وأضاف البيان أن مصر تشارك المجتمع الدولى شواغله فيما يتعلق بأخطار الإنتشار النووى ، وتؤكد على ضرورة عالمية تطبيق مبدأ منع الإنتشار النووى على كافة الدول ، وتعيد التأكيد على مبادرة مصر لإخلاء منطقة الشرق الأوسط من كافة أسلحة الدمار الشامل.
وأشار إلى أن رئيس مجلس الوزراء المهندس إبراهيم محلب وجه الدعوة لمشاركة يابانية واسعة، ورفيعة المستوى فى “مؤتمر مصر المستقبل لدعم الإقتصاد” فى شرم الشيخ ، والذى سيعقد فى مارس المقبل ، والذى سيعرض الفرص الهائلة للإستثمار فى مصر، كون مصر تحظى بأحد أكبر معدلات عوائد الإستثمار فى العالم ، كما يستعرض مشروعات مصر القومية الكبرى وعلى رأسها تنمية محور قناة السويس، والمثلث الذهبى، وتنمية الساحل الشمالى والعلمين ، فضلاً عن الفرص الإستثمارية الكبرى فى مجالات النقل، والبنية التحتية، والطرق، والموانىء، والطاقة، ومجال التعدين والبترول ، والتصنيع والصناعات الكيماوية، والزراعة والرى وإستصلاح الأراضى .
 
وأعرب البيان عن أمل مصر فى تدشين شراكات مصرية – يابانية واسعة على النحو الذى يلبى تطلعات الشعبين والحكومتين ، وعلى المستوى الذى يأمله الجانبان لدفع العلاقات وتطويرها والإنطلاق بها إلى آفاق أرحب ، معولاً فى أن تسهم زيارة رئيس وزراء اليابان إلى مصر فى خلق زخم جديد يضاف إلى رصيد العلاقات التاريخية بين البلدين، ويدشن لمرحلة جديدة من التعاون بين البلدين.
 
وأوضح أن مصر قد سطرت فصلاُ جديداُ فى تاريخها العريق الممتد لآلاف الأعوام، أظهر فيه الشعب المصرى بسالته ووطنيته وزوده عن كرامته الوطنية وحريته وإستقلال إرادته ، بعد ثورتين مجيدتين فى يناير 2011 و يونيو 2013، إنتفض من خلالهما فى وجه الإنغلاق والإقصاء ، ودافع عن هويته الوطنية فى وجه القوى الظلامية، فتحقق له ما أراد، وعلى ذلك، فإن مصر تقدر مواقف الدول الصديقة التى تقف معها فى تلك المرحلة الفاصلة من تاريخها الحديث، ولا تنسى أبد الدهر من احترم إرادتها وخياراتها السياسية.
 
وأشار إلى أن تلك المرحلة إنما تفتح آفاقاً واسعة للتعاون مع دول العالم، تولى فيها مصر إهتماماً خاصاً بتطوير العلاقات الإقتصادية مع القارة الآسيوية، ولعل اليابان هى إحدى تلك الدول التى تحظى بمكانة مرموقة فى أذهان وقلوب الشعب المصرى، والتى يرى فيها تجربة تنموية فريدة، متمثلة فى كفاح وعمل مضن للشعب اليابانى، الذى أصر على التغلب على الصعاب، والنهوض بأمته ودولته إلى مصاف الدول الأكثر تقدماً فى العالم.
 
وأضاف بيان مجلس الوزراء أن علامات التعاون المصرى – اليابانى تظل راسخة فى أذهان الشعبين، متجسدة فى العديد من المشروعات المشتركة الكبرى على مدى العقود، وعلى رأسها دار الأوبرا المصرية، التى لا تزال شاهدة على تاريخ طويل من التعاون الثنائى ، والجامعة اليابانية – المصرية للعلوم والتكنولوجيا، التى تعد نبراساً للمعرفة والعلوم ، ولعل المتحف المصرى الكبير، الذى يتم إنشاؤه حاليا بالتعاون مع اليابان فى رحاب أهرامات مصر، هو واحد من العلامات المضيئة فى تاريخ العلاقات، والذى هو بمثابة “صرح العقد الثانى للألفية الجديدة”، وإضافةٌ للإنسانية جمعاء.
وأشار إلى جهود الدولة المصرية التنموية التى تستهدف الإنتقال بالإقتصاد المصرى إلى الآفاق التى يستحقها هذا الشعب الكريم، وما تتطلع إليه مصر من خطوات لتحرير الإقتصاد من أعبائه المتراكمة، وما تصدره من تشريعات إستثمارية جديدة لتسهيل التدفقات الإستثمارية بين مصر ودول العالم ، وما تقوم بتنفيذه من مشروعات قومية كبرى ، وإننا اليوم نتطلع للإستفادة من تلك الفرصة لتطوير علاقاتنا الثنائية ودفعها إلى آفاق أرحب ، لأننا نرحب بشراكة مصرية يابانية واسعة فى المشروعات القومية والتنموية التى تشهدها مصر فى هذه المرحلة التاريخية من إنطلاقها الإقتصادى غير المسبوق.
 
وشدد على الثقة من أن اليابان تشارك مصر قلقها إزاء ظاهرة الإرهاب، وأن الهجمات الإرهابية التى تستهدف إزهاق الأرواح، والإضرار بالوطن، إنما هى أعمال إجرامية، لا دين لها ولا وطن، ولا يمكن تبريرها بأى شكل من الأشكال، وإن الحكومة المصرية قد إتخذت مساراً محدداً لمحاربة الإرهاب بكافة صوره، مؤيدة بدعم شعبى واسع، وأنه فى سبيل تحقيق ذلك الهدف النبيل، فإن أبناء الوطن قدموا تضحياتهم بالأرواح دفاعاً عن حياة المدنيين وممتلكاتهم، وإننا سنقف دوماً بالمرصاد لكل من يتجرأ على المساس بأرواح أبنائنا، ويحمل السلاح فى وجه الوطن.
 
وأشار البيان إلى أن بدأية جولة رئيس وزراء اليابان إلى المنطقة بزيارة مصر لها دلالة هامة خاصة وأن منطقة الشرق الأوسط تشهد العديد من القضايا الساخنة، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، ومن هنا فإننا نأمل فى أن تسهم زيارتكم فى دفع عملية السلام المتعثرة فى الشرق الأوسط، وأن تستحث الأطراف للمضى قدماً على خطى السلام من ناحية، وأن تسهم فى تحسين الأوضاع الإنسانية للشعب الفلسطينى من ناحية أخرى. وإننا نقدر الدعم الذى قدمته اليابان للشعب الفلسطينى فى مؤتمر إعادة إعمار غزة الذى إنعقد فى القاهرة فى أكتوبر 2014.
 
وكان المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، قد شهد فعاليات الجلسة الافتتاحية للمؤتمر المشترك لمجلس الأعمال المصرى اليابانى ، اليوم والذى يعقد بالقاهرة تحت عنوان ( مصر واليابان معًا لمستقبل أكثر إشراقًا) ، وذلك بمشاركة شينزو آبى ، رئيس وزراء اليابان ، بالاضافة إلى مجموعة من الوزراء.

شارك الخبر مع أصدقائك