بورصة وشركات

تحت ستار تقييم الأداء.. إكسون تعتزم تسريح 10% من موظفيها بالولايات المتحدة

العاملون الذين تشملهم التخفيضات لم يتم إخطارهم حتى الآن

شارك الخبر مع أصدقائك

تستعد شركة إكسون موبيل، أكبر منتج أمريكي للنفط، لتقليص قوتها العاملة بمكاتبها في الولايات المتحدة ما بين 5% و10% سنويا على مدار الأعوام الثلاثة إلى الخمسة القادمة.

وذكرت وكالة بلومبرج أن تخفيضات الوظائف ستستهدف الموظفين الأقل أداء مقارنة بنظرائهم في إطار برنامج لتقييم الأداء ولذلك فإن الخطة لن يتم تصنيفها على أنها تسريح للعمالة.

العاملون الذين تشملهم التخفيضات لم يتم إخطارهم حتى الآن

وقال التقرير إن العاملين الذين تشملهم التخفيضات لم يتم إخطارهم حتى الآن.

والتخفيضات المزمعة تأتي في وقت تواجه فيه إكسون مهمة ضخمة في إعادة رسم مسارها لتهدئة المستثمرين المحبطين من إنفاق مفرط فيما يبدو للشركة.

وقال كيسي نورتون المتحدث باسم إكسون إن الشركة لديها هذه العملية لتقييم الأداء: “منذ بضعة أعوام” وإنها “لا علاقة لها بالمرة بأي خطط لتخفيض قوة العمل.”

إكسون تعلن العام الماضي عن خطط لتقليص قوتها العاملة حول العالم بمقدار 14 ألفا

وأعلنت إكسون العام الماضي عن خطط لتقليص قوتها العاملة حول العالم بمقدار 14 ألفا بحلول نهاية 2021.

اقرأ أيضا  رواد السياحة : مصر للتأمين باعت حصة أسهم بقيمة 6.8 مليون جنيه

وكان لدى الشركة حوالي 72 ألف موظف منتظم في نهاية 2020 .

يشار إلى أن إكسون أعلنت خسارة سنوية غير مسبوقة في 2020، تجاوزت 20 مليار دولار بسبب جائحة كورونا التي أدت إلى انهيار أسعار النفط.

إكسون تتكبد خسائر تبلغ 22.44 مليار دولار العام الماضى

وقالت إكسون في تقريرها السنوي، إن خسائرها للعام الماضي بلغت 22.44 مليار دولار، بعدما حققت أرباحاً بقيمة 14.34 مليار دولار في عام 2019.

وذكر التقرير، أن هذه الخسائر دفعت الشركة إلى تقليص قوتها العاملة 15%، وتسببت في تأخير عدد من المشاريع الجديدة.

وأضاف أن الشركة اضطرت أيضاً إلى استدانة 22 مليار دولار من أجل تغطية الخسائر وإعادة الهيكلة.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة دارن وودز في التقرير إن التغييرات تأتي وسط “أصعب ظروف في السوق، عانتها إكسون على الإطلاق”.

اقرأ أيضا  الأسهم الأوروبية تتراجع الجمعة وسط مخاوف بشأن متغير دلتا

إكسون: خطة لضغط التكاليف بمقدار ستة مليارات دولار سنوياً

 وأضاف أنه “سيجري خفض التكاليف بمقدار ستة مليارات دولار سنوياً مقارنة بعام 2019”.

وقالت وكالة “رويترز” إن هذه “أول خسارة سنوية تُمنى بها إكسون موبيل منذ إدراجها بالبورصة”.

وأشارت إلى أن تداعيات جائحة كورونا “خفضت قيمة أصول الشركة في مجال الغاز الصخري بأكثر من 20 مليار دولار في الربع الرابع”.

وبلغ إنتاج إكسون من النفط والغاز 3.7 مليون برميل يومياً في الربع الرابع، بانخفاض 8% مقارنة بمستواه قبل عام.

ويأتي إعلان الخسارة بعدما كشفت  وكالة رويترز، أن “إكسون موبيل” تبحث خطة اندماج مع شركة النفط الأميركية “شيفرون”.

ونقلت الوكالة عن مصادر مطلعة أن “الرئيسين التنفيذيين لإكسون موبيل وشيفرون أجريا محادثات تمهيدية مطلع 2020 لبحث سبل دمج الشركتين”، اللتين تعدّان الأكبر في إنتاج النفط بالولايات المتحدة.

اقرأ أيضا  المجموعة المالية تتربع على عرش السمسرة بحصة 39% خلال يوليو

وقال أحد المصادر، إن المحادثات بين دارين وودز الرئيس التنفيذي لإكسون ونظيره في شيفرون مايك ويرث كانت “جادة” إلى حد إعداد “مسودات وثائق قانونية”، تشمل جوانب محددة من مباحثات الاندماج. ولم تتسن بعد معرفة أسباب توقف المحادثات.

ورفضت إكسون وشيفرون اللتان تصل قيمتهما السوقية إلى 190 مليار دولار و164 مليارا على التوالي، التعقيب.

وبعد توقف المحادثات مع إكسون، مضت “شيفرون” في الاستحواذ على شركة “نوبل إنرجي” المنتجة للنفط، في صفقة تضمنت الدفع نقداً مع شراء أسهم بقيمة 5 مليارات دولار جرى إتمامها في أكتوبر الماضي.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »