بنـــوك

تحالف قوي يدعم »المشرق« للفوز بصفقة بنك القاهرة

كتب ــ محمد بركة:   كشف عبدالعزيز الغرير رئيس مجلس إدارة بنك المشرق في تصريحات لـ »المال« أن مصرفه يخوض المنافسة علي الحصة المطروحة للبيع من بنك القاهرة (بحد اقصي %67) مدعوماً بتحالف مالي قوي يعزز من فرصه في الفوز،…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب ــ محمد بركة:
 
كشف عبدالعزيز الغرير رئيس مجلس إدارة بنك المشرق في تصريحات لـ »المال« أن مصرفه يخوض المنافسة علي الحصة المطروحة للبيع من بنك القاهرة (بحد اقصي %67) مدعوماً بتحالف مالي قوي يعزز من فرصه في الفوز، نظراً للملاءة المالية والكفاءة الفنية التي يتمتع بها، وهو مكون من شركة »اتصالات« الإماراتية، ومركز دبي المالي العالمي، و»كارلين« للاستثمارات.
 
وقال الغرير انه لا يعتزم الدخول في أي تحالفات جديدة قبل المزايدة أو بعدها، لافتاً إلي أنه في ظل التحالف القائم لا حاجة به إلي ذلك، كما أنه يري فرصة وافرة في الفوز بالصفقة دون مساندة من أي أطراف جديدة.
 
وحول ما إذا كان التحالف ناتجاً عن ترشيح بنك المشرق ضمن القائمة المختصرة التي ضمت 4 كيانات إلي جانبه، قال: إن التحالف تكون قبيل تقديم البنك خطاب النوايا الذي أعلن فيه للسطات المصرفية عن رغبته في دخول المنافسة علي شراء الحصة المطروحة، مؤكداً علم البنك المركزي بذلك لحرصه علي اظهار هوية شركائه الماليين، وإن كان عرض الشراء سوف يقدم باسم »المشرق«.
 
وتؤكد مصادر مقربة من الغرير أن دخوله هذه المرة ــ والتي تعد الفرصة الأخيرة لحجز مكان داخل السوق المصرية مدعوماً بهذا التحالف ــ هو محاولة لتعزيز فرصه، والتغلب علي المفاجآت التي واجهته من قبل في صفقة بنك الاسكندرية التي خسرها في التصفية قبل الأخيرة لصالح البنك العربي وبنك سان باولو قبل أن يفوز بها الأخير في نهاية المطاف.
 
وحول مجالات الاستثمار الجاذبة التي تلفت انتباهه كمستثمر داخل السوق المصرية قال الغرير: إنه بالاضافة إلي قطاع البنوك يخطط لمتابعة قطاعات البتروكيماويات والاتصالات، والاسمنت، ومواد البناء عبر مجموعة الشركات التابعة، خاصة انه سبق له خوض المنافسة علي شراء رخصة تأسيس مصنع للحديد لكنه لم يكمل المزايدة.
 
وأضاف أن قطاع التأمين في مصر من القطاعات المرشحة لحراك كبير في الفترة المقبلة، وانه يولي اهتماماً خاصاً لهذا القطاع ويعتزم ضخ استثمارات جديدة إليه بعد دراسة الفرص المتاحة أمامه.

واثني الغرير علي مناخ السوق المحلية، لافتاً إلي المزايا الممنوحة من الحكومة للمستثمرين من خلال حزمة القوانين الجديدة التي تم اقرارها، فضلاً عن ازالة المعوقات البيروقراطية، وأشار إلي أن حجم السوق المحلية يمثل حافزاً مهماً لجذب الاستثمارات، وهو ما يحرك مجموعته بقوة لدراسة الاستثمار في قطاعات عديدة، مع توقع الحفاظ علي معدلات نمو مرتفعة خلال السنوات الخمس المقبلة.
 
يذكر أن بنك المشرق هو ثاني أكبر المصارف الإماراتية وأكبر البنوك الخاصة بها، ويحتل المركز الرابع من حيث حجم الأصول، ويملك تواجداً اقليمياً ودولياً مؤثراً في غالبية الدول العربية، وفي نيويورك ولندن، وهونج كونج وباكستان.

شارك الخبر مع أصدقائك