عقـــارات

تحسن نسبى فى مبيعات الشرگات العقارية

رضوى عبدالرازق قال محمد حسين، مدير عام شركة اسيتس للتطوير العقارى، إن هناك تحسن نسبى فى المبيعات خلال العام الحالى مقارنة بالموسم الماضى، الذى واكبه عدم الاستقرار السياسى والأمنى، ودخول السوق فى موجة ركود تسببت فى تكبد الشركات العقارية خسائر…

شارك الخبر مع أصدقائك

رضوى عبدالرازق

قال محمد حسين، مدير عام شركة اسيتس للتطوير العقارى، إن هناك تحسن نسبى فى المبيعات خلال العام الحالى مقارنة بالموسم الماضى، الذى واكبه عدم الاستقرار السياسى والأمنى، ودخول السوق فى موجة ركود تسببت فى تكبد الشركات العقارية خسائر كبيرة.

  
 جانب من معرض الأهرام العقارى جانب من معرض الأهرام العقارى

وقال حسين على هامش معرض الاهرام للاستثمار العقارى إن الشركات العقارية حريصة على تقديم وتطوير عروضها باختلاف توقيتات وظروف المعارض لاستقطاب المزيد من راغبى الحصول على وحدات سكنية، خاصة فى ظل قدرة الشركات على معرفة متطلبات العملاء وتوجهاتهم من خلال المشاركات الدورية بالمعارض، بما يساهم فى ابتكار عروض وآليات تسويقية جديدة تساعد على زيادة الإقبال على المشروعات العقارية، لافتاً إلى اتساع قاعدة المنافسة بين الشركات، مما يتطلب ضرورة توفير آليات تحفيزية جديدة لاستمرار الوجود على الأجل الطويل.

ولفت المدير العام لشركة اسيتس إلى بدء تعافى السوق نسبياً فى الآونة الأخيرة، مما ساهم فى تحفيز الشركات على استغلال طاقاتها التطويرية وإقامة مشروعات جديدة من شأنها دفع حركة الاستثمار بالقطاع العقارى، فضلاً عن تعويض خسائر الشركات خلال العامين الماضيين.

وأكد تركيز العملاء على الوحدات المتوسطة بمساحات تبدأ من 100 متر، مما دفع الشركات إلى تغيير مخططاتها الاستثمارية لتتناسب مع احتياجات العملاء، ومن ثم إمكانية تضاؤل الوحدات المنتجة من مشروعات الإسكان الفاخر خلال المرحلة المقبلة، خاصة مع حرص الشركات على تحقيق أرباح تساهم فى تنفيذ المزيد من التوسعات وتطوير القطاع.

وألمح إلى تحسن الإقبال على المشروعات الساحلية خلال الأشهر الماضية تزامناً مع رغبة الشركات فى تسويق هذه الوحدات وتقديم عروض تحفيزية للعملاء، مما ساهم فى حدوث تغيرات سعرية طفيفة دفعت حركة الإقبال على تلك النوعية من المشروعات.

وفى سياق متصل توقع حاتم عماد، المدير المالى للشركة المصرية الهندسية للتطوير العقارى، تحسن حركة الإقبال على المعرض الذى سيقام خلال الشهر الحالى مقارنة بالمعارض الصيفية، عقب استقرار الأوضاع السياسية والاقتصادية وعودة العاملين بالخارج، وظهور الطلب المؤجل لدى العملاء، إضافة إلى قلة عدد الشركات الموجودة، مما يتيح فرصاً أكبر للعميل لدراسة عروض الشركات ومواقف المشروعات من حيث الانجاز وسلامة التعاقدات.

فيما أشار مصطفى فريد، مسئول المبيعات بشركات لينة إيجيبت للاستثمار العقارى والسياحى وإيجلز للإنشاءات، إلى حرص العملاء الموجودين بالمعارض العقارية خلال هذا العام على شراء الوحدات الصغيرة والمتوسطة، واختفاء الطلب الحقيقى على وحدات الإسكان الفاخر، مما دفع الشركات إلى التركيز حالياً على تسويق هذه الوحدات وتوفير عروض تسويقية لدعم التنافس بين الشركات العقارية.

ومن جهته أكد المهندس ماجد عبدالفضيل، نائب رئيس مجلس إدارة شركة أونست للتطوير العقارى، نجاح جميع المعارض فى تعريف العملاء بحجم الوحدات المنتجة، ودراسة احتياجات السوق بصورة دورية إضافة إلى معرفة الشركات الجادة ومعدلات الانجاز فى المشروعات.

وأشار إلى تحسن معدلات المبيعات خلال الشهرين الماضيين للشركات العقارية، ومن ثم إعطاء دفعة للشركات والدخول فى مشروعات جديدة خلال المرحلة المقبلة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »