سيـــاســة

تجربة صاروخية ثانية لكوريا الشمالية خلال العام

سكاي نيوز عربية

اختبرت كوريا الشمالية إطلاق خمسة صواريخ قصيرة المدى في البحر الأحد، وذلك في ثاني اختبار للأسلحة هذا العام، حسبما أفاد مسؤولون كوريون جنوبيون، وسط آفاق قاتمة بشأن استئناف محادثات رفيعة المستوى بين البلدين المتنافسين.

وأطلقت الصواريخ من بلدة ساحلية في كوريا الشمالية، وانطلقت لنحو 200 كم قبل أن تسقط في المياه قبالة الساحل الشرقي للبلاد، حسبما أفاد مسؤول في وزارة الدفاع الكورية الجنوبية تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته، مشيرا إلى قواعد الإدارة.

وتختبر كوريا الشمالية القذائف والصواريخ بشكل روتيني، ولكن جاء أحدث إطلاق في وقت فيه خلاف بين الكوريتين بشأن شروط اجتماع قمة محتملة بين قادتيهما.

وطرح البلدان الشهر الماضي فكرة القمة، والتي ستكون الثالثة من نوعها منذ انقسمت الكوريتان قبل 70 عاما.

وقالت كوريا الشمالية بشكل منفصل للولايات المتحدة الشهر الماضي إنها    مستعدة لفرض حظر مؤقت على تجاربها النووية  إذا ألغت واشنطن تدريبات عسكرية مشتركة مع كوريا الجنوبية؛ لكن الولايات المتحدة رفضت العرض واصفة إياه بأنه "تهديد ضمني".

 

وقال مسئول بوزارة الدفاع الكورية الجنوبية إن عمليات إطلاق الصواريخ اليوم الأحد هي الثانية لكوريا الشمالية هذا العام.

وأعلنت كوريا الشمالية أمس السبت أنها اختبرت إطلاق صواريخ كروز جديدة مضادة للسفن، وأن الزعيم كيم جونغ أون كان يشاهد عملية الإطلاق.

وتظل الكوريتان في حالة حرب من الناحية الفنية لأن الحرب الكورية (1950-1953) انتهت بهدنة وليس بمعاهدة سلام

شارك الخبر مع أصدقائك

سكاي نيوز عربية

اختبرت كوريا الشمالية إطلاق خمسة صواريخ قصيرة
المدى في البحر الأحد، وذلك في ثاني اختبار للأسلحة هذا العام، حسبما أفاد
مسؤولون كوريون جنوبيون، وسط آفاق قاتمة بشأن استئناف محادثات رفيعة
المستوى بين البلدين المتنافسين.

وأطلقت الصواريخ من بلدة ساحلية في
كوريا الشمالية، وانطلقت لنحو 200 كم قبل أن تسقط في المياه قبالة الساحل
الشرقي للبلاد، حسبما أفاد مسؤول في وزارة الدفاع الكورية الجنوبية تحدث
بشرط عدم الكشف عن هويته، مشيرا إلى قواعد الإدارة.

وتختبر كوريا
الشمالية القذائف والصواريخ بشكل روتيني، ولكن جاء أحدث إطلاق في وقت فيه
خلاف بين الكوريتين بشأن شروط اجتماع قمة محتملة بين قادتيهما.

وطرح البلدان الشهر الماضي فكرة القمة، والتي ستكون الثالثة من نوعها منذ انقسمت الكوريتان قبل 70 عاما.

وقالت
كوريا الشمالية بشكل منفصل للولايات المتحدة الشهر الماضي إنها    مستعدة
لفرض حظر مؤقت على تجاربها النووية  إذا ألغت واشنطن تدريبات عسكرية مشتركة
مع كوريا الجنوبية؛ لكن الولايات المتحدة رفضت العرض واصفة إياه بأنه
“تهديد ضمني”.

وقال مسئول بوزارة الدفاع الكورية الجنوبية إن عمليات إطلاق الصواريخ اليوم الأحد هي الثانية لكوريا الشمالية هذا العام.

وأعلنت
كوريا الشمالية أمس السبت أنها اختبرت إطلاق صواريخ كروز جديدة مضادة
للسفن، وأن الزعيم كيم جونغ أون كان يشاهد عملية الإطلاق.

وتظل الكوريتان في حالة حرب من الناحية الفنية لأن الحرب الكورية (1950-1953) انتهت بهدنة وليس بمعاهدة سلام

شارك الخبر مع أصدقائك