سيـــاســة

تدشين حركة “بلادي” لدعم القوات المسلحة وصندوق دعم مصر

أونا:   دشن عدد من النشطاء السياسيين والإعلاميين وشباب من حملة تمرد وأعضاء كتلة التيار المدني بمجلس الشوري المنحل، حركة جديدة تسمي "بلادي"، وقال محمود نفادي، مؤسس الحركة والتي تم تسجيلها بالشهر العقاري 4 يونيو الحالي وبعد 24 ساعة فقط…

شارك الخبر مع أصدقائك

أونا:
 
دشن عدد من النشطاء السياسيين والإعلاميين وشباب من حملة تمرد وأعضاء كتلة التيار المدني بمجلس الشوري المنحل، حركة جديدة تسمي “بلادي”، وقال محمود نفادي، مؤسس الحركة والتي تم تسجيلها بالشهر العقاري 4 يونيو الحالي وبعد 24 ساعة فقط من خلع الرئيس المعزول محمد مرسي، إن الحركة ترفع شعار بناء مصر الجديدة علي أسس مدنية ديمقراطية وتوزيع عادل للثورة المصرية، والناتج العام المحلي.

 
وأضاف “نفادي”، أن الحركة تستلهم الفكرة من روح حملة “تمرد”، فإذا كانت حركة تمرد أسقطت نظاماً مستبداً، علي حد قوله، فإن حركة “بلادي” تسعي لبناء نظام ديمقراطي مدني حديث، موضحا أن الحركة مجتمعية وليست سياسية وأن أعضاءها يمثلون مختلف الأيديولوجيات السياسية والحزبية حيث الهدف منها اجتماعي بالمقام الأول، وأن تكون الذراع التنفيذية للمشروعات التي يمكن أن يمولها صندوق دعم مصر.
 
تضم الحركة مجلس أمناء من 50 شخصية ومكتبا تنفيذيا لإدارتها من 7 شخصيات، ومن أبرز الأسماء المنضمة للحركة كمال أحمد ممثل المستقلين السابق بالبرلمان، ونادية هنري عضوة التيار المدني بالشوري المنحل وأول من قدمت استقالتها، ود.أيمن أبوالعلا عضو الهيئة العليا لحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي ومارجريت عازر، أمين عام حزب المصريين الأحرار، ومن شباب “تمرد” أحمد بديع وآية حسني وسلامة فكري ومن الوزراء السابقين د.مصطفي السيد ود. علي مصيلحي ود. أحمد سامح فريد، كما تضم أيضا د.نادر رياض وعيد لبيب ومني عطية من حزب الوفد وهدي زايد وفوزية أبو ذكري ود.طه رحيم الخبير في تكنولوجيا المعلومات وأحد خبراء الأمم المتحدة في هذا المجال.
 
وتعكف حركة “بلادي” علي عمل حملة توعوية لدعم ومساندة القوات المسلحة لمواجهة حملة تشويهية تقودها جماعة الإخوان، تحت شعار “جيش مصر يحمي الشعب وشعب مصر وراء الجيش” وطبع آلاف البوسترات لتوزيعها علي المصريين.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »