اقتصاد وأسواق

تحويل زيت الطعام إلى سولار يدعم الأسرة ويوفر فرص عمل

وقع الدكتور خالد حنفى وزير التموين والتجارة الداخلية اليوم الخميس، برتوكول تعــاون مشترك مع الدكتور اسماعيل عبدالغفار اسماعيل رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيـا والنقل البحــــري بهدف تحويل زيت الطعام المستعمل الى سولار.

شارك الخبر مع أصدقائك

الاسكندرية-  السيد فؤاد ومحمد مجدى :

وقع الدكتور خالد حنفى وزير التموين والتجارة الداخلية اليوم الخميس، برتوكول تعــاون مشترك مع الدكتور اسماعيل عبدالغفار اسماعيل رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيـا والنقل البحــــري بهدف تحويل زيت الطعام المستعمل الى سولار.

 ويتضمن البروتوكول قيام الأكاديميـــة العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بتدريب القائمين علـــــي المشروع والشباب العاملين فيه، على كيفية تحويل الزيت الي سولار.
 شهد التوقيع الدكتور علاء عبد الهادي نائب رئيس الأكاديمية واحمد الوكيل رئيس الأتحاد العام للغرف التجارية وطلبة واساتذة الأكاديمية العربية للنقل البحري.
 
وأكد حنفي عقب توقيع البروتوكول، أن مشروع تحويل زيت الطعام المستعمل الي سولار سوف يؤدي الي زيادة في دعم الاسرة وسيوفر الالاف من فرص العمل للشباب وينتج حوالي مليون لتر سولار سنويا، وتصل تكلفة لتر السولار المنتج الي 3 جنيهات ونصف مقابل 7 جنيهات تتحملها الدولة مقابل لتر السولار العادي.
وأضاف أن المشروع يتضمن أن كل لتر زيت مستخدم يقوم المواطن بتسليمه للبقال التمويني يضاف له عائد مادي علي البطاقة التموينية يحصل مقابله علي سلع غذائية مجانية مما يتيح له زيادة في قيمة الدعم كما أن البقال التمويني له مقابل مادي أيضا عقب تسليمه لمراكز تجميع هذا الزيت المستخدم وأنه سوف يتم توفير ماكينات تحويل الزيت لمستخدم الي سولار لكافة الشباب وتصل تكلفة الماكينة الواحدة الي حوالي 5 ألاف جنيه وأنه سوف يتم البدء في هذا المشروع قريبا في أحدي المحافظات ثم يتم تعميمه في كافة المحافظات.
وقال أن مشروع المركز اللوجيستي العالمي للحبوب والغلال والسلع الغذائية المقرر أقامته في دمياط الشهر القادم سوف يستغرق تنفيذه أقل من عامان بإستثمارات تقدر بنحو 15 مليار جنيه ويوفر الالاف من فرص العمل ويهدف الي تحويل مصر الي محور لوجيستي عالمي للحبوب والغلال لتأمين الاحتياطي الاستراتيجي لمصر من الغذاء والتصدير لدول المنطقة وأنه يسير جنبا الي جنب مع مشروع تطوير الشون الترابية الي شون متطورة تعمل بنظام عالمي حديث بإستخدام تكنولوجيا متقدمة والمقرر الانتهاء من تنفيذه في شهر مارس القادم لاستلام محصول القمح الجديد وهو ما يؤدي الي تطوير عمليات إستقبال وتداول وتخزين الاقماح والحبوب وذلك يوفر حوالى 30% من التكلفة نتيجة تجنب الحد من المهدر فى عمليات تداول الاقماح بالشون المكشوفة والترابية وأنه سوف يتم لاول مرة فرز وتصنيف القمح المصري حفاظا على حقوق المزارع والمنتج الصغير وإستخلاص بعض أصناف الاقماح مرتفعة الثمن مثلالديوروم لتداوله عالميا.
  
وأكد وزير التموين والتجارة الداخلية أن منظمة الاغذية العالمية  طلبت الاستثمار في المشروع القومي للمركز اللوجيستي العالمي للحبوب وذلك من خلال التعاقد علي إستغلال الصوامع والقباب التي سيتم أقامتها داخل المركز اللوجيستي في تخزين السلع الغذائية الخاصة بالمنظمة وأن أحد المستثمرين الامارتين الكبار عرض قيام شركاته بتحمل كافة إستثمارات المركز اللوجيستي العالمي وأن إحدي الشركات العالمية الاستثمارية طلبت المشاركة في المشروع من خلال إنشاء خطوط سكك حديدية كاملة بطول 600 كيلو متر لنقل الحبوب والغلال وذلك بالاضافة الي العروض التي تقدمت بها شركات ومستثمرين عرب من عدة دول عربية منها  الامارات والسعودية ومن دول أجنبية منها روسيا وأمريكا وكندا وسلوفينيا وفرنسا والصين وغيرها .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »