بورصة وشركات

تحركات الأسهم العقارية بالبورصة متواضعة أمام نتائج الأعمال القوية

■ «المال» تقدم مقارنة تفصيلية لفترة النصف الأول من العام الحالى ■ «سيليا» يرفع إيرادات «طلعت مصطفى» الربعية 11.3 مرة.. و«بادية» يستحوذ على %65 من «بالم هيلز» ■ «سوديك» فى حاجة إلى 6.2 مليار جنيه لتحقيق مستهدفات العام ■ «

شارك الخبر مع أصدقائك


■ «المال» تقدم مقارنة تفصيلية لفترة النصف الأول من العام الحالى

■ «سيليا» يرفع إيرادات «طلعت مصطفى» الربعية 11.3 مرة.. و«بادية» يستحوذ على %65 من «بالم هيلز»
■ «سوديك» فى حاجة إلى 6.2 مليار جنيه لتحقيق مستهدفات العام
■ «منتجع الرمال القديمة ومكادى هايتس» يقفزان بالمبيعات العقارية لأوراسكوم للتنمية بنحو %47.8
■ «فاروس» يرى «إعمار مصر» أفضل الخيارات
استناداً للهوامش والنقدية وجهود إنماء محفظة الأراضي

مصطفى طلعت
 
دعمت سياسة ارتفاع الأسعار المتواصلة نمو قيمة مبيعات الشركات العقارية المدرجة بالبورصة المصرية خلال النصف الأول من العام الحالى، وذلك برغم القفزة التى شهدتها تكلفة مواد البناء منذ تحرير سعر الصرف.

وبرغم ذلك، لم تنعكس نتائج الأعمال القوية لهذه الشركات على تحركات أسهمها بالبورصة بالشكل المطلوب، وذلك بضغط عمليات جنى الأرباح التى طالت غالبية الأسهم خلال الفترة المذكورة.

يذكر أن البورصة بددت مكاسبها الكبيرة المحققة مطلع العام، والتى سجلت فيها قمما تاريخية، لتدخل فى عمليات جنى أرباح عنيفة، ليصعد مؤشرها الرئيسى بشكل متواضع بلغ %8.8.
 
وقال محللون ماليون ووحدات بحوث ببنوك استثمار كبرى إن أسهم القطاع العقارى قد قادت السوق طوال فترة الصعود اللاحقة لفترة التعويم وفى فترات العثرات المالية التى شهدها الاقتصاد المصرى.

وتوقع المحللون استمرار الأداء الإيجابى لأسهم القطاع خلال النصف الثانى من العام بدعم المبيعات القوية ومشروعات الشركات التى يتم تدشينها فى القاهرة الجديدة والعاصمة الإدارية.

وتقدم «المال»، فى التقرير التالى، مقارنة تفصيلية وتحليلا للقوائم المالية لعينة من أنشط 6 شركات عقارية مدرجة من حيث المبيعات والتحركات السعرية للأسهم، فى خطوة لوقوف القارئ على أفضل الفرص الاستثمارية بهذا القطاع الحيوى.

البداية من شركة طلعت مصطفى القابضة، صاحبة الحظ الأوفر فى النصف الأول، والتى سجلت نمواً قياسياً فى مبيعاتها بنحو %150، لتسجل 12.9 مليار جنيه مقابل 5.1 مليار للفترة المماثلة من 2017.

ولعب مشروع سيليا فى العاصمة الإدارية الجديدة دورا كبيرا فى نمو مبيعات الفترة المذكورة، إذ أسهم بنحو %72 من إجمالى مبيعات الربع الثانى البالغة 10 مليارات جنيه، والتى تعادل 11.3 مرة مبيعات الربع المقارن من العام الماضى.

وتشير القوائم المالية المجمعة لمجموعة طلعت مصطفى، إلى مساهمة الوحدات السكنية بـ%86 من مبيعات النصف الأول، بينما شكلت مبيعات الوحدات التجارية %14 من إجمالى المبيعات.

وتخطط المجموعة لإطلاق مرحلة تجارية فى مشروع مدينتى فى الربع الحالى الذى قد يمضى بمبيعات الشركة قدمًا نحو مستهدفاتها الأولية من هذا العام والبالغة 14 مليار جنيه.

وحدد بنك الاستثمار «فاروس» القيمة العادلة للسهم عند 16.5 جنيه، مع توصية بزيادة الوزن النسبى، فيما يتداول بالبورصة حول مستوى 11.5 جنيه، مع توقعات بزيادة المبيعات لتصل إلى 14.3 مليار جنيه.

وبالنظر إلى أداء السهم خلال النصف الأول من العام، نجده لم يوازِ المبيعات وحجم الأعمال القوية للشركة إذ ارتفع بمعدلات متواضعة بلغت %18.3 وحقق خلالها أعلى سعر عند 14.9 جنيه.

بالم هيلز للتعمير، صاحبة المركز الثانى فى القطاع، فحققت نمواً بلغ %29 فى مبيعاتها لتصل إلى 7.8 مليار جنيه خلال النصف الأول مقابل مبيعات قدرها 6 مليارات جنيه الفترة المماثلة.

وكشفت نتائج الربع الثانى للشركة تحقيق صافى ربح بقيمة 215.7 مليون جنيه، مقابل 137 مليون الربع المماثل، بنمو بلغ %57.4، وسجلت مبيعات بقيمة 5.7 مليار جنيه خلال الربع المذكور بنمو %127.

وقال أمير بدران محلل القطاع العقارى ببنك الاستثمار «نعيم» إن مبيعات الشركة عن الربع الثانى من العام الحالى تفوقت على التوقعات، بنحو %35.3، رغم تكبد مصروفات استثنائية بقيمة 85 مليون جنيه ناتجة عن عملية توريق.

وأوضح «بدران» أن مبيعات مشروع «بادية» استحوذت على %65 من مبيعات الربع المذكور بنحو 3.7 مليار جنيه، يليه مشروع بالم هيلز القاهرة الجديدة خاصة فيما يتعلق بمبيعات أراضى الفيلات، مشيرا إلى أن القيمة العادلة للسهم تبلغ 6.8 جنيه فى الوقت الذى يتداول حاليا بالقرب من 3.15 جنيهات.

يذكر أن مشروع «بادية» مطور وفقاً لاتفاق تقاسم إيرادات مع الحكومة، تحصل بموجبه بالم هيلز على %74 من الإيرادات وتحصل الحكومة على %26 إيرادات نقدية، بالإضافة إلى دفعة عينية سكنية وتجارية على مساحة 4220 مترا مربعا.

وتعتزم «بالم هيلز» الاستحواذ على قطعة أرض مساحتها 205 أفدنة بمحور 26 يوليو غرب القاهرة لتنفيذ مجمع متعدد الاستخدامات على أساس تقاسم إيرادات مع شركتى بدر والشروق والحكومة.

وعلى غرار شركة طلعت مصطفى، لم يحقق سهم «بالم هيلز» الأداء القوى مقارنة بنتائج الأعمال، فلم يرتفع السهم سوى 14.8%، خلال النصف الأول، محققا أعلى سعر بالقرب من 5.8 جنيهات.

وبالمثل، قفزت مبيعات شركة السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار «سوديك» %25 خلال الأعمال النصفية لتسجل 2.5 مليار جنيه خلال النصف الأول مقابل 2 مليار بالفترة المماثلة من العام الماضى.

ورغم الزيادة فى مبيعات النصف الأول، لكن الشركة ما زالت فى حاجة لتحقيق مبيعات بقيمة 6.2 مليار جنيه فى النصف الثانى لتحقق القيمة التى تستهدفها فى 2018 البالغة 8.7 مليار جنيه.

ولاقت مبيعات الربع الثانى دعماً من مشروعات إيست تاون، وسكاى كوندوز، وسوديك إيست، كما عادت سوديك للساحة مرة أخرى هذا الصيف من خلال طرح مشروع ملاذ فى الساحل الشمالى خلال يوليو الماضى، كما فازت الشركة مؤخرا بقطعة أرض بمساحة 2.1 مليون متر مربع لمشروع تنمية مشترك فى غرب القاهرة فى مناقصة هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة.

وحددت وحدة الأبحاث ببنك الاستثمار «فاروس» القيمة العادلة للسهم عند 45.5 جنيه، مع توصية بزيادة الوزن النسبى، بينما بلغت القيمة العادلة وفقا لوحدة أبحاث «نعيم» 39.3 جنيه، فى الوقت الذى يتداول فيه السهم بالبورصة عند 22.30 جنيهاً.

وقالت وحدات البحوث إن تقييمها استند بصورة رئيسية الى محفظة التطوير العقارى فى شرق القاهرة، وانتظار ما سيسفر عنه مقترح صفقة الدمج او الاستحواذ المحتملة مع شركة مدينة نصر للإسكان.

وربما عبرت حركة سهم الشركة فى البورصة المصرية عن أدائها المالى، نسبيا، إذ صعد السهم بنحو %24.3 خلال النصف الأول، وحقق أعلى سعر له بالقرب من مستوى 30.9 جنيه.

وفى المركز الرابع، استقرت شركة مدينة نصر للإسكان والتعمير بعد أن حققت نموا فى مبيعات النصف الأول بنحو %19 لتسجل 2.5 مليار جنيه مقابل 2.1 مليار النصف الأول من 2017، مدعومة بقفزة فى عدد الوحدات المبيعة بنسبة %83، لتصل إلى 602 وحدة.

وسجلت الشركة مبيعات بقيمة 1.4 مليار خلال الربع الثانى من العام الجارى، مقابل 758 مليون جنيه مبيعات الفترة المماثلة من 2017، كما ارتفع صافى الربح إلى 275 مليون جنيه مقابل 104 ملايين فى الربع الثانى من العام الماضى.

وأوصت وحدة الأبحاث ببنك الاستثمار «فاروس» بزيادة الوزن النسبى للسهم مع تحديد قيمة عادلة قدرها 15.7 جنيه، فى الوقت الذى يتداول فيه بالبورصة عند مستوى 9.8 جنيه، وذلك بدعم من قيمة الأراضى المتبقية فى مشروعى «تاج سيتى» و«سراى»، البالغة مساحتها 7.7 مليون متر مربع، والتى ما زالت تعمل الشركة على تطويرها.

وأشار «فاروس» فى ورقة بحثية حديثة إلى أن «مدينة نصر للإسكان» أطلقت مرحلتى Croons وTaval من مشروع سراى خلال الربع المذكور، وبلغ متوسط سعر البيع فى هاتين المرحلتين 14 جنيهًا للمتر.
وقال أمير بدران، محلل القطاع العقارى ببنك الاستثمار «نعيم»، إن هامش الربحية ارتفع ليصل إلى %42 خلال الربع الثانى 2018 مقابل %25 فى الربع الثانى من 2017 نتيجة إلى نمو التعاقدات والحجوزات بنسبة %89، محدداً القيمة العادلة عند 17.4 جنيه وتوصية بالشراء.

وتخطط «مدينة نصر» إلى إطلاق مرحلة جديدة فى مشروع سراى فى الربع الحالى تحت مسمى «بحيرات كافانا»، فى محاولة منها إلى الاقتراب من مستهدف مبيعات العام والذى يتراوح بين 5.5 – 6 مليارات جنيه.

وفيما يتعلق بأداء السهم، جاء باهت للغاية خلال النصف الأول، إذ تشير حسابات البورصة إلى ارتفاع السهم %1 خلال النصف الاول، محققا أعلى سعر بالقرب من 14.8 جنيه.

أما على صعيد شركة إعمار مصر للتنمية فلم تفصح عن مبيعات النصف الأول، كما هى الحال عادة خلال الفترة من كل العام، إلا أن الوحدات المسلمة ساهمت فى إيرادات الربع الثانى %45.4 من مشروع مراسى، و%29.2 من ميفيدا، و%25.4 من أب تاون كايرو.
 
ووفقا للبيانات المتاحة، ارتفع صافى النقدية من 10.2 مليار جنيه فى الربع الأول، إلى 10.5 مليار الربع الثانى، وتسعى الشركة للحصول على أراض جديدة، للتوسع على مستوى محفظة التطوير، عبر دخولها مناقصة هيئة المجتمعات العمرانية الأخيرة للحصول على قطعتى ارض فضلا عن وضع التوسع فى العاصمة الإدارية الجديدة بعين الاعتبار.

وكررت وحدة الابحاث ببنك الاستثمار «فاروس» توصيتها بزيادة الوزن النسبى على السهم، مع تحديد قيمة عادلة له قدرها 6 جنيهات، فيما يتداول السهم بالبورصة بالقرب من 4.4 جنيه جنيه.

وقالت وحدة الأبحاث إن سهم إعمار أفضل الخيارات المتاحة فى ساحة العقارات نظرًا إلى هوامش الشركة الجيدة، وأداء مبيعاتها اللافت للأنظار – بلغ 10.9 مليار جنيه فى 2017 بزيادة %29.6، وكذلك مركزها النقدى القوى، وجهودها لإنماء محفظة الأراضى.

وحقق سهم إعمار مصر للتنمية تحركات إيجابية خلال فترة النصف الأول، وارتفع %23 محققا أعلى مستوى سعرى له عند 5.8 جنيهاً.

وأخيراً جاءت شركة أوراسكوم للتنمية مصر، والتى ارتفعت مبيعاتها العقارية فى الربع الثانى ارتفاعا كبيرا بنسبة %47.8، نتيجة تدشين منتجع الرمال القديمة فى الجونة، فضلا عن مشروع مكادى هايتس الذى يُعد مقصداً آخر فى محافظة البحر الأحمر، نجحت الشركة فى إنعاشه هذا الربع.

وتخطط «أوراسكوم للتنمية» بتدشين مشروع آخر فى الجونة بحلول شهر ديسمبر من العام الجارى، إضافة إلى ذلك، تعكف الشركة على خطة خفض ديونها بفارق مليار جنيه واحد فى عام 2018.

وأبقت وحدة الأبحاث ببنك الاستثمار «فاروس» على توصيتها بزيادة الوزن النسبى على سهم أوراسكوم للتنمية، عند قيمة عادلة 13 جنيها، فيما يتداول السهم بالبورصة حاليًا بالقرب من 6.3 جنيه.

واستند «فاروس» فى تقييمه إلى قيمة الأراضى المتبقية فى الجونة، التى تستغلها الشركة من خلال بيع وحدات سكنية متميزة، وتطوير الفنادق، وإنشاء مساحات تجارية، فضلا عن تأجير منافذ بيع التجزئة، واستمرار التعافى الإيجابى لنشاط السياحة فى مصر، ومشروع ماكدى هايتس، وتدشين مشروع غرب القاهرة، واحتمالية التوسع فى الساحل الشامل، وحفض مستويات الدين.

وتوقع محلل بنك الاستثمار «نعيم»، أن تحقق الشركة حوالى 475 مليون جنيه من خلال التخارج من أصول غير أساسية تتمثل فى بيع كامل حصتها فى مجموعة تمويل والذى من المرجح أن تسجل منه أرباحا استثنائية قدرها 100 مليون جنيه.

ورجح «بدران» أن تحقق الشركة 374 مليون جنيه أرباحًا من بيع حصتها 3 فنادق وقطعة أرض، تتمثل فى فنادق مكادى جاردنز، ورويال آزور، وكلوب آزور، إضافة إلى قطعة أرض فى مشروع مكادى.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »