الإسكندرية

«تجار الأقمشة والمنسوجات» بالإسكندرية تعلق أعمالها لأجل غير مسمى

معتز محمود : علقت شعبة تجار الأقمشة والمنسوجات بغرفة تجارة الإسكندرية أعمالها الى أجل غير مسمى، احتجاجا على استمرار الأوضاع الاقتصادية الصعبة، التى يمر بها القطاع والتجار العاملون به. أكد صلاح المصرى، رئيس شعبة تجار الأقمشة والمنسوجات بغرفة تجارة الإسكندرية،…

شارك الخبر مع أصدقائك

معتز محمود :

علقت شعبة تجار الأقمشة والمنسوجات بغرفة تجارة الإسكندرية أعمالها الى أجل غير مسمى، احتجاجا على استمرار الأوضاع الاقتصادية الصعبة، التى يمر بها القطاع والتجار العاملون به.

أكد صلاح المصرى، رئيس شعبة تجار الأقمشة والمنسوجات بغرفة تجارة الإسكندرية، أنه قرر بالتشاور مع أعضاء الشعبة تعليق عملها والغاء الاجتماعات الشهرية التى كانت تتم بصورة دورية نتيجة الظروف الاقتصادية الصعبة التى يمر بها التجار الذين لا يجدون أى استجابة من المسئولين فى حلها.

وأضاف المصرى أن الشعبة توقفت عن الاجتماعات الشهرية منذ قرابة ثلاثة أشهر بسبب انعدام جدوى الاجتماعات وعدم استجابة المسئولين لمطالب التجار، لافتا الى وجود العديد من التحديات التى تواجه القطاع، وتحتاج الى تدخل سريع من المسئولين لحماية تلك الصناعة الوطنية والعاملين فيها.

واعتبر رئيس شعبة الأقمشة والمنسوجات بغرفة تجارة الإسكندرية أن أبرز تلك التحديات التى عرضتها الشعبة سابقا، هى مبالغة مصلحة الجمارك فى الرسوم التى تفرضها على الواردات من الأقمشة والمنسوجات والتى لابد من تداركها لأنها تتسبب فى إضاعة مبالغ طائلة على الدولة نتيجة عمليات التهريب التى تتم بشكل ممنهج عبر الحدود الغربية مع ليبيا، بواسطة أفراد من قبائل «أولاد على» أو عبر الحدود الإسرائيلية من ميناء أشدود ثم غزة ثم عبر الأنفاق، لافتا الى أن سعر الجمارك على الحاوية يبلغ فى إسرائيل 4 آلاف دولار أمريكى، وتبلغ فى ليبيا ألف دينار، فى الوقت التى تحاسب الجمارك المصرية الواردات بـ«الكيلو».

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »