اقتصاد وأسواق

تحديث وتطوير 36 مركز تدريب في الجامعات والمعاهد

أشرف فكري: أنهي مجلس التدريب الصناعي وشركة »سيمنز« عمليات تطوير وتحديث 36 مركزا للتدريب الفني في الجامعات المصرية ومعاهد التدريب المختلفة علي أحدث تكنولوجيا التحكم الصناعي بتكلفة تقدر بحوالي  1.5 مليون جنيه للمركز الواحد.   صرح المهندس محمد زكي السويدي…

شارك الخبر مع أصدقائك

أشرف فكري:

أنهي مجلس التدريب الصناعي وشركة »سيمنز« عمليات تطوير وتحديث 36 مركزا للتدريب الفني في الجامعات المصرية ومعاهد التدريب المختلفة علي أحدث تكنولوجيا التحكم الصناعي بتكلفة تقدر بحوالي  1.5 مليون جنيه للمركز الواحد.
 
صرح المهندس محمد زكي السويدي مقرر مجلس التدريب الصناعي بأنه يجري حاليا تجهيز حوالي 14 مركزا تدريبيا في أنحاء متفرقة من الجمهورية ليصل مجموع المراكز إلي 50 مركزاً بنهاية العام الحالي.
 
وأوضح أنه تم الاتفاق علي أن تتحمل »سيمنز« %80 من تكلفة هذه المراكز مقابل %20 يتحملها مجلس التدريب الصناعي وسوف تمنح شركة »سيمنز« شهادة دولية معتمدة لكل خريج.
 
أضاف أن تلك المراكز سوف تقوم بخدمة طلاب الجامعات وشباب الخريجين والأشخاص والشركات الراغبين في التدريب مما يسهم في رفع مستوي مهارات المتدربين وكفاءتهم وخلق فرص عمل جديدة لشباب الخريجين، وكان مجلس التدريب الصناعي وشركة سيمنز قد وقعا خلال الزيارة التي قامت بها المستشارة الألمانية انجيلا ميركل للقاهرة العام الماضي اتفاقا لتطوير وتحديث 50 من مراكز التدريب المختلفة بالتعاون مع مشروع إصلاح التعليم الفني والتدريب المهني الممول من الاتحاد الأوروبي والحكومة المصرية.
 
أوضح الكيميائي محمد هلال المدير التنفيذي لمشروع إصلاح التعليم الفني والتدريب المهني أنه بالتوازي مع عمليات الإحلال والتجديد لهذه المدارس يقوم المشروع بتطوير البرامج والمناهج الدراسية وتنفيذ التدريب المزدوج وذلك بالتعاون والتنسيق مع وزارة التربية والتعليم والمصانع.
 
وقال إنه يجري حاليا اتخاذ الإجراءات لشراء المعدات اللازمة لتجهيز الورش التدريبية في هذه المراكز التدريبية بما يتفق مع الاحتياجات المحددة لكل مركز.
 
وأضاف أن عمليات تطوير مراكز التدريب تأتي في إطار جهود وزارة التجارة والصناعة لربط الصناعة بالتعليم الفني لتخريج العمالة الفنية المدربة التي تحتاجها المصانع المصرية، وأشار إلي أن مشروع التعليم الفني والتدريب المهني بالتعاون مع مسئولي قطاع التعليم الفني بوزارة التربية والتعليم قام بإجراء مسرح ميداني لحوالي 136 مدرسة ثانوي صناعي لتحديد احتياجات كل مدرسة وذلك لرفع كفاءتها وتطوير الورش التدريبية بها.
 
وقال: »إن احتياجات المدارس تضمنت رفع كفاءة مدرسي التدريب العملي وإعادة تأهيلهم كذلك رفع كفاءة الإدارة بالمدارس من مديرين ومشرفين ورؤساء أقسام بالإضافة إلي رفع كفاءة المعدات التدريبية داخل الورش وتنفيذ البرامج التدريبية القصيرة التي تخدم الصناعة وذلك طبقا لاحتياجاتها بالمدارس الثانوية الصناعية«.

 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »